الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن تسقط في الفراغ السياسي والعشرات يحتشدون في عدة محافظات رفضاً لتواجد الحوثيين

اليمن تسقط في الفراغ السياسي والعشرات يحتشدون في عدة محافظات رفضاً لتواجد الحوثيين

صنعاء – وكالات : بات اليمن يشهد فراغا في السلطة بعد استقالة الرئيس عبدربه منصور هادي ورئيس الحكومة بضغوط من الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة. في حين احتشد عشرات اليمنيين أمس الجمعة في ساحة التغيير بالعاصمة صنعاء ومحافظات يمنية اخرى رفضاً لتواجد جماعة الحوثيين. يأتي هذا عشية اعلان بيان رسمي ان البرلمان اليمني سيعقد اجتماعا طارئا غدا الأحد . فيما اغتال مسلحان مجهولان ظهر ضابطاً في الامن السياسي بمنطقة فوه غرب مدينة المكلا بحضرموت
شرقي اليمن.
وذكر شهود عيان ومسؤول امني ان اعضاء ميليشيا حركة انصار الله الذين سيطروا الثلاثاء على دار الرئاسة، يطوقون منذ الليلة الماضية البرلمان ومقار عدد من كبار المسؤولين بينهم وزير الدفاع محمود صبيحي ورئيس الاستخبارات علي الاحمدي.
ودعا الحوثيون انصارهم الى التظاهر الجمعة للتعبير عن “دعمهم للاجراءات الثورية”، في اشارة الى انتشارهم في العاصمة. وقالت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) قبيل فجر امس الجمعة ان “البرلمان سيعقد الاحد دورة استثنائية لمناقشة التطورات في البلاد” بدعوة من رئيسه يحيى الراعي. وكان مسؤول يمني اكد لوكالة الانباء الفرنسية ان البرلمان رفض اولا استقالة الرئيس وانه سيعقد جلسة طارئة صباح امس الجمعة لمناقشة هذه الاستقالة التي يفترض ان يقرها النواب. لكن أحد مستشاري هادي قال ان البرلمان سيجتمع غدا الاحد “في اقرب وقت”. وقال سلطان العتواني “لا اعتقد انه سيكون من الممكن عقد اجتماع الجمعة”، مؤكدا ان البرلمان في فترة بين دورتين ويجب اعطاء الوقت للنواب للعودة. وكان الرئيس اكد في رسالة الاستقالة انه لا يمكنه البقاء في السلطة لأن البلاد وصلت الى “طريق مسدود”. وتأتي استقالة الرئيس بعيد استقالة رئيس حكومته خالد بحاح الذي يبدو انه يريد النأي بنفسه عن موقف رئيس البلاد بسبب التنازلات التي قدمها للميليشيات الحوثية .
ويقول خبراء ان الحوثيين يبدون مترددين امام تولي السلطة في البلاد بسبب قلة خبرتهم من جهة وبسبب ردود الفعل العنيفة التي يمكن ان يثيرها مثل هذا القرار لدى سكان اليمن الذين يشكلون الغالبية وخصوصا لدى مقاتلي تنظيم القاعدة الذي استهدف الحوثيين بعدة هجمات دامية. ورفضت اربع محافظات في الجنوب الأوامر التي أرسلت من العاصمة الى الوحدات العسكرية المحلية وقررت اطاعة اوامر اتباع الرئيس دون سواهم.
واحتشد المواطنون اليمنيون بعد دعوة أطلقتها “حركة رفض” المناهضة لجماعة الحوثي، حيث دعت الحركة امس الاول الخميس جميع المواطنين اليمنيين للمشاركة في أداء صلاة الجمعة في ساحات الاعتصامات من ثم التظاهر رفضاً للحوثيين وما وصفوه بالـ”انقلاب” ضد الرئيس عبد ربه منصور هادي والذي قدم استقالته ورئيس
الحكومة مساء أمس الاول . من جانبه ، دعا قائد قوات الاحتياط في اليمن قادة الوحدات العسكرية والأمنية والاطراف السياسية لعقد اجتماع طارئ لتدارس وضع اليمن والفراغ السياسي بعد تقديم الرئيس عبدربه منصور هادي لاستقالته. وحذر اللواء علي بن علي الجائفي من انقسام اليمن ونسيجة الاجتماعي والاقتصادي
والامني . ودعا في رسالة له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك – إلى الحفاظ على وحدة البلاد والوقوف صفاً واحداً وسداً منيعاً أمام كل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار اليمن وإثارة الفتن والحروب والصراعات الداخلية.
دوليا ، ناشد وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير الحوثيين بوقف العنف.
وقال شتاينماير على لسان متحدثته إن الأوضاع في اليمن تفاقمت بالاستقالة بصورة خطيرة، وأضاف: “يتحمل المسؤولية كل من حاول خلال الأسابيع الماضية تنفيذ مطالبه السياسية بالعنف”. وطالب شتاينماير الحوثيين بالإفراج الفوري عن مستشار الرئيس اليمني المختطف أحمد بن مبارك، مؤكدا ضرورة أن يساهم كل من يتحمل المسؤولية في اليمن حاليا في الحيلولة دون تفاقم الأوضاع.
على صعيد آخر، قال مصدر أمني لوكالة الأنباء الألمانية إن مسلحين كانا يستقلان دراجة نارية يعتقد انهما ينتميان لتنظيم القاعدة اغتالا الضابط في الأمن السياسي عبدالله بن دغار. وأشار المصدر إلى أن بن دغار توفي على الفور إثر الطلقات النارية التي تعرض لها، ولا تزال التحقيقات جارية حول هذه العملية. وسبق أن اغتالت عناصر تابعة لتنظيم القاعدة في اليمن العديد من الشخصيات العسكرية والسياسية بنفس الطريقة.

إلى الأعلى