الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: السيسي يدعو الى المشاركة في مؤتمر الاستثمار ويؤكد أن أمن الخليج خط أحمر

مصر: السيسي يدعو الى المشاركة في مؤتمر الاستثمار ويؤكد أن أمن الخليج خط أحمر

القاهرة ـ ابو ظبي ـ الوطن ـ وكالات: دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي امس الاثنين القادة العرب الى المشاركة بالمؤتمر الاقتصادي الذى سيعقد في شرم الشيخ في مارس القادم. وأكد السيسي ، في كلمته امس امام الجلسة الافتتاحية للقمة العالمية لطاقة المستقبل التي عقدت صباح امس في دولة الامارات العربية المتحدة على أن المنطقة العربية تموج بتحديات مختلفة، لا تقتصر على موضوعات الطاقة، حيث تفاقم الإرهاب وصار يمثل ظاهرة عالمية تبث مخاطرها وتنشر الدعاوى المغلوطة لتكفير المجتمعات تستهدف ترويع الآمنين والإخلال بالسلام الاجتماعي . وأشار إلى ان هذا الامر يتطلب تحركا واعيا من المجتمع الدولي ومواجهة لا تقتصر على الجوانب الأمنية والعمل العسكري ولكن تمتد لتشمل الأبعاد التنموية بشقيها الاقتصادي والاجتماعي والثقافية بما تتضمنه من تجديد للخطاب الديني وتنقيته من أية أفكار مغلوطة قد تغري البعض باتخاذ العنف وسيلة للتعبير عن الآراء أو فرض التوجهات . وأضاف “ولا يمكننا أن نغفل أهمية الارتقاء بجودة التعليم وربطه بسوق العمل لمكافحة البطالة والحيلولة دون انتشارها بين أوساط الشباب. وأكد السيسي أن كل ذلك يتطلب جهداً عربياً مضاعفاً، فالتطورات التي تشهدها بعض الدول العربية، لا يمكن النظر إلى بعضها بمعزل عن الآخر، فما يحدث في إحدى دول الجوار العربية يؤثر بلا شك على أشقائها العرب. وشدد على أن مصر تعتبر أن أمن منطقة الخليج العربي خطٌ أحمر وجزء لا يتجزأ من أمنها القومي، مشيدا بالجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية الشقيقة للحفاظ على أمنها القومي ، داعيا إلى استمرار هذه الجهود وتكثيفها للتصدي لأية محاولات تستهدف النيل من أمن دول الخليج واستقرارها. وتحدث الرئيس المصري عن السياسات التنمويـــة التي تنتهجهـــا مصــــر ، قائلا إن توافــــر الطاقـــة وإدارة الطلـــب عليها يعد مـــن الأولويـــات الرئيسيـــــة علــــى أجنــــدة التنميــــــة المصريـــة والسعي لتحقيقـــه مـــن خــلال إصــلاح الدعــم وتنويــــــــع مزيــــــــــج الطاقـــــــة وتبنــــى خطــــــط لترشيـــد وتحسيـــن كفاءتهـــا . واشار إلى أنه للتغلــــب علـــى التحديــــات الناتجــــة عــــن الفجوة بين احتياجات الطاقــة والمتاح منهــا تعمـــل مصــر على تطويــر استراتيجيـــة وطنيـــة للطاقـــة تفي باحتياجـــات الســوق المحلــى وتحقـــــــــق معـــــــــدلات النمــــــــــو المستهدفـــــــة للاقتصـــــاد القومــي وتؤمـــــــــــن إمــــــــدادات الطاقـــــــة وتحافـــــظ علــــى معاييـــــــــر البيئـــــــــة والتنميـــــة المستدامــــة . واوضح السيسي أن تلـــــك الاستراتيجيــة تقـوم علـى عــدة محاور، تشمــــــل تنويــــــــع مصـــــــادر الطاقــــــــــة التقليديـــــــة المستخدمــــة فـــي محطــــات توليـــد الكهرباء مــــــن خـــلال وضـــع مزيـــج متـــوازن يحقـــــــق الاستخدام المستدام والأنسب للموارد المتاحة بحيـــث يشمــل الاستخــدام النظيــــف للفحــم ومصـــادر الطاقــــة النوويــــة إلى جانـــب الغــاز الطبيعــي والبتـــرول مــع العمــل علـــى تحسيـــن كفـــــــاءة الطاقــــة وتطويــــر حقـــــول البتـــــرول والغــاز الطبيعـــي وتشجيــــع الاستثمـــار في الاستكشافات الجديدة خلال المرحلــة القادمة لزيـــــادة الاحتياطيــــــات والإنتـــــــاج والإســــــراع بســــــداد المديونيـــــــات المستحقـــــــة للشركــــــاء الأجانــــب . وأشار إلى تنفيــذ خطــــة شاملـــــة لإصـــلاح دعــــم الطاقـــة علـــى مـــــــدى خمـــس سنوات تتضمن اتخاذ تدابير لحماية الفقراء
وهــــــو الإجــــراء الــــــذى أسهـــــم أيضــــاً فـــــــي ازالة إحــــدى أكبـــــر العقبــات أمــــــام نمــــــو الاقتصــاد وزيــادة القــدرة التنافسيــة . ولفت إلى أن الاستراتيجيــــــة تشمل تحويــــــل مصـــر إلـــى مركــــز محــــوري لتجـــارة وتــــداول الطاقة للاستفادة من موقعها الجغرافي الـــذى يتوســـط كبــــار منتجـي ومستهلكــي الطاقـــة وتوافر البنية التحتية وعلى رأسها قناة السويس أهــم ممــر ملاحي عالمي خاصــة في ظـــل التوسعة الجديدة التي تتم حالياً وخط أنابيب “سوميد” وخطوط شبكات البترول والغاز وتسهيـــلات إسالـــة الغــــاز والطاقـــات المتاحـــة بمعامل تكرير النفط . وأكد السيسي أن “محدوديـــة مصادرنا مـــن الطاقــــة التقليديـــــة تحتـــم علينا التوســـع فى الاعتمــاد علــــى مصادر الطاقــة المتجددة في ظل الإمكانــات الكبيــــرة لاستغــــلال الطاقــــة الشمسية وطاقــــة الرياح وصولاً لنسبة مشاركة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة المصري إلى أكثر من 20 بالمئة بحلول عــــــام 2020″. وأشار إلى أنه تــم بالفعــــــل تنفيـــــذ عــــــدد مـــــــن المشروعـــــات الناجحــــة في مجــــال الطاقـــــة المتجددة أبرزها مشروعات توليد الكهرباء مــــن طاقـــــة الريــــــاح فـي الزعفرانــــة والغردقــــة كمــــــا يتــــم تنفيـــــذ بعــــض
المشروعـــــات فـي مناطـــــق جبـــــل الزيــــــت وخليـــــــج السويــــــس وفيمــــا يتعلــــــق بالطاقـــــــة الشمسيــــــة فيجــــرى تنفيـــــذ عــــــدد مــــــن المشروعــــات كمشــــروع الكريمــــات لتوليــــــد الكهربـــــــاء مــــــن الطاقـــــــة الشمسيـــة الحراريـــــة .

إلى الأعلى