الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / آراء / قرنابيط وبطاطا

قرنابيط وبطاطا

أ.د. محمد الدعمي

” إن أية دراسة للأدبيات الرومانسية الإنجليزية والفرنسية والألمانية لا تخفق قط في ملاحظة استثمار عوالم (ألف ليلة وليلة) في الثقافة الأوروبية منبعاً لصورة خيالية طالما أبقت كتاب وشعراء أوروبا متشبثين بعالم إسلامي منفلت من الزمن الصناعي الرتيب وطافِ على أنواع الملذات الحسية غير المتاحة في أوروبا.”
ـــــــــــــــــــــــــــــ

حاك العقل الأوروبي بخيوط من حرير أنماطاً متعددة من الخيالات الممزوجة بالأساطير والخرافات حول العالم الإسلامي وشعوبه، حيث راح ينظر اليه فريسة للاستغلال تارة، ويعده متنفساً للخيالي والأسطوري تارة أخرى، بمعنى عده ملجأً يلوذ به من عالم أوروبا الصناعي القاسي، زد على ذلك التعامل الدوني الذي شاب العلاقات مع الشعوب المسلمة تأسيساً على شعور وسواسي دفين بالقوة والفحولة اللتين منحهما التصنيع لأوروبا، كما لاحظنا ذلك في كتاب (تخنيث الغرب) بيروت: الدار العربية للموسوعات، 2014.
واذا ما أردنا أن ننتفض على ما ورد في أعلاه من أنماط تخيّل شبه متوارثة، يكرسها جيل أوروبي بعد آخر، فان علينا تجريد أوروبا من إرثها الكولونيالي القسري، على سبيل مباشرة الذهنية الأوروبية من أصول مداخلها الرومانسية للإسلام وللشعوب الشرقية عامة. بهذه العملية الكثير من الفوائد التي تساعدنا على كنه أبعاد صورة المسلم والإسلام كما هي في قعر العقل الأوروبي.
وعلى هذا السبيل يتوجب على المرء أن يمنح كتاب (ألف ليل وليلة)، الأكثر شهرة في أوروبا بعنوان (الليالي العربية) The Arabian Nights، أحقية الإسهام الفعال في تشكيل صورتنا، عرباً ومسلمين، في أعماق الوعي الأوروبي برغم حرفها. إن أية دراسة للأدبيات الرومانسية الإنجليزية والفرنسية والألمانية لا تخفق قط في ملاحظة استثمار عوالم (ألف ليلة وليلة) في الثقافة الأوروبية منبعاً لصورة خيالية طالما أبقت كتاب وشعراء أوروبا متشبثين بعالم إسلامي منفلت من الزمن الصناعي الرتيب وطافِ على أنواع الملذات الحسية غير المتاحة في أوروبا. لقد كان هذا المتَخَيل (بفتح التاء والخاء) وراء انطلاق العشرات من المرتحلين شرقاً، لاهثين وراء سراب (الليالي العربية) العصي على التجسد بشكل ملموس. لذا يمكن استذكار القصيدة الملحمية للشاعر الرومانسي شيلي “ثورة الإسلام” The Revolt of Islam عكساً لهذا التوظيف.
واذا كان عصر الضم والانتدابات الأوروبية قد اذن بتعامل علوي من نوع جديد مع الشعوب الإسلامية المقهورة حقبة ذاك، فانه قد كرس قوة الرجل الأوروبي (الأشقر والفارع القامة) مقابل ضعف وضآلة الإنسان الشرقي والمسلم عامة عمداً، درجة أن صور الحمامات التركية والآثار القديمة وسراي الحريم من بين سواها من الصور الرمزية، قد أسرت عقول المستشرقين والرسامين الكبار قبل ومع بداية عصر التوسع الكولونيالي. وإذا درس المرء الاستشراق ونتاجاته الأساس، فانه لن يفشل في الظفر بمثل هذه الأفكار المنمطة التي أبقت العقل الأوروبي حبيساً لصور متخيلة، غير واقعية، بقدر تعلق الأمر بعالمنا الإسلامي المترامي.
وتأسيساً على هذه الخلفية، نصف التاريخية ونصف الأسطورية، بقي العقل الأوروبي ينتج ذات الصورة النمطية جيلاً بعد جيل، حتى استحال عالمنا فضاءً للاسقاطات وللأحلام لرجال ونساء أوروبا. هكذا ذهب المستشرقون والرحالة الى عالمنا الإسلامي بحثاً عن غير المتاح في أوروبا نصف المتجمدة، حيث لا يتناول الفرد سوى البطاطا والقرنابيط!
إزاء هذه الخلفية، يمكن للمرء قياس قوة “الرجة” أو الصدمة التي يوجهها الإرهابيون للعقل الأوروبي عندما يقترفون جريمة من عيار الهجوم على “شارلي إيبدو”، باسم الإسلام، للأسف.
هي صدمة قوية وعنيفة تشبه “يقظة” مفاجئة، يقظة تستدعي ردود أفعال متكهربة وارتدادية سلبية يمكن أن تأكل الأخضر واليابس في فورتها الأولى: فلا عجب أن تقدم أوروبا على غريب الأفعال وعجيب الردود بسبب هذه الصدمة.

إلى الأعلى