الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / ليبيا: اختطاف المحافظ لدى اوبك في طرابلس
ليبيا: اختطاف المحافظ لدى اوبك في طرابلس

ليبيا: اختطاف المحافظ لدى اوبك في طرابلس

طرابلس ـ وكالات: أعلن مسؤول في المؤسسة الوطنية الليبية للنفط والغاز امس الثلاثاء ان محافظ ليبيا لدى منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) خطف الخميس في طرابلس عقب خروجه من مقر المؤسسة التي يشغل فيها صفة مدير إدارة التخطيط والمتابعة. وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه في تصريح ان “مسؤول فرع ليبيا لدى اوبك المهندس سمير سليم كمال مدير ادارة التخطيط والمتابعة في المؤسسة الوطنية للنفط اختطف بعد خروجه من مقر المؤسسة نهاية دوام الخميس 15 يناير”. وأضاف أن “زملاء كمال شاهدوه للمرة الأخيرة بينما كان يهم لمغادرة مقر المؤسسة في شارع السكة وسط العاصمة الليبية طرابلس”. وتسيطر على العاصمة الليبية طرابلس منذ أغسطس الماضي ميليشيات فجر ليبيا التي أعادت إحياء البرلمان المنتهية ولايته وأنشأت حكومة موازية، وهو ما دفع السلطات المعترف بها للجوء إلى شرق ليبيا. ولم تتبن أي جهة في العاصمة عملية اختطاف كمال أو تفصح عن مكان اعتقاله فيما لو كان معتقلا، فيما نقل المسؤول في المؤسسة الوطنية للنفط ل عن ذوي كمال قولهم إن “إنهم لا يعرفون الجهة التي يمكن ان تساعدهم لمعرفة مصير والدهم”. واضاف “نحن نعمل على البحث معهم”. ويشغل سمير سليم كمال منصب محافظ منظمة البلدان المصدرة للنفط (اوبك) لدى ليبيا منذ عامين. كما يعمل مديرا عاما لادارة التخطيط والمتابعة بالمؤسسة. على صعيد اخر رحَّبت الحكومة الليبية الموقّتة ببيان بعثة الأمم المتّحدة للدعم في ليبيا، الذي صدر بعد الجولة الأولى من الحوار السياسي الليبي في جنيف، الهادف إلى التوصُّل إلى سبل لإنهاء الأزمة السياسيّة والأمنية والمؤسسيّة في ليبيا. وأبدت الحكومة الليبية، في بيان نشرته، الاثنين، على صفحتها الرسمية في «فيسبوك»، ارتياحها بما جاء في بيان البعثة من تدابير بناء الثقة لحماية وحدة ليبيا، وتخفيف معاناة الشعب الليبي جراء هذه الأزمة، حسبما ذكرت “بوابة الوسط”الاخبارية الليبية امس الاثنين. وجاء في البيان أنّ “الحكومة الموقّتة كجهاز تنفيذي في الدولة الليبية ترحِّب بهذه التدابير والإجراءات بشكل عام، وتعمل على تنفيذ كل ما من شأنه أنْ يخدم المواطن، ويساعد على استعادة الثقة في أجهزة الدولة الشرعية، وعلى أنْ تكون طرفًا إيجابيًا يعمل بجد من أجل إعطاء فرصة حقيقيّة للحوار والوصول إلى توافق وطني”. ودعت الحكومة جميع الليبيين دون استثناء إلى أنْ يدركوا أنَّ “الوطن أمانة في أعناقنا جميعًا، فلابد أنْ تتكاتف جهودنا وتتضافر من أجل الخروج بليبيا من هذا الوضع الصعب، ولا سبيل لنا إلَّا أنْ نلتقي سويًا أخوة متاحبين في ربوع وطننا، ننبذ العنف ونجنح للرحمة واللين والسلام والإخاء، كما فعل أجدادانا وآباؤنا الذي خدموا وطنهم بإخلاص”. يذكر ان الاطراف الليبية شاركت الاسبوع الماضي في حوار جنيف بدون فصيل اسلامي رئيسي. ورحبت “بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا” بالقرار الذي تم إعلانه مساء أمس الاول في طرابلس من قبل المتحدث باسم المؤتمر الوطني المنتهية ولايته عمر حميدان “بالانضمام إلى جولة مباحثات جديدة بهدف التوصل إلى حل سياسي لإنهاء القتال”. واعتبرت البعثة في بيان على موقعها الإلكتروني أن “هذه الخطوة أدت إلى توسيع قاعدة الدعم للعملية التي تسعى إلى إعادة الأمن والاستقرار إلى ليبيا”.

إلى الأعلى