الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وزير الصحة يدشن الدليل الارشادي العماني لعلاج السكتة الدماغية
وزير الصحة يدشن الدليل الارشادي العماني لعلاج السكتة الدماغية

وزير الصحة يدشن الدليل الارشادي العماني لعلاج السكتة الدماغية

دشن معالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة مؤخرا بديوان عام الوزارة الدليل الارشادي العماني لعلاج السكتة الدماغية.
حضر حفل التدشين عدد من أصحاب السعادة وكلاء الوزارة وعدد من المسؤولين واعضاء فريق العمل الذي اشرف على اعداد واصدار الدليل وممثلين لوسائل الاعلام المختلفة.
وقد ثمّن معالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة الجهود التي بذلها اعضاء الفريق المشترك لإعداد الدليل الارشادي العماني لعلاج السكتة الدماغية، مؤكدا على اهمية تفعيل الارشادات التي تضمنها الدليل في علاجات السكتة الدماغية .
من جانبه اوضح الدكتور سيف بن سالم العبري المستشار الدولي للكلية الملكية البريطانية للأطباء بلندن في كلمة له بالمناسبة بأن الرعاية الصحية في السلطنة تتجه الى استخدام الادلة العلمية لمعالجة مختف الامراض.
مشيرا في هذا الخصوص الى ان وزارة الصحة اختارت خمسة امراض لإعداد ادلة عمل لها وهي: السكتة الدماغية والسكتة القلبية والسكري والربو والفشل الكلوي، وسيتبع الاحتفال بتدشين الدليل الحالي تدشين الادلة الاخرى واولها السكتة الدماغية.
وضمن فقرات التدشين استعرض الدكتور ايان بولوك الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للأدلة الإكلينيكية بإنجلترا مكونات الدليل الارشادي العماني لعلاج السكتة الدماغية والخطة المستقبلية لعمل ادلة وطنية لأمراض اخرى بين الجانبين.
وقد استمر العمل بالدليل حوالي عامين، وتم اعداده من قبل فريق عمل مشترك بين اطباء من المستشفى السلطاني واطباء من الكلية الملكية البريطانية للأطباء بلندن، ويأتي اصداره بهدف الارتقاء بتشخيص ومعالجة السكتة الدماغية في السلطنة، ووضع ارشادات لجميع الاطباء في السلطنة حول السكتة الدماغية من حيث اسبابها وتشخيصها وعلاجها وطرق الوقاية منها وتدريب الاطباء وصقل مهاراتهم العلمية والعملية في هذا الخصوص.
وينقسم الدليل الى مقدمة واربعة فصول، وتعنى المقدمة بالتعريف بالدليل ومكوناته والاسباب التي دعت الى اصداره والمراحل التي مر بها والمتطلبات اللازم توافرها لتقديم خدمات السكتة الدماغية.
اما الفصل الاول فيتناول البرامج المتعلقة بعلاج السكتة الدماغية (توعية الاطباء والعاملين الصحيين، كيفية التعامل مع الحالات الطارئة للسكتة الدماغية سواء فيما بكيفية اسعافها الى المستشفى او من حيث تعامل الاطباء معها لحظة وصولها الى المؤسسة الصحية وعلاجها فيما بعد) والمتطلبات الواجب توافرها لتقديم الخدمة الطبية لهذه الحالات المرضية.
وبالنسبة للفصل الثاني فيدور حول علاج السكتة الدماغية وقت حدوثها ويتطرق الى كيفية التعامل مع حالات السكتة الدماغية في الطوارئ وتشخيصها ومتابعة علاجها في الاقسام المختصة بالمستشفى والرعاية الطبية الواجب توفيرها للمريض اثناء دخوله المستشفى . فيما يعنى الفصل الثالث بأساليب وطرق الوقاية من السكتة الدماغية ، ويستعرض الفصل الرابع طرق التأهيل لمرضى السكتة الدماغية بعد تلقيهم العلاج ، وقبل خروجهم من المستشفى وفي المنزل.
ومن المؤمل ان يساعد تطبيق الدليل الارشادي العماني لعلاج السكتة الدماغية الذي سيعمم على مختلف المؤسسات الصحية في البلاد الى تحسين وتطوير خدمات السكتة الدماغية والحد من وقوعها ورفع مستوى تأهيل المرضى المصابين بها .
تجدر الاشارة الى أن اصدار هذا الدليل يأتي ضمن خطط التطوير السنوية التي ينفذها قسم الاعصاب في المستشفى السلطاني والتي كان من بينها تأسيس وحدة السكتة الدماغية واضافة عيادات تخصصية وتكثيف تدريب اطباء الاعصاب الجدد لتقديم الخدمات العلاجية في المؤسسات الصحية بالمحافظات وابتعاث اطباء عمانيين وممرضين الى خارج السلطنة لصقل مهاراتهم العلمية والعملية وتدريبهم في تخصصات طب الاعصاب علاوة على اضافة اجهزة طبية جديدة للقسم وهو ما يرقى في المقابل بالخدمات الطبية المقدمة للمرضى.
اما على صعيد المستقبل فيسعى القسم الى تأسيس لجنة وطنية للارتقاء بخدمات طب الاعصاب في البلاد.

إلى الأعلى