الخميس 14 ديسمبر 2017 م - ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / أكثر من 34.6 مليون ريال عماني إجمالي القروض المعتمدة من (الرفد) في 2014
أكثر من 34.6 مليون ريال عماني إجمالي القروض المعتمدة من (الرفد) في 2014

أكثر من 34.6 مليون ريال عماني إجمالي القروض المعتمدة من (الرفد) في 2014

1002 مستفيد من القروض وقطاع النقل يستحوذ على 239 قرضا
ـ حمد العوفي: اعتماد النظام الإلكتروني في إدارة الطلبات والقروض والمتابعة الميدانية سيمكن صندوق الرفد من نقلة نوعية في معاملاته
ـ طارق الفارسي: 25 ألف مراجع في كافة المحافظات من الراغبين بتأسيس المشاريع ورواد الأعمال حتى نهاية العام الماضي

كتب ـ سامح أمين:
بلغ إجمالي القروض التي اعتمدها صندوق الرفد خلال العام الماضي 2014 أكثر من 34.6 مليون ريال عماني فيما بلغ المبالغ المصروفة فعليا لاصحابها أكثر من 20 مليون ريال عماني لحوالي 1002 مستفيد من أصحاب المشاريع في البرامج التمويلية الأربعة.
وبلغ عدد القروض المعتمدة في برنامج مورد 18 قرضا وفي برنامج تأسيس 174 قرضا وفي برنامج ريادة 742 قرضا وفي برنامج تعزير بلغ عدد القروض 64 قرضا.
وجاء قطاع النقل الاول من حيث توزيع القروض المعتمدة حسب القطاعات وبلغ عدد القروض في هذا القطاع 239 قرضا تلاه القطاع الصناعي بـ(229) قرضا ثم القطاع التجاري بـ(189) قرضا.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الاول في 2015 والذي عقده أمس صندوق الرفد حيث تم عرض انجازات الصندوق خلال العام الماضي بحضور عدد من مسؤولي الصندوق.
في بداية اللقاء ألقى سعادة الدكتور حمد بن سعيد العوفي وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للثروة السمكية نائب رئيس مجلس إدارة صندوق الرفد كلمة قال فيها إن قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة يحظى بأولوية مطلقة ضمن السياسات العامة للسلطنة وذلك باتخاذ العديد من الإجراءات لتطويره وتنميته والتي تأكدت من خلال التوجيهات السامية بعقد ندوة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بسيح الشامخات خلال شهر يناير 2013م والقرارات المهمة التي أفرزتها، هذا بالإضافة إلى التوجيهات السامية بإنشاء صندوق الرفد تتويجا لندوة سيح الشامخات بهدف مساعدة الشباب على تأسيس ودعم المشاريع الخاصة.
وأضاف سعادته إن صندوق الرفد عمل خلال العام 2014م على تسهيل الإجراءات وتبسيطها والتقليص من المستندات المطلوبة وعدم اشتراط ضمانات عينية غير متوفرة غالبا لدى رواد الأعمال، واعتمد على معايير علمية معمول بها على المستوى الدولي للتأكد من جدية المتقدمين للحصول على القروض وكفاءاتهم وقدراتهم على إدارة مشاريعهم وتسويق وترويج منتجاتهم وخدماتهم بالإضافة إلى ضرورة تفرغهم التام للمشاريع.
وأشار إلى أنه تم تأسيس أربعة فروع لصندوق الرفد خلال العام 2014م وجاري العمل على افتتاح فرعين في محافظتي مسندم والبريمي خلال العام الجاري، وسيتم افتتاح خمسة فروع لصندوق الرفد خلال هذا العام، مشيرا إلى أن الصندوق قام باعتماد النظام الإلكتروني لإدارة الطلبات والقروض والمتابعة الميدانية، الذي سيمكن صندوق الرفد من نقلة نوعية في معاملاته، عوضا عن الإستمارات الورقية، كما تم تدشين مركز اتصالات رواد الأعمال؛ حيث يعمل على اختصار الوقت والمسافة لرواد الأعمال للحصول على المعلومات بكل شفافية ودقة ووضوح، وتسهيل التواصل بين الصندوق ورواد الأعمال، حيث يقدم المركز المعلومات الدقيقة حول إجراءات تأسيس المشاريع الخاصة في مختلف المجالات والبرامج التمويلية المتوفرة بالصندوق، والشروطها والمستندات المطلوبة، والأنظمة والخدمات التي تقدمها مراكز سند للخدمات، كما يهدف المركز إلى تسهيل الخدمات التي يقدمها الصندوق للتعامل والتفاعل مع استفسارات الراغبين بالإستفادة من خدماته، واستقبال اقتراحاتهم ووجهات نظرهم في ذات الشأن.
من جانبه قدم طارق بن سليمان الفارسي الرئيس التنفيذي لصندوق الرفد عرضا مرئيا اوضح من خلاله ان القروض التي قام الصندوق بمنحها خلال العام الماضي توزعت على كافة محافظة السلطنة حيث نالت محافظة مسقط النصيب الاكبر من القروض بقيمة (10) ملايين و(954) ألفاً و(824) ريالاً عمانياً لعدد (299) قرضا تلتها محافظة الداخلية ب(3) ملايين و(337) ألفاً و(718) ريالا عمانيا تلتها محافظة ظفار بمليونين و(154) ألفاً و(562) ريالا عمانيا ومن ثم محافظة شمال الباطنة بمليونين و(5) آلاف و(171) ريالا عمانيا.
وقال ان محافظة جنوب الباطنة حصلت على قروض بقيمة مليون (284) ألفا و(171) ريالا عمانيا وشمال الشرقية (748) ألفا و(908) ريالات عمانية وجنوب الشرقية (917) ألفاً و(605) ريالات عمانية والظاهرة بمليون و(578) ألفاً و(481) ريالا عمانيا والوسطى (276) ألفاً و(724) ريالا عمانيا ومسندم بمبلغ (47) ألفاً و(705) ريالات عمانية والبريمي (506) آلاف و(727) ريالا عمانيا.
وأوضح أن الصندوق حظى بإقبال واسع منذ انطلاق نشاطه من الراغبين في تأسيس المشاريع ورواد الاعمال وحتى نهاية العام الماضي فاق عددهم 25 ألف مراجع في كافة المحافظات.
وتطرق في العرض إلى الإجراءات الإدارية والتنظيمية حيث تم التوقيع على مذكرات تفاهم تساهم في دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بين الصندوق وكل من بنك التنمية العماني، والهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات، ووكالة ضمان ائتمان الصادرات العمانية، وشركة أجيال المستقبل، وشركة عمان داتا بارك، وصندوق تنمية مشروعات الشباب (شراكة).
مساندة المشاريع وتطوير الأعمال
بالإضافة إلى النشاط التمويلي يتولى الصندوق متابعة أصحاب المشاريع المستفيدة بقروض الصندوق وذلك من خلال زيارات ميدانية دورية، حيث تبين من خلال الزيارات وجود عدد 898 مشروعا ممولا وبلغ إجمالي اصحاب المشاريع المستفيدين من الصندوق 960 مستفيدا، موضحا انه يتم زيارة المشروع الواحد ما لا يقل عن أربعة زيارات في العام الواحد لمدة الثلاث سنوات الأولى للمشروع، والتي يتم من خلالها التعرف على وضع المشاريع والتحديات التي تواجهها خلال مختلف مراحل النشاط و يتم تقديم الاستشارات الفنية والإدارية، وبعض الحلول لتمكين هذه المشاريع من تخطي التحديات، كما يتم استدعاء بعض أصحاب المشاريع عند الحاجة، للمشاركة في دورات تدريبية في مختلف الاختصاصات بالتنسيق مع الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وذلك بهدف تخطي التحديات ودعم جهود أصحاب المؤسسات المعنية على مواجهة التحديات وشدة المنافسة.
تدقيق حسابات المشاريع الممولة
كما أنه وتنفيذا لإجراءات وشروط تمويل المشاريع تم في الشهر الجاري البدء في التدقيق السنوي لحسابات مجموعة أولى من المشاريع التي تم تمويلها من الصندوق خلال الربع الأول من عام 2014م، وسيتم المواصلة في أعمال التدقيق لبقية المشاريع تباعاً وذلك من خلال مكاتب تدقيق معتمدة قانونياً بالسلطنة، وذلك في إطار دعم ومساندة المشاريع الممولة من الصندوق وسعياً لضمان إستمرارية المشاريع وتطويرها والحفاظ على فرص العمل المستحدثة بما يسهم في دعم وتنويع الاقتصاد الوطني والمساهمة في توفير فرص العمل للشباب العماني، حيث أن الصندوق يولي اهتماماً بالغاً لمشاريع رواد الأعمال من خلال متابعتهم ومساندتهم في مختلف مراحل تنفيذها.

إلى الأعلى