الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / “البيئة” تختتم فعاليات يوم البيئة العماني بمعرض نحو تنمية بيئية مستدامة بحدائق الصحوة

“البيئة” تختتم فعاليات يوم البيئة العماني بمعرض نحو تنمية بيئية مستدامة بحدائق الصحوة

افتتحت وزارة البيئة والشؤون المناخية يوم الخميس الماضي بحدائق الصحوة بولاية السيب معرض نحو تنمية بيئية مستدامة وذلك تحت رعاية سعادة المهندس خلفان بن صالح الناعبي مستشار وزارة الشؤون الرياضية وبحضور سعادة نجيب بن علي الرواس وكيل وزارة البيئة والشؤون المناخية وجمع كبير من الزوار والعوائل ومحبي البيئة .
شارك فيه 22 جهة من القطاع الحكومي والخاص ومؤسسات التعليم والفرق والحملات التطوعية المعنية بالبيئة ، وتم خلاله عرض المبادرات والابتكارات التي تنصب في مجملها على خدمة البيئة والحفاظ عليها من التلوث ، إضافة إلى استعراض الخطط والبرامج التي تم انجازها ، كما قامت المؤسسات الخاصة من جانبها بعرض الخدمات التي تقدمها في مجال البيئة والمحافظة عليها من التلوث ، مثل الأسمدة العضوية ، وتدوير المخلفات للمواد مثل البلاستيك والكرتون والأوراق إلى جانب عرض نماذج لمشاريع واستخدامات الطاقة المتجددة ومنها الطاقة الشمسية.
وقد اشتمل المعرض أيضا على تنظيم ورش عمل من قبل الحملات والفرق التطوعية خصصت للأطفال لتعليمهم كيفية إعادة التدوير للمخلفات المنزلية وورش عمل أخرى للرسم وعروض فنية كالفانتازيا .. وغيرها ، كما شملت الفعاليات أيضا عروض للمنتجات الحرفية كالسعفيات والنخيل ، كما تم تخصيص ركنا للسينما البيئية تم فيه تقديم مجموعة من الأفلام البيئية الهادفة وبأوقات مختلفة حرصا على إبراز دور الوزارة في حماية الموارد البيئية وترشيد استهلاك الطاقة والدعوة إلى الاستثمار في قطاع الصناعات الصديقة للبيئة وغرس روح المسؤولية والمبادرات الاجتماعية لكافة شرائح المجتمع وإبراز دور المؤسسات الصناعية الصديقة للبيئة في عملية التنمية المستدامة من النواحي الاقتصادية والاجتماعية والبيئية .
يأتي هذا المعرض كخاتمة للاحتفالات بمناسبة يوم البيئة العماني لهاذ العام والذي شمل مختلف محافظات السلطنة و حفل ببانوراما بيئية حافلة شاركت بها جميع إدارات البيئة بالمحافظات وكوادر الوزارة بمختلف الأقسام والتخصصات، وجمعت الفعاليات ما بين الندوات العلمية والمحاضرات وحملات استزراع أشجار القرم وحملات التنظيف لبيئات الشعاب المرجانية والشواطئ والأودية ومسابقات ثقافية بيئية وتوعوية وترفيهية شاركت فيها جميع فئات المجتمع.

إلى الأعلى