الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / إيران تبحث قانونا يتيح تكثيف تخصيب اليورانيوم وتبدي تفاؤل بنتائج المفاوضات
إيران تبحث قانونا يتيح تكثيف تخصيب اليورانيوم وتبدي تفاؤل بنتائج المفاوضات

إيران تبحث قانونا يتيح تكثيف تخصيب اليورانيوم وتبدي تفاؤل بنتائج المفاوضات

طهران ـ عواصم ـ وكالات: بدأ البرلمان الإيراني بصياغة مشروع قانون يتيح للعلماء تكثيف عمليات تخصيب اليورانيوم، كما ذكرت وكالة ايسنا، في خطوة قد تؤدي إلى تعقيد المفاوضات الجارية بشأن الملف النووي مع المجموعة الدولية “5+1″ فيما أبدى المسؤولون الإيرانيون تفاؤلهم باستطاعتهم تنحية النزاع بشأن البرنامج النووي جانبا فى المستقبل بعد يومين من المباحثات مع الولايات المتحدة حول مستقبل هذا البرنامج. وأوضح المتحدث باسم اللجنة البرلمانية للأمن القومي والسياسة الخارجية حسين نقوي حسيني للوكالة ان مشروع القانون “سيسمح للحكومة بمتابعة التخصيب باستخدام اجهزة طرد مركزي من الجيل الجديد”. وتقول طهران انها في حاجة إلى اجهزة طرد مركزي حديثة لتطوير قدرتها على تخصيب اليورانيوم اللازم لتغذية محطاتها الحرارية. الا ان عملية التخصيب من مواضيع الخلاف في المفاوضات بين طهران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، الصين، روسيا، والمانيا). وتريد مجموعة 5+1 تحجيم برنامج التخصيب لمنع ايران من الحصول على السلاح النووي في حين تدافع طهران عن حقها في برنامج نووي كامل. وبعد جولتين فشل فيهما الجانبان في الاتفاق حددا اول يوليو 2015 موعدا نهائيا للتوصل الى اتفاق شامل على البرنامج النووي الايراني. وقال نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي لوسائل إعلام إيرانية: “ما زالت الخلافات قائمة، لكن كلا الجانبين يركزان على محاولة تهميشها”. وقال إنه يأمل في ظل الأمل قائما بالتوصل إلى اتفاق، وذلك عقب مباحثات مع نظيرته الأميركية ويندي شيرمان. وأجرت الولايات المتحدة وايران محادثات حول برنامج طهران النووي يوم الجمعة على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في منتجع دافوس السويسري. والتقى وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف في دافوس بينما التقى مبعوثاهما ويندي شيرمان وعباس عراقجي في زيوريخ.
وقال ظريف لوسائل إعلام إيرانية في دافوس بعد لقائه مع كيري “ناقشنا الحاجة إلى تسريع المفاوضات”. وأوضح أنهما اتفقا أيضا على بذل جهد لمنع “تخريب” المفاوضات من جانب مجموعات معينة. وقال إنهما ناقشا التفاصيل الفنية حول برنامج تخصيب اليورانيوم الايراني وأجهزة الطرد المركزي، والتي يعتقد المجتمع الدولي أن الهدف منها تطوير سلاح نووي لإيران.
وكانت الولايات المتحدة قد أعربت عن اعتقادها بوجود “فرصة معقولة” للتوصل إلى اتفاق بشأن برنامج إيران النووي في الأشهر القادمة، حسبما قال مسؤول بارز في وزارة الخارجية الأميركية يوم الأربعاء الماضي. وقال نائب وزير الخارجية توني بلينكن أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ “بشكل عام، لا يزال تقييمنا هو أن لدينا فرصة معقولة للتوصل إلى اتفاق يصب في مصلحة أمن أميركا وحلفائنا وشركائنا”. وتابع بلينكن، المسؤول الثاني في الخارجية الأميركية، أن الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا تأمل حسم العناصر الرئيسية للاتفاق بحلول نهاية مارس والتفاصيل الفنية بحلول يونيو.

إلى الأعلى