الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / منى آل سعيد تدشين الشعار والموقع الإلكتروني للدورة الرابعة لرياضة المرأة الخليجية
منى آل سعيد تدشين الشعار والموقع الإلكتروني للدورة الرابعة لرياضة المرأة الخليجية

منى آل سعيد تدشين الشعار والموقع الإلكتروني للدورة الرابعة لرياضة المرأة الخليجية

تشتمل على 10 لعبات فردية وجماعية

شعار الدورة يمثل قوة وصلابة اللاعبات المشاركات في التركيز على الأهداف وتحقيق الإنجاز

سناء البوسعيدية:
ـ استضافة السلطنة دليل على أهمية الرياضة النسائية وتعزيز أواصر الأخوة والروابط بين المنتخبات

تغطية ـ خالد بن محمد الجلنداني:
دشنت اللجنة الرئيسية المنظمة للدورة الرابعة لرياضة المرأة بمجلس التعاون لدول الخليج العربية التي تستضيفها السلطنة خلال الفترة من 8 وحتى 18 مارس المقبل الشعار والموقع الإلكتروني للدورة جاء ذلك في الاحتفالية التي اقيمت مساء امس الاول تحت رعاية صاحبة السمو الدكتورة منى بنت فهد بن محمود آل سعيد مساعدة رئيس جامعة السلطان قابوس للتعاون الدولي بالنادي الدبلوماسي بحضور معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وسعادة الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية رئيس اللجنة المنظمة للدورة والشيخة نعيمة الأحمد الصباح رئيسة الاتحاد الكويتي لرياضة المرأة ورئيسة اللجنة التنظيمية للرياضة الخليجية النسائية وأحلام المانع رئيسة لجنة رياضة المرأة القطرية والشيخة نورة السويدي رئيسة لجنة رياضة المرأة بدولة الإمارات العربية وبحضور أعضاء اللجنة الرئيسية للبطولة وعدد من المدعوين من رؤساء وأمناء السر العام بالاتحادات الرياضية بالسلطنة وعدد من الشخصيات الرياضية والمهتمين برياضة المرأة العمانية والخليجية.
وقد استهل حفل التدشين بتقديم عرض مرئي عن رياضة المرأة العمانية تحدث عن التطور الكبير الذي شهدت رياضة المرأة والانجازات التي حققتها في مختلف البطولات والدورات التي شاركت فيها وهذا الشيء يدل على الاهتمام الكبير الذي توليه الحكومة بهذا القطاع الحيوي المهم الذي يستقطب مختلف الشرائح العمرية. بعد
ذلك ألقت السيدة سناء بنت حمد البوسعيدية رئيسة لجنة رياضة المرأة العمانية نائب رئيس اللجنة المنظمة للدورة كلمة اللجنة المنظمة رحبت فيها براعية الحفل والحضور وقالت فيها إن استضافة السلطنة لهذا الحدث الرياضي النسائي دليل على أهمية الرياضة النسائية ويعكس مدى التطور والنجاح في المجال الرياضي وأن يكون للسلطنة هذا التجمع فهو حافز كبير ويعد مكسبا لرياضة المرأة على نطاق واسع.
وأضافت سناء البوسعيدية ان هذا التجمع الذي تستضيفه السلطنة لأول مرة يهدف إلى تعزيز أواصر الأخوة والروابط بين منتخبات دول الخليج في البطولة وتعزيز روح المنافسة وإبراز دور السلطنة في استضافة واحتضان الأحداث والبطولات.
خمس دول تشارك في الدورة
وتشارك في الدورة الرابعة لرياضة المرأة بمجلس التعاون لدول الخليج العربية خمس دول هي : الإمارات والكويت وقطر والبحرين إضافة إلى السلطنة وتشتمل الدورة على العاب كرة اليد والطائرة والسلة والفروسية وألعاب القوى والبولينج والتايكواندو والتنس الأرضي وألعاب القوى لذوي الإعاقة والرماية.

الموقع الإلكتروني
كما شهد الحفل تدشين الموقع الالكتروني الخاص بالدورة والذي يشتمل على نبذة عن رياضة المرأة العمانية ورياضة المرأة الخليجية وكذلك اللائحة التنظيمية للجنة رياضة المرأة الخليجية كما يتضمن الموقع اماكن اقامة المسابقات الـ 10 بالإضافة إلى موقع خاص لتسجيل اسماء لاعبات الدول المشاركة والمركز الاعلامي للدورة والذي يتضمن اهم الاخبار والصور علما بأن تسجيل اللاعبات في كل مسابقة سيتم تسجيلها عن طريق الموقع بوجود استمارة خاصة لكل دول بدل عن الاستمارات الورقة التي كان يتم التعامل بها في الدورات السابقة وهذا الامر خطوة مهمة يتم تطبيقها لأول مرة.

دلالة شعار الدورة
ويعبر شعار الدورة الرابعة لرياضة المرأة بمجلس التعاون لدول الخليج العربية والتي تستضيفها السلطنة خلال الفترة من 8 ولغاية 18 من مارس المقبل عن قوة وصلابة اللاعبات المشاركات فالقوة تكمن في التركيز على الأهداف والإصرار لتحقيق الإنجاز والفوز والطاقة البدنية والعقلية السليمة للمرأة الرياضة في حين أن الصلابة تكمن في طريقة المنافسة واللعب النزيه والاحترام ومعنويات الفرق والإلهام وجميعها من سمات الروح النبيلة. وحول مضمون الشعار فإن الخطوط المرسومة حول وجه المرأة فيها القوة والصلابة بما يعكس حركة اللاعبات الرياضيات، والخطوط غير المنتهية تشير إلى الجهود المتواصلة للمرأة الرياضية وإصرارها لمواصلة المنافسة والأثر الأبدي لإنجازاتها الممتدة من الجيل الحالي إلى المستقبل القادم من النساء الرياضيات وحول ألوان الخطوط فهي تمثل كل دولة من دول مجلس التعاون الخليجي المشاركات في الدورة الرابعة لرياضة المرأة الخليجية.

حدث مهم

أعربت الشيخة نعيمة الأحمد جابر الصباح رئيسة رياضة المرأة الخليجية ورئيسة لجنة رياضة المرأة بالكويت عن بالغ سعادتها بتواجدها في السلطنة لحضور مراسم تدشين الدورة الرابعة لرياضة المرأة بمجلس التعاون لدول الخليج العربية والتي تستضيفها السلطنة خلال الفترة من 8 ولغاية 18 من مارس المقبل، حيث قالت: أنا سعيدة جدا بتواجدي بين الرياضيين في السلطنة في احتفالية العد التنازلي للانطلاقة الخاصة باستعدادات السلطنة لهذا الحدث الرياضي المهم للمرأة الخليجية. وأشارت الشيخة نعيمة الصباح إلى أنها كانت في حديث ودي مع رئيسة لجنة رياضة المرأة بدولة قطر والتي ستستضيف النسخة القادمة من البطولة عن ضرورة وضع اللمسات الأولى والتحضيرية لانطلاقة الحدث الخليجي في قطر بعد عامين.
وتقدمت الشيخة نعيمة الصباح بالشكر والتقدير للسيدة سناء البوسعيدية رئيسة لجنة رياضة المرأة بالسلطنة ونائبة رئيس اللجنة المنظمة للدورة الرابعة لرياضة المرأة ولكافة الجهود التي بذلت وستبذل في قادم الأيام استعدادا للبطولة، كما قدمت شكرها لصاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد بن محمود آل سعيد مساعدة رئيس جامعة السلطان قابوس للتعاون الدولي لرعايتها الحدث الرياضي النسوي، وابتهلت الشيخة نعيمة الصاح بالدعاء بأن يعود جلالة السلطان المعظم الى أرض الوطن وبين أبناء شعبه الوفي وهو يتمتع بموفور الصحة والعافية.

اهتمام متواصل

قال سعادة الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية ورئيس اللجنة المنظمة للدورة الرابعة لرياضة المرأة: إن الاهتمام المتواصل من الحكومة الرشيدة ومن قبل المقام السامي لمولانا جلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه – للمرأة بجميع القطاعات ساهم بشكل كبير ومباشر في تنمية قطاع الرياضة النسائية، ونحن نتحدث اليوم عن قطاع الرياضة للمرأة الذي رأى النور وبصفة مستمرة في التجديد المتواصل والنمو بجميع المستويات والفئات الرياضية للمرأة سواء في المحافل الداخلية والخارجية.
وأضاف رئيس اللجنة المنظمة للدورة الرابعة لرياضة المرأة: ان استضافة السلطنة للدورة الرابعة لرياضة المرأة في مارس المقبل وللمرة الأولى، سوف تكون بمثابة انطلاقة متجددة لرياضة المرأة في السلطنة لأن البطولة ستضم عشر رياضات مختلفة وفي جميع المستويات وبلا شك فإن المنافسات ستكون قوية ونتمنى لجميع المنتخبات المشاركة بدول مجلس التعاون التوفيق والنجاح. وأضاف سعادته: الاستعدادات كانت في فترة سابقة عبر تشكيل عدد من لجان العمل وفرق التنسيق والمتابعة، وأشكر جميع العاملين لجهودهم المتواصلة والمتميزة في مختلف القطاعات، ومن المتوقع أن يساهم تدشين الموقع الالكتروني للدورة في الإسراع بالعمل وخاصة الموقع الالكتروني الذي سيسهل على المشاركين من دول مجلس التعاون في تسجيل اللاعبين والاداريين والفنيين.

استعدادات مبكرة

من جانبها تقدمت أحلام المانع رئيسة لجنة رياضة المرأة بدولة قطر بجزيل الشكر والتقدير للجنة الأولمبية العمانية ولجنة رياضة المرأة بالسلطنة على جهودهم في تدشين شعار والموقع الالكتروني للدورة الرابعة لرياضة المرأة بمجلس التعاون لدول الخليج العربية والذي تستضيفها السلطنة خلال الفترة من 8 ولغاية 18 من مارس المقبل. وأوضحت أن هذه الاستعدادات المبكرة للدورة تدل على حرص السلطنة لإظهار هذه التظاهرة الرياضية بالشكل المتميز متوقعة أن تكون هذه الدورة من أنجح الدورات، خصوصا بأنها ستضم 10 العاب رياضية ولأول مرة على مستوى المنطقة، مشيرة إلى أنها من الممكن بأن تشكل جهدا اضافيا على المنظمين إلا أننا متأكدون وعلى ثقة تامة بأنهم على قدر كبير من المسؤولية وسيظهرون الدورة الرياضية بالشكل المميز وبنجاح مميز في الاستضافة.

تحد كبير

قالت سعادة بنت سالم بن محمد الإسماعيلية مديرة دائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية رئيسة لجنة التنسيق والمتابعة للدورة الرابعة لرياضة المرأة: الحمد لله قمنا بتدشين شعار والموقع الإلكتروني للدورة في حفل راق ومعبر وبلا شك أن تدشين الشعار والموقع هو بداية العمل للدورة وأمامنا طريق ليس بطويل وعلينا مضاعفة الجهد ومن المتوقع أن يحالفنا النجاح في التنظيم وايضا أن تصل منتخباتنا لمنصات التتويج في ألعاب المشاركة في الدورة، كما أن استضافتنا لهذه الدورة لأول مرة هو تحد كبير لنا وإن شاء الله سنكون في الموعد وسنعمل على الخروج بأفضل استضافة. واضافت رئيسة لجنة التنسيق والمتابعة للدورة الرابعة لرياضة المرأة: اشكر كل من ساهم في انجاح تدشين الشعار والموقع الإلكتروني للدورة والكل كان متكاتفا والشكر لوزارة الشؤون الرياضية واللجنة الأولمبية العمانية والاتحادات الرياضية واللجان الرياضية التي تقف معنا في استضافة السلطنة لهذا الحدث النسوي الخليجي، كما أتمنى للدول المشاركة في الدورة كل التوفيق في المنافسات على الرغم من أن أكبر أهدافنا هو التواصل الخليجي والثقافي وغيرها من الجوانب التي تهمنا كدول مجلس التعاون الخليجي.
اللجنة المنظمة للدورة
تتكون اللجنة المنظمة للدورة الرابعة من سعادة الشيخ رشاد بن أحمد بن محمد بن عمير الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية رئيسا للدورة والسيدة سناء بنت حمد بن سعود البوسعيدية نائبة للرئيس، وعضوية كل من الشيخ سيف بن هلال بن سلطان الحوسني نائب رئيس اللجنة الأولمبية العمانية وفهد بن عبدالله بن موسى الرئيسي مدير عم التطوير الرياضي بوزارة الشؤون الرياضية وخليفة بن سيف بن راشد العيسائي مدير عام الأنشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية وسيف بن مطر بن ناصر أولاد ثاني مدير عام مساعد للشؤون الإدارية والمالية للشؤون المالية بوزارة الشؤون الرياضية والدكتورة طاهرة بنت محمد بن علي اللواتيا مديرة دائرة الخدمات الصحية ممثلة وزارة الصحة والمقدم ناصر بن سيف بن علي الراشدي مدير العمليات والتنسيق الأمني ممثل شرطة عمان السلطانية وعلي بن منصور بن ناصر الناصري مستشار الشؤون الإعلامية ممثل وزارة الإعلام وطه بن سليمان الكشري أمين سر اللجنة الأولمبية العمانية وسعادة بنت سالم بن محمد الاسماعيلية مديرة دائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية.

إلى الأعلى