الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / السلطنة تمضي في 2015 بتطلعات إيجابية في مجال التوظيف

السلطنة تمضي في 2015 بتطلعات إيجابية في مجال التوظيف

مسقط ـ (الوطن):
كشف استطلاع بيت.كوم حول “التطلعات المهنية” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا‘ الذي أجراه مؤخراً موقع بيت.كوم، أكبر موقع للتوظيف في الشرق الأوسط، بالتعاون مع YouGov، المنظمة الرائدة المتخصصة بأبحاث السوق عن تطلعات ايجابية لمواطني السلطنة في مجال التوظيف كما اشار الاستطلاع الى أن قطاع النفط، والغاز والبتروكيماويات، هو القطاع المفضل للعمل بالنسبة إلى المجيبين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وهو كذالك بالنسبة للسلطنة.
وأظهر الاستطلاع أن حوالي سبعة من أصل عشرة مشاركين في الاستبيان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وضعوا أهدافاً مهنية لأنفسهم، مع إشارة 26% إلى أن لديهم طموحات على المدى الطويل يسعون لتحقيقها خلال السنوات الخمسة المقبلة. وتبرز أكثر الأهداف شيوعاً لدى المشاركين في الحصول على راتب شهري أفضل (54%)، ووظيفة جديدة (53%)، وتعلّم مهارات جديدة (52%). وفي السلطنة، وضع 73% من المشاركين أهدافاً مهنية لأنفسهم يرغبون بتحقيقها، وتطابق أبرز ثلاثة أهداف لهؤلاء مثيلاتها في المنطقة.
وفيما يتعلق بالأهداف الشخصية للعام 2015، أوضح 70% من المشاركين في السلطنة بأنهم يرغبون بتوفير المزيد من المال، في حين يرغب 38% منهم بالسفر، ويسعى 36% إلى تمضية المزيد من الوقت مع العائلة. ويعبّر ثمانية من أصل عشرة مجيبين في السلطنة (83%) عن تطلّعات إيجابية تجاه العام 2015.
وعلى مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كان الهدف الشخصي الأبرز في العام 2015 هو توفير المزيد من المال، بحسب حوالي ثلاثة أرباع المجيبين (72%). وتضمنت الأهداف الأخرى السفر (37%)، وشراء عقار (33%)، وتمضية المزيد من الوقت مع العائلة (30%). وأظهر المجيبون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تطلعات إيجابية جداً تجاه العام 2015، مع إشارة أربعة من أصل خمسة مجيبين (82%) إلى توقعات إيجابية للعام الجديد. وكانت التطلعات الإيجابية تجاه العام 2015 أكبر إلى حد ما بالنسبة إلى المجيبين في منطقة دول الخليج العربية (84%)، بالمقارنة مع منطقة بلاد الشام (72%)، وشمال أفريقيا (77%).
المشاكل المالية
وبرزت المشاكل المالية كأبرز العوامل المثيرة للقلق بالنسبة إلى 51% من المجيبين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إضافة إلى 47% من المجيبين في السلطنة. وتَبِع ذلك عدم التأكد من المسار الوظيفي (37%)، والتوازن بين الحياة والعمل (31%) بالنسبة للمشاركين في السلطنة. ويرى المجيبون في السلطنة بأن السن المثالي للتقاعد هو بعد الستين (36%)، وهو ما يتماشى مع آراء 43% من المجيبين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وحول نتائج الاستطلاع، قال سهيل المصري، نائب الرئيس للمبيعات في بيت. كوم: “إن التطلعات تجاه العام الجديد إيجابية جداً، إذ تمكنت المشاريع المختلفة التي تم إطلاقها مؤخراً في أرجاء منطقة الشرق الأوسط من ايجاد المزيد من الفرص، ويبرز ذلك بشكل خاص في دول الخليج العربي. ولكن في نفس الوقت تؤدي هذه المشاريع إلى زيادة التكاليف، ما يجعل المجيبين أكثر قلقاً عندما يتعلق الأمر بالتوفير والرواتب. ويتعين على الشركات أن تضع ذلك قيد الحسبان من الآن فصاعداً مع الموظفين الحاليين والجدد. وتتمثل مهمتنا في بيت. كوم في تمكين الناس للحصول على حياة أفضل، وتعتبر هذه المعلومات مهمة جداً بالنسبة إلى الشركات والباحثين عن العمل في المنطقة على حد سواء،فهي تساعدهم في التخطيط لأهدافهم الشخصية والمهنية، واتخاذ قرارات أفضل مبنية على المعرفة.”
آراء المهنيين
ويقدم أربعة من أصل عشرة مجيبين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (42%) الوظيفة على ريادة الأعمال، على الرغم من رغبة 39% منهم بامتلاك أعمالهم الخاصة. وفي السلطنة، يفضّل 51% من المجيبين أن يكونوا موظفين مقابل 26% من الراغبين بامتلاك أعمالهم الخاصة. أما بالنسبة إلى القطاعات المفضلة للعمل بحسب المجيبين في السلطنة، فيبرز قطاع النفط، والغاز والبتروكيماويات.ومن أهم ثلاثة عوامل يضعها المجيبون في السلطنة موضع الحسبان خلال اختيار وظيفتهم المثلى الراتب الشهري والفوائد (81%)، وفرص التطور الوظيفي (67%)، والأمن الوظيفي (33%).
ويشعر 60% من المجيبين في السلطنة بأنهم يستحقون العمل في مناصب أعلى، في حين أن 48% مستعدون للانتقال إلى مجال مختلف من الخبرة أو قسم آخر بهدف تعزيز مسيرتهم المهنية. كما أن41% مستعدون للانتقال إلى قطاع آخر كخطوة تالية في مسيرتهم المهنية. ويعتبر نصف المجيبين في السلطنة (50%) أن وظيفتهم الحالية هي الأمثل بالنسبة لهم، ويشير 56% إلى رضاهم عن تطورهم المهني خلال العام الماضي. ويوضح 23% من المجيبين في السلطنة بأن لديهم مرشد في حياتهم، في حين يشير 30% بأن لديهم قدوة يحتذون بها،على الرغم من عدم امتلاك50% من المجيبين أي منهما.
ويقيّم أغلب المجيبين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (56%) وظيفتهم الحالية كشركة مرموقة السمعة (56% يقيّمونها كشركة ’جيدة‘ أو ’ممتازة‘). ويضع أكثر من خمسي المجيبين تقييماً إيجابياً لوظائفهم الحالية عندما يتعلق الأمر بأعباء العمل التي يمكن التحكم بها (45%)، والعدد المحدد لساعات العمل (45%). ولكن مستويات رضاهم تنخفض عندما يتعلق الأمر بالرواتب والفوائد (32% قيّموا وظائفهم الحالية بأنها ’جيدة‘ أو ’ممتازة‘)، والتقييم العادل (27%)، وفرص التطور الوظيفي (25%). ويشعر الأغلبية (64%) بأنهم يستحقون العمل في مناصب أعلى، في حين يوضح حوالي النصف (48%) أنهم مستعدون للانتقال إلى مجال آخر من الخبرة أو قسم آخر، ويشير أربعة من أصل عشرة مجيبين (43%) إلى استعدادهم للانتقال إلى قطاع آخر.
بيئة العمل في السلطنة
يقول أغلب المجيبين في السلطنة (50%) أنهم يشعرون بالتحفيز في عملهم. وتعتبر الرواتب والامتيازات والفوائد العالية العامل الأبرز الذي يجعل 57% من المجيبين يشعرون بتحفيز أكبر في العمل. ومن ضمن العوامل الأخرى التي تعتبر أفضل الوسائل لزيادة مستويات التحفيز لدى الموظفين البلاد تبرز فرصة التعبير عن قدراتهم الإبداعية واستعراض مواهبهم (48%)، بالإضافة إلى تحقيق توازن أفضل بين العمل والحياة (54%).
أما عندما يتعلق الأمر بأكبر المعوّقات التي تقف أمام التطور الوظيفي في السلطنة، فتبرز حواجز مثل نقص فرص التطور (44%)، وضعف الإدارة داخل الشركة (45%)، والمحسوبية ضمن بيئة العمل (21%). وتكمن أهم أسباب البحث عن وظائف بالنسبة إلى المجيبين في السلطنة، في السعي المستمر للتعلّم والحصول على الخبرة (68%)، وجني المال و/ أو ليصبحوا موظفين بأجر (53%)، فضلاً عن الاستقلال المالي (51%). ومع ذلك، يشير 44% من المجيبين في السلطنة إلى أنهم غير قادرين على توفير أكثر من 10% من رواتبهم، في حين لا يستطيع 25% توفير أي شيء على الإطلاق.
وقال سيلفيو ماتي، مديرمنظمة YouGov: “من النقاط المثيرة للاهتمام والتي يمكن ملاحظتها في هذا الاستطلاع هو أن التعبير عن القدرات الإبداعية واستعراض المواهب يعتبران من الأمور المهمة بالنسبة إلى العديد من المهنيين في السلطنة، هذا بالإضافة إلى التعلّم والحصول على الخبرة. ويتعين على الشركات الاستثمار في هذين الأمرين بهدف زيادة التحفيز في العمل.”
وبشكل عام، يعبر 41% من المجيبين السلطنة عن سعادتهم في بيئة عملهم الحالية، على الرغم من إشارة 71% منهم إلى أنهم سيسعدون بالانتقال إلى دولة أخرى لأهداف متعلقة بالتوظيف. وتبرز دولة الإمارات العربية المتحدة كالوجهة المفضلة بالنسبة للمجيبين في عُمان الذين يضعون الانتقال إلى دولة أخرى للعمل موضع الحسبان، كما وأنها الخيار الأبرز بالنسبة إلى 28% من المجيبين في باقي أرجاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
تم جمع بيانات استطلاع بيت. كوم حول ‘التطلعات المهنية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا‘ عبر الإنترنت بين 3 و10 ديسمبر 2014، بمشاركة 8,963 شخص من دولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، والكويت، وقطر، والسلطنة، والبحرين، ولبنان، وسوريا، والأردن، والجزائر، ومصر، والمغرب، وتونس.

إلى الأعلى