الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / آراء / أصحاب الواحد

أصحاب الواحد

أ.د. محمد الدعمي

هي ظاهرة ثقافية راحت تشيع وتقوى في العالم الغربي، وفي العالم الشرقي في القريب العاجل، كما يمكن للمرء أن يتوقع. هذه هي ظاهرة “أصحاب الواحد”، وأقصد بها ظاهرة غلق حياة الفرد، أو استباق غلقها، بتأليف كتاب سيروي، ذاتي تمخره العواطف والإسقاطات والاستذكارات وتيارات الوعي الصاعدة والنازلة وما شابه من موضوعات يكون المؤلف محورها.
وإذا كانت هذه الظاهرة تستقطب اهتمامًا واسعًا من قبل جمهور القراء في العالم الغربي، فإن مرد ذلك ليس الكتابة، فنًّا، وإنما “الكتابة كفن”، إذ يهفو المهتمون بالمؤلف وبسيرته وبدوره الاجتماعي إلى ما أنتجه على سبيل المراجعة والظفر بالمنظور الأدق للأحداث من الداخل، أي ليس كمتفرجين على الأحداث، ولكن كلاعبين ومؤدين يقاربون في أهميتهم دور المؤلف. الطريف هو أن هذه الظاهرة راحت تشيع حتى شملت رؤساء دول وملوكًا وقادة وسفراء وجنرالات، بدليل كتب من نوع (سنتي في العراق) My Year in Iraq بقلم السفير بول بريمر Bremer، الرجل الذي وجد نفسه فجأة ملكًا غير متوج على بلد شاسع غزير الثروات ومتنوع الأعراق والأديان، وكذا الحال مع كتاب آمره، الرئيس جورج بوش الابن، الموسوم (نقاط القرار) Decision Points. وإذا كانت هذه وسواها من الكتب الاستذكارية والتبريرية، فإنها، لا ريب، تفتح نوافذ لرؤية دواخل وآليات تفكير مؤلفيها، برغم أن أغلب هذا النوع من كتب الزعماء يخط بأقلام صحفيين محترفين أو مديري حوارات يثق بهم المؤلف فيعتمدهم لغرض نشر الكتاب، كما هي حال كتاب السفير بول بريمر الذي حبره له المحرر “مالكوم ماكونيل” ليبلغ الكتاب أكثر من 400 صفحة استذكار لتجربة فريدة لا يمكن إلا أن تحدث في ذلك الشرق العجيب والبعيد الذي يرنو الكثيرون إلى التعرف عليه، خاصة على العراق.
وإذا كنت قد استعرت عنوان هذه المقالة من مؤرخي الأدب العربي الذين أطلقوا عنوان “أصحاب الواحدة” على الشعراء الذين لم يتبقَّ من إرثهم الشعري سوى قصيدة أو مقطوعة شعرية واحدة، مثل الشاعر اليهودي الجاهلي الشهير بـ”السموأل”، فإن على المرء أن يوضح بأن الاندفاع لتسجيل الشهادات التاريخية والسيروية صار بدرجة من القوة والقدرة على الجرف أنه شمل حتى الفنانات والممثلات والراقصات اللائي قد تهم قصص حياتهن البعض ممن يتأملن محاكاتهن والالتحاق بركبهن. بل إن الغريب في العالم الغربي هو أنك قد تعثر على مذكرات بائعات هوى أو ممثلات أفلام إباحية شهيرات حول حياتهن، كبنات ليل، وحول زوارهن وطبائعهم. بل لا تستغرب أن تجد كتابًا من تأليف لص أو زعيم عصابة إجرامية “متقاعد”، وهلم جرا.
هذا النوع من المؤلفات يمكن أن يستفز الكتاب المحترفين لأنه يأتي تتويجًا لدور وظيفي أو اجتماعي أغدق على المؤلف ملايين الدولارات، فقام باقتطاع جزء صغير من مدخولاته ومدخراته لإصدار كتابه الوحيد على النحو اللائق باسمه، ورقًا وتغليفًا وإخراجًا. هذه هي الحال المعاكسة للكتاب المحترفين الذين يعانون من ضيق الحال المالي والاقتصادي بسبب اعتمادهم على أقلامهم وأفكارهم المحبرة من أجل كسب الخبز ودفع القوائم وتوفير وجبات الغذاء على مائدة عوائلهم عند المساء. إن فكرة “الكاتب” المجردة لا توحي لي إلا برجال من عيار الروائي تشارلس ديكنز الذي اقتفى آثار سابقه الروائي الكبير السير “وولتر سكوت” في إنتاج عشرات الروايات الكلاسيكية كي يتمكن من سداد ديونه للأغنياء من الناشرين الذين حرصوا على “حلبه” حتى آخر قطرة عبقرية قبل أن تحضره المنية، فمات على تل من الكتب العظيمة التي لم نزل ندرّس بعضها لتلاميذنا في أقسام الأدب. بل إن بعض هؤلاء الكتاب الكبار يتوفى ويدفن ولا يذكر مشيعوه من أبنائه وأقاربه أن يسجلوا على “شاهود” قبره بأنه كان روائيًّا أو شاعرًا، إذ يسجلوا فقط: “هنا يرقد فلان ابن فلان وأبو فلان”، دون إشارة إلى أنه كان كاتبًا مجيدًا أو مؤرخًا من الثقاة، للأسف.

إلى الأعلى