الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / وزارة الشؤون الرياضية تعلن الفائزين في جائزتها لمبادرات شباب الأندية لعام 2014م
وزارة الشؤون الرياضية تعلن الفائزين في جائزتها لمبادرات شباب الأندية لعام 2014م

وزارة الشؤون الرياضية تعلن الفائزين في جائزتها لمبادرات شباب الأندية لعام 2014م

اشتملت على مشاركة 106 مبادرات من قبل 38 ناديا
عبدالله الحارثي :الجائزة تهدف الى المساهمة في تنمية الشباب من خلال تبني مبادرات وبرامج ومشاريع شبابية
هلال المعمري :الجائزة تعد فرصة فاعلة لإشراك الشباب في وضع الأسس والمعايير لدعم المبادرات الشبابية ولإتاحة الفرصة للتحاور

تغطية ـ خالد بن محمد الجنداني :
أعلنت وزارة الشؤون الرياضية المبادرات الفائزة في جائزة وزارة الشؤون الرياضية لمبادرات شباب الأندية، وذلك من خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة المشرفة على الجائزة بفندق سيتي سيزن بحضور عبدالله بن حمد الحارثي رئيس اللجنة المشرفة وهلال المعمري نائب رئيس اللجنة المشرفة وبقية أعضاء اللجنة وعدد من أصحاب المبادرات حيث بلغ عدد المبادرات الفائزة 15 مبادرة فردية وجماعية من اصل 106 مبادرات قدمت من قبل 38 ناديا من أندية السلطنة وهي نادي عمان وأهلي سداب والسيب من محافظة مسقط والمصنعة والشباب والرستاق من محافظة جنوب الباطنة وأندية صحار والسلام والخابورة والسويق ومجيس وصحم من شمال الباطنة وأندية الكامل والوافي وصور والوحدة والطليعة وجعلان ومصيرة من جنوب الشرقية والاتفاق والمضيبي وبدية من شمال الشرقية والحمراء وسمائل ونزوى وفنجاء والبشائر و بهلاء من الداخلية وعبري وينقل من محافظة الظاهرة ونادي الوسطى من محافظة الوسطى وأندية النصر وظفار وصلالة والاتحاد ومرباط من محافظة ظفار وخصب ومدحاء من محافظة مسندم وحققت محافظة شمال الباطنة اعلي نسبة في المبادرات المتقدمة حيث بغت 29 مبادرة تلتها محافظة الداخلية بإجمالي 21 مبادرة متقدمة ثم محافظة جنوب الباطنة بواقع 12 مبادرة متقدمة .
في بداية المؤتمر القي عبدالله بن حمد الحارثي رئيس اللجنة المشرفة كلمة رحب فيها بالحضور وقال ان الجائزة تسعى الى للمساهمة في تنمية الشباب من خلال تبني مبادرات وبرامج ومشاريع شبابية إبداعية خلاقة ودعم الشباب وإعطائهم الفرصة للتعبير عن أنفسهم ودعم وتبني مبادرات شبابية ومجتمعية خلاقة وجديدة والتي ستساهم في تفعيل دور الشباب وإدماجهم في العمل التنموي والمجتمعي وتقوية مهارات وقدرات الشباب حول إدارة المشاريع وتعزيز التغيير البناء والإيجابي في المجتمع عبر الشباب وتشجيعهم على التفكير والإبداع وإطلاق مبادرتهم الفردية لحيز التنفيذ وتوفير الفرصة المناسبة لتنفيذ طموحاتهم والأفكار الإبداعية لديهم وأضاف الحارثي أقدم التهنئة لأصحاب المبادرات الفائزة والذين يعتبرون في هذا المستوى من الشخصيات القيادية في التنمية الاجتماعية باعتبارها من مقومات التنمية الوطنية.
أهداف الجائزة
واضاف عبدالله الحارثي لقد سعت وزارة الشؤون الرياضية من إطلاق جائزة وزارة الشؤون الرياضية لمبادرات شباب الأندية إلى تحقيق مجموعة من الأهداف ومن أهمها تعزيز المبادرات الشبابية على اعتبارها إحدى الركائز الأساسية في التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وزيادة الوعي بالمبادرات المجتمعية وغرس روح المبادرة بين الشباب وتسليط الضوء على مبادراتهم ودعمها وتطويرها، وتعزيز ثقافة المبادرة والإبداع والابتكار لدى الشباب العُماني بما يحقق المساهمة الفاعلة في مسيرة النهضة المباركة بقيادة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه -، وتعزيز مفهوم الريادة والقيادة الاجتماعية لديهم، وتحفيز الشباب على مضاعفة العطاء والمشاركة في التنمية الوطنية.أما فيما يخص مجالات الجائزة فإنها تعمل على دعم مبادرات شباب الأندية وهي بذلك مفتوحة لكافة المبادرات الشبابية غير الربحية التي من شأنها أن تعالج أو تُحدث تغييرا اجتماعيا إيجابيا على مستوى المجتمع المحلي وتلبي إحدى حاجياته الاجتماعية أو الاقتصادية أو البيئية أو غيرها والتي تمّ إنجازها على أرض الواقع وفقا للقوانين والأنظمة المطبقة في هذا الشأن، ومن بين المبادرات التي تعمل في إطارها في مجالات نشر التعليم ومحو الأمية والصحة، والمُبادرات التي تستهدف العناية بالبيئة أو المحافظة عليها وعلى الموارد الطبيعية والتنمية المستدامة، والمبادرات التي تستهدف تنمية الشباب (برامج وأنشطة تثقيفية وترفيهية وبرامج تعلّم اللغات واستغلال التقنية الحديثة والمطالعة ونشر ممارسة الأنشطة الرياضية وبرامج التأهيل) ومبادرات إحياء الموروث الثقافي الأصيل للسلطنة.
لجنة التحكيم

واكد عبدالله الحارثي لقد شكلت اللجنة الرئيسية المشرفة على الجائزة لجنة التحكيم والتي تولت عملية المفاضلة بين المبادرات التي تقدمت للجائزة وتكونت من عبدالله بن خميس الكعبي مستشار وزيرة التربية والتعليم والدكتورة ريا بنت سالم المنذرية نائبه رئيس اللجنة الوطنية للشباب والدكتور خالد بن حبيب الحشاني مستشار وزير الشؤون الرياضية للتخطيط الرياضي .
معايير المفاضلة
وقال رئيس اللجنة المشرفة على الجائزة لقد تم اعتماد معايير خاصة للمفاضلة بين المبادرات المتقدمة والتي ارتكزت على درجة الإبداع في المبادرة بحيث تكون فكرة المبادرة مبتكرة وتتجاوز الأنماط التقليدية للعمل وتقوم على نشر فكرة جديدة ومتميزة أو تتضمن تطوير ا لمنهجية أو لأساليب عمل أو تُسهم في تطوير المفاهيم ومستوى الإدراك للعمل الشبابي.وكذلك كفاءة وفعالية إدارة المُبادرة ومدى كفاءة إدارة المُبادرة من حيث الإستراتيجية التنفيذية والتواصل مع المستفيدين والإدارة المالية والعمليات والتقييم والمراجعة وأثر المُبادرة بحيث تكون المبادرة قد حققت أهدافها و قادرة على الاستدلال على ذلك بمؤشرات موضوعية وإبراز أثرها البيئي والاجتماعي بحيث إنها تمثل حلاّ أو منهجا مبتكرا في مجالها (اجتماعي- اقتصادي- بيئي – شبابي) وتؤدي إلى ترك أثر إيجابي واضح على الفئات المستهدفة والمستفيدة.
ومدى استدامة الخدمات والمنافع التي تقدمها المُبادرة وقدرتها على الاستمرار وكفاءتها التسويقية لجذب موارد مالية وفنية تسهم في استدامتها و استمرار دعم الشركاء بما يعزز من إمكانيات ديمومتها وتوسّع مناشطها وعدد المستفيدين منها ومدى قابلية التعميم معرفة مدى قيمة هذه المُبادرة بالنسبة لمستفيدين آخرين والشروط التي يمكن أن تضمن هذه القيمة.
مؤكدا بان أن آليات التنفيذ وطرق تقديم الترشيحات تم تقديمها إلى الأندية (وفق إيصال الاستلام والتاريخ)، حيث تم التنافس في المرحلة الأولى على مستوى النادي بحيث تقوم الأندية باختيار أفضل ثلاث مبادرات وترشيحها للمشاركة في المنافسات على مستوى السلطنة، بعدها قامت مديريات ودوائر الوزارة بالمحافظات بتجميع كافة المُبادرات الواردة إليها من قبل الأندية وإحالتها إلى اللجنة الرئيسية المشكلة بالوزارة، وتولت اللجنة المركزية باختيار أفضل خمس عشرة (15) مُبادرة على مستوى السلطنة لتكون الفائزة بالجوائز وفقا لمعايير المُفاضلة بين المبادرات المعتمدة.
اعلان نتائج المبادرات الفائزة
بعد ذلك قام هلال المعمري نائب رئيس اللجنة المشرفة على الجائزة بالاعلان عن المباردات الفائزة في النسخة الاولى للجائزة والتي جاءت على النحو الاتي : مبادرة مركز تطوير المراة التطوعي مقدمه من قبل سامية بنت سالم النهدية من نادي النصر و مبادرة حملة ما صحيح لمكافحة الإشاعات مقدمة من قبل قيس بن سالم بن محمد المقرشي من نادي عبري و مبادرة أدم مدينة بلا حواجز، أدم مدينة عادلة مقدمه من قبل سلطان بن سعيد بن حمد المحروقي من نادي البشائر ومبادرة حملة بسنا حوادث مقدمه من قبل سالم بن حمد الجساسي من نادي عبري و حملة نادي الصم بمحافظة ظفار مقدمة من خديجة بنت عبدالله بن غلوم البلوشي من نادي النهضة ومبادرة مركز دروازة للخدمات الاجتماعية مقدمة من قبل علية بنت سيف بن سالم النوفلية من نادي المصنعة ومبادرة صدى جعلان مقدمة من فريق صدى جعلان من نادي جعلان و مبادرة كن صديقي مقدمة من قبل مانع بن حسن البرختي من نادي صحار و مبادرة برنامج والله نستاهل مقدمة من قبل المعتصم بن محمد العمري نادي مجيس و مبادرة بصيص مقدمة من قبل القاسم بن محمد البلوشي من نادي السلام و مبادرة سمت مقدمة من قبل فريق حياة من نادي صحار و مبادرة مشروع رائدات المستقبل مقدمة من قبل نعيمة بنت جمعة الحوسنية من نادي الخابورة ومبادرة على هونك للسلامة المرورية مقدمة من هيثم بن حمد بن حمود العميري من نادي بهلاء ومبادرة طموحي يفوق الخيال مقدمة من مريم بنت سليم الشكيلية من نادي بهلاء ومبادرة فريق مسندم التطوعي مقدمة من قبل خولة بنت زايد بن سلطان الشحي من نادي خصب .
وأضاف هلال المعمري ان الجلسات التعريفية الحوارية والتي عقدتها اللجنة خلال المرحلة الماضية مع المهتمين من أصحاب المبادرات بمختلف محافظات السلطنة وبعض ممثلي المؤسسات الحكومية المعنية بالشأن الشبابي مثلت الفرصة الفاعلة لإشراك الشباب في وضع الأسس والمعايير لدعم المبادرات الشبابية ولإتاحة الفرصة للتحاور معهم تحت سقف واحد لرصد أفكار الشباب في الجلسة الحوارية لأصحاب المبادرات حول المجالات التي ينبغي أن تحظى بالدعم من وجهة نظرهم سواء كانت ثقافية أو فنية أو اجتماعية أو تقنية أو اقتصادية صحية أو غير ذلك.
ووجه نائب رئيس اللجنة التهنئة لمختلف شرائح الشباب من الجنسين الفائزين بالجائزة لها العام مضيفا ان هدف اللجنة الأساسي هو تقديم خدمة لأصحاب المبادرات نابعة من أفكارهم ومن مقترحاتهم لنستطيع دعمها كما ستشكل هذه المبادرات الفائزة فرصة ملائمة لتأسيس نواة قاعدة البيانات المتعلقة بالمبادرات الشبابية في السلطنة .
جهود فاعلة للجنة
وكان معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية قد أصدر مؤخرا قرارا وزاريا بتشكيل اللجنة المشرفة على جائزة وزارة الشؤون الرياضية لمبادرات شباب الأندية ” مبادرون ” برئاسة عبدالله بن حمد الحارثي وهلال بن عبدالله المعمري نائبا للرئيس وعضوية كلا من بلقيس بنت حسن محمدي وقاسم بن سيف الكيومي ويوسف بن سيف المعولي من وزارة الشؤون الرياضية وخالد بن سالم البسامي من وزارة التربية والتعليم ومحمد بن حمد الفارسي من وزارة التنمية الاجتماعية .
وكانت اللجنة قد أقرت البرنامج الزمني للجائزة بتحديد يوم 26 من أكتوبر 2014م موعدا لبدء تلقي المبادرات عبر الأندية الرياضية ويوم 7 ديسمبر 2014م آخر موعد لتسليم المبادرات المرشحة بالأندية الرياضية ، كما أقرت اللجنة تحديد يوم 28ديسمبر 2014م موعدا لتسليم الأندية المبادرات المرشحة عن كل نادي لمديريات ودوائر الوزارة بالمحافظات على ان تقوم اللجنة الرئيسية المشرفة على الجائزة بإعلان الفائزين الخمسة عشر في مؤتمر صحفي في منتصف يناير 2015م.
كما اعتمدت اللجنة المشرفة الاستعانة بفريق من المختصين و الاكاديمين ممن لديهم خبرات كافيه في إعداد وتنفيذ ومتابعة المبادرات الشبابية بمختلف مجالاتها في مرحلة المفاضلة النهائية للمبادرات المرشحة من كل نادي . وانطلاقاً من هذا النهج التشاركي فقد اعتمدت اللجنة البرنامج الزمني للقاءات التعريفية للجنة مع ممثلي مؤسسات المجتمع المدني والقيادات الشبابية والرواد الاجتماعيين بالإضافة الى المختصين والمهتمين بالجامعات والكليات في محافظات السلطنة للالتقاء بهم واستعراض محاور وأسس الجائزة وفـق مبدأ تبــادل وتراكـم المعرفـة والخبـرات مع كافــة شرائح المجتمع ، حيث قامت اللجنة بزيارة الجامعات الرئيسية في محافظات السلطنة وكذلك الكليات المختلفة والتي من ضمنها جامعة السلطان قابوس وجامعة ظفار وجامعة نزوى وجامعة صحار وجامعة البريمي وجامعة الشرقية فيما دشنت اللجنة صفحات الجائزة الالكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي في الفيسبوك والانستجرام والتوتير والتي عملت على استقطاب العديد من الشباب من الجنسين وشهدت تفاعلا جيدا من بدء إطلاقها حيث يمكن للمهتمين الإطلاع على دليل المسابقة واستمارة الترشح وآخر إخبار ومستجدات الجائزة .
حفل تكريم الفائزين
حددت اللجنة المشرفة على جائزة يوم 28 من الشهر الجاري لتكريم اصحاب المبادرات الفائزة وذلك في الاحتفالية التي ستقام تحت رعاية معالي الدكتور عبدالله بن محمد بن سعيد السعيدي وزير الشؤون القانونية.
يذكر بأن الفائزين بالجائزة ( الأندية والشباب المشاركين) يتوجون بمنحهم جائزة مالية حيث تبلغ إجمالي قيمة الجائزة (150ألف ر ع)عشرة آلاف ريال لكل خمسة عشرة (15) مُبادرة فائزة تقسم الى (3 آلاف ر.ع) للنادي و 7 آلاف ريال للشباب الفائز بالإضافة الى درع الجائزة كما تعمل الجائزة على مساعدة الفائزين وتوجيههم نحو الجهات المختصّة لتعزيز مبادراتهم وتنميتها.

إلى الأعلى