الأحد 24 سبتمبر 2017 م - ٣ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / الادعام العام ينظم محاضرتين ببوشر وعبري حول سوء استخدام تقنية المعلومات وجرائمها المختلفة
الادعام العام ينظم محاضرتين ببوشر وعبري حول سوء استخدام تقنية المعلومات وجرائمها المختلفة

الادعام العام ينظم محاضرتين ببوشر وعبري حول سوء استخدام تقنية المعلومات وجرائمها المختلفة

أحمد الشكيلي: انتشار واسع للتقنيات أدى في نهاية المطاف الى تباين استخداماتها بين الايجابي والسلبي

يونس اليحيائي: التعدي على الغير بالسب أو القذف أو الافتراء وإثارة النعرات الدينية والطائفية جرائم منتشرة في وسائل التقنية الحديثة

بوشر ـ من خالد العامري: عبري ـ من سعيد الغافري:
تواصلا للحملة التوعوية التي ينظمها الادعاء العام حول سوء استخدام تقنية المعلومات عبر القاء محاضرات في كافة محافظات وولايات السلطنة والتي بدأها مطلع الشهر الجاري اقام امس محاضرة بمكتب والي بوشر القاها الدكتور احمد بن سعيد الشكيلي مساعد المدعي العام مدير مكتب المدعي العام بحضور سعادة الشيخ مهنا بن سيف المعولي والي بوشر وعدد من المشايخ والمسؤولين بالولاية .
وألقى سعادة الشيخ والي بوشر كلمة رحب فيها بالمحاضر والحضور، كما اعرب عن شكره للادعاء العام على مبادرته لتعريف المواطن ماله وماعليه من حقوق وواجبات وما قد يحتاجه من عمل لدى الجهة المعنية حرصا منهم بأن يكون المواطن قريبا جدا للاطلاع على ماقد يجهله من حقوق وواجبات.
عقب ذلك ألقى الدكتور احمد الشكيلي محاضرته تطرق خلالها الى عدة محاور، حيث حمل المحور الاول اهمية التقنية الحديثة مشيرا الى انها هذه التقنيات قد فرضت نفسها وانتشرت انتشارا واسعا بسرعة كبيرة كما ان هذا الانتشار صاحبه تطور كبير لهذه التقنيات مما ادى في نهاية المطاف الى تباين استخداماتها بين المفيد والضار.
كما تحدث في المحور الثاني عن النموذج الايجابي لوسائل التقنية المختلفة من حيث انها مصدر من مصادر المعرفة حيث انها وسيلة للحصول على المعلومات والبيانات واكتساب المعارف فهي اصبحت وسيلة للتواصل الاجتماعي وتعددت التقنيات في هذا المجال من خلال ظهور مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة والمتنوعة والمنتديات والمدونات كما تعد هذه التقنيات وسيلة لانجاز المعاملات كالمعاملات الحكومية الالكترونية حيث يتمكن الشخص الان من انجاز معاملاته بهذه الوسائل المتنوعة التي استطاعت تقليل والجهد وتقريب المسافات وانجاز الاعمال بشكل سريع وسلس.
بعدها عرّج الدكتور احمد الشكيلي الى النموذج السلبي لوسائل التقنية منها انها سببت الانشغال المفرط بها ” الاستغراق ” واصفا ان الكثير من الاشخاص اصبح لاتفارقه الهواتف الذكية على سبيل المثال الا وقت النوم فقط فاصبحت تشغلهم بشكل كبير كما ان من مساؤي وسلبيات هذه التقنية هو انها اصبحت مناخا خصبا لنشر الشائعات والاخبار الكاذبة والملفقة والغير الصحيحة والبيانات المغرضة التي تهدف الى الاضرار سواء الاشخاص او الدولة بالاضافة الى محاولة بعض ضعاف النفوس النيل من مكانة الدولة وهيبتها وبث الفرقة والفتنة والتعرض للغير بالاهانة والسب والقذف.
بعدها تساءل الدكتور المحاضر عما يجب ان يقوم به الافراد عامة والمواطن خاصة تجاه الاستخدامات السلبية للتقنية الحديثة حيث اوضح بأنه يجب في المقام الاول على المجتمع بكافة شرائحه ان يتصدى لمثل هذه الاستخدامات لمن لايملك ادوات التصدي، كما اكد على ضرورة ان يعرض الفرد عن هذه الممارسات وان لايشجعها وينجرف خلالها.
بعد ذلك تطرق الدكتور المحاضر الى الافعال المجرمة وفقا لقانون الجزاء العماني وهي الطعن في حقوق جلالة السلطان وسلطته واعابته في ثانيا النيل من مكانة الدولة المالية والافتراء حيث اوضح المحاضر النصوص الواردة في القانون في هذه الافعال.
كما تحدث عن الافعال المجرمة وفقا لقانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات وهي المساس بالنظام العام والتعدي على حرمات الغير.
بعدها تطرق الدكتور أحمد الشكيلي الى الاشخاص الذين تطالهم المساءلة الجزائية وهم من قام بنشر الاشاعة اول مرة ومن قام باعادة نشر الاشاعة ومشرف المنتدى الالكتروني او المجموعة في حال علمه بالنشر وعدم اتخاذه اي اجراء حياله.
أما وفقاً لقانون تصنيف وثائق الدولة وتنظيم الاماكن المحمية فالقانون يجرم افشاء الوثائق او المعلومات موضحا المحاضرة مواد القانون ومايترتب على مرتكب هذا الجرم.
بعدها فتح باب النقاش مع الحضور الذين اعربوا عن أملهم في أن يتم تعميم هذه المحاضرات على المدارس والجامعات والكليات وجمعيات المرأة والمجالس العامة في الولايات او اصدار نشرات توعوية حول موضوع الحملة لوصولها الى اكبر شريحة من المجتمع.
كما نظم الادعاء العام وبالتعاون مع الكلية التقنية بعبري صباح امس محاضرة توعوية عن سوء استخدام التقنيات ووسائل الاتصال الحديثة بمسرح الكلية وذلك بهدف نشر الوعي القانوني في المجتمع والطرق الامنة في استخدام وسائل التواصل الاجتماعية.
قدم المحاضرة الشيخ يونس بن احمد اليحيائي رئيس ادعاء عام والمكلف بتسيير أعمال المديرية العامة للادعاء العام بمحافظة الظاهرة ، وفي البداية القى نبذة تعريفية حول الفطرة البشرية للتواصل الاجتماعي وان الانسان مدني بطبعه لا يستطيع العيش منعزلاً بدون مجتمع وتواصل مع اخوانه ذوي البشر كما تحدث عن الاستخدامات الايجابية لوسائل تقنية المعلومات الحديثة حيث انها تعتبر وسيلة للحصول على المعلومات والبيانات واكتساب المعارف المختلفة.
وعن الاستخدامات السلبية لهذه الوسائل ركز المحاضر على خطورتها في نشر الشائعات والاخبار والبيانات المغرضة والنيل من مكانة الدولة وهيبتها ورموزها ومؤسساتها حيث ان الحروب الحديثة تبدأ من وسائل التقنيات والتواصل الاجتماعي ومن امثلتها بما يسمى بالربيع او الجحيم العربي.
كذلك يعد التعدي على الغير بالسب او القذف او الافتراء والتعدي على الحرمات وإثارة النعرات الدينية والطائفية من الجرائم المنتشرة في وسائل التقنية الحديثة والتي قام الادعاء العام بإنشاء قسم ومختبر خاص للتعامل ومكافحة هذا النوع من الجرائم لما لها من اضرار على المجتمع في تفكيك الاسر وحالات الطلاق والخصام ولما لها من اضرار اقتصادية حيث ان أي طعن في مكانة الدولة يؤثر بشكل مباشر باقتصاد البلد والمستثمرين والمجتمع.
ومن النصائح التي ختم بها المحاضر هو أهمية التأكد من صحة ومصدر الاخبار التي تنتشر قبل اعادة نشرها وأن مجرد قيامك بإعادة ارسال المواد التي تنتشر جريمة يعرضك للمسائلة القانونية وتشمل هذه المسائلة المشرفين على المنتديات الالكترونية ومشرفين المجموعات متى ثبت اطلاعهم على نشر المادة المجرمة وعدم قيامهم باتخاذ أي اجراء حيال ذلك.
الجدير بالذكر ان الادعاء العام يهدف من هذه الحملة الى توعية المجتمع بكافة شرائحه بمخاطر سوء استخدام وسائل التقنية الحديثة على المجتمع والدولة وما تخلفه وتسببه من اضرار اجتماعية واقتصادية وامنية.

إلى الأعلى