الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / نهاية حزينة لحلم المارد الصيني
نهاية حزينة لحلم المارد الصيني

نهاية حزينة لحلم المارد الصيني

سيدني ـ أ.ف.ب: كان الصينيون واثقين من ان منتخبهم الحالي قادر على الذهاب بهم بعيدا في نهائيات كأس اسيا 2015 وصولا حتى الى احراز اللقب القاري للمرة الاولى في تاريخهم، لكن احلام اكثر من مليار و300 الف نسمة سقطت عندما سقط القائد على ارضية ملعب بريزبن.
كان المشهد معبرا جدا في ملعب بريزبن لان الهدف الرائع الذي سجله تيم كايهل لاستراليا المضيفة في مستهل الشوط الثاني بتسديدة اكروباتية خلفية لم يكن على الارجح ليتحقق لولا سقوط القائد جينج جنج على ارضية الملعب بسبب تلقيه ضربة قوية اثر ركلة ركنية لـ”سوكيروس”.
عندما وصلت الكرة الى كايهل وهو على بعد حوالي مترين من مرمى الحارس وانغ دالي اثر ركنية شتتها الدفاع واعادها ايفان فرانييتش الى داخل المنطقة، كان القائد جينج جنج مباشرة خلف لاعب ايفرتون الانجليزي السابق ونيويورك ريد بولز الاميركي الحالي لكنه كان ممددا على الارض يتألم بشدة من جراء ضربة تعرض لها بعد تنفيذ الركنية، فحصل ما حصل وتمكن الاستراليون من افتتاح التسجيل بعد ان بدا ذلك بعيدا جدا عن متناولهم في الشوط الاول.
“علمنا بانها ستكون صعبة لكننا كنا ندرك باننا سنرهقهم في نهاية المطاف”، هذا ما قاله مدرب استراليا انج بوستيكوغلو بعد المباراة التي شهدت في شوطها الاول معاناة كبيرة لاصحاب الضيافة الذين بدوا عاجزين عن الوصول الى المرمى الصيني في ظل التنظيم الدفاعي المحكم الذي فرضه مدرب “التنين” الفرنسي الان بيران.
ولم تمر اكثر من 16 دقيقة حتى نجح كايهل مجددا في الوصول الى الشباك الصينية مستغلا اندفاع رجال بيران وتشتتهم في الملعب بحثا عن هدف التعادل.
“حتى لو فقدت التركيز لثانية واحدة فانك ستدفع الثمن”، هذا كان تحليل بيران لما حصل في المباراة، مضيفا “قبل أن يسجل كايهل الهدف الاول كان احد لاعبينا على الارض وهذا الامر كلفنا خسارة المباراة”.
وتابع “بعد ان سجل منتخب استراليا الهدف الاول تعززت ثقتهم بانفسهم وجعلوا الموقف اكثر صعوبة علينا. شعر لاعبو فريقي باحباط كبير… رحلتنا في كأس اسيا انتهت، وهذا امر محبط لأن طموحاتنا كانت كبيرة”.
من المؤكد ان طموحات اكثر من مليار و300 الف نسمة كانت كبيرة خصوصا بعد ان خالف المنتخب الصيني التوقعات في الدور الاول.
واعتقد الجميع ان المنافسة ستنحصر في المجموعة الثانية بين السعودية واوزبكستان نظرا لتاريخ الاولى والمشوار التصاعدي للثانية في البطولة القارية، لكن “التنين” بقيادة بيران قال كلمته وقلب الطاولة عليهما وضرب موعدا في الدور ربع النهائي مع نظيره الاسترالي بعدما ضمن تأهله وصدارته منذ الجولة الثانية وقبل تحقيقه فوزه الثالث على حساب كوريا الشمالية (2-1) وذلك من خلال فوزه على “الاخضر” 1-صفر ثم على اوزبكستان 2-1.
وكانت استعدادات المنتخب الصيني لنهائيات استراليا واعدة اذ لم يذق طعم الهزيمة سوى مرة واحدة في 11 مباراة منذ حزيران/يونيو الماضي بقيادة بيران الذي استلم المهمة قبيل الجولة الأخيرة من التصفيات أمام العراق حيث تأهلت الصين رغم الخسارة 1-3.

إلى الأعلى