الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في بطولة دوري العالم للهوكي بسنغافورة..المنتخب الوطني الأول للهوكى أكثر من واعد والمركز الرابع مستحق
في بطولة دوري العالم للهوكي بسنغافورة..المنتخب الوطني الأول للهوكى أكثر من واعد والمركز الرابع مستحق

في بطولة دوري العالم للهوكي بسنغافورة..المنتخب الوطني الأول للهوكى أكثر من واعد والمركز الرابع مستحق

متابعة – عبدالله الجرداني :
وصلت مساء أمس الأول بعثة المنتخب الوطني الأول للهوكي قادما من جمهورية سنغافورة بعد مشاركته في منافسات بطولة دوري العالم للهوكي المرحلة الثانية التي أقيمت على ملعب سينج كانج بسنغافورة العاصمة وقد حصل على المركز الرابع في مجموعته عقب خسارته في الدور قبل النهائي أمام الفريق الياباني بنتيجة ( 4/صفر) ، وفي الدور النهائي تمكن الفريق الماليزي من هزيمة نظيره البولندي (8/صفر) وبالتالي نال لقب البطولة وحصلت بولندا على المركز الثاني فيما نالت اليابان المركز الثالث واحتلت أوكرانيا المركز الخامس ثم بنجلاديش في المركز السادس تلتها سنغافورة في المركز السابع والمكسيك في المركز الثامن، وفي ختام البطولة تم تكريم الفرق الحائزة على المراكز الأربعة الأولى.
أداء مشرف
بذل لاعبو المنتخب جهدا رائعا في جميع المباريات التي خاضوها في الدور الأول والدور الثاني والدور نصف النهائي ففي الدور الأول تقابل منتخبنا مع منتخبات المجموعة الأولى التي ضمت الى جانب منتخبنا وهي ماليزيا وسنغافورة وأوكرانيا وتمكن من التغلب على فريقي سنغافورة بنتيجة (3/2) وأوكرانيا بنتيجة (2/1) وتلقى هزيمة واحدة من المنتخب الماليزي بنتيجة (صفر/7) نظرا للخبرة العريقة التي يتمتع بها المنتخب الماليزي الذي وصل الى كأس العالم الذي تصدر المجوعة في البطولة وجاء منتخبنا في المركز الثاني، وفي الدور الثاني حقق منتخبنا فوزا على المنتخب البنجلاديشي بعد مباراة دراماتيكية مثيرة انتهى وقتها الأصلي بالتعادل (3/3) ثم لجأ الطرفان الى الضربات الترجيحية التي رجحت كفة منتخبنا وخرج فائزا بنتيجة (5/3) ثم تأهل للدور النصف النهائي مع منتخبات اليابان وماليزيا وبولندا وقابل المنتخب البولندي الا أن منتخبنا أخفق في العبور للدور النهائي حيث خرج مهزوما بنتيجة (7/1) رغم محاولة اللاعبين بذل الجهد واللعب بطريقة منظمة وأداء سريع ألا أن فارق الخبرة بين المنتخبين حال دون ذلك وظهر المنتخب بصورة جيدة من خلال النقلات المتبادلة والوصول الى دائرة الخصم مرارا وكذلك محاولات التهديف التي نقصتها اللمسة الأخيرة كما أضاع المنتخب العديد من الضربات الركنية القصيرة حيث لم يتمكن اللاعبون من استغلالها وأهدروا العديد من الفرص التي سنحت لهم.
وفي مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع قابل منتخبنا الفريق الياباني الخاسر أمام ماليزيا في النصف النهائي خرج أيضا بهزيمة مماثلة بنتيجة (4/صفر) رغم الأداء المشرف في المباراة حيث حافظوا على نظافة الشباك في الشوطبن الأول والثاني وأبلوا بلاء حسنا وتمكن حارس المنتخب سعيد الحسني من الدفاع عن شباكه وابعاد كرات خطيرة نفذت من هجمات يابانية منظمة وضربات ركنية جزائية قصيرة، إلا أن الشوط الثالث شهد تسجيل هدفين لصالح الفريق الياباني ثم أضافوا هدفين آخرين في الشوط الرابع وحصل المنتخب على عدة ضربات ركنية جزائية قصيرة لم تستثمر احداها ليحصل منتخبنا على المركز الرابع واحتلت ماليزيا المركز الأول تلتها بولندا ثم اليابان ثالثا.
تألق الحراس
خلال المباريات تألق حارسي المنتخب وأبدعا في التصدي للعديد من الكرات الا أن عامل الخبرة للاعبي المنتخبات الأخرى كماليزيا وبولندا واليابان أدى الى تسجيل أهداف عديدة وبالتالي فإن لاعبي المنتخب بحاجة ماسة الى صقل مهاراتهم خلال الفترة القادمة وتكثيف المعسكرات التدريبية لهم والمشاركة في بطولات عدة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي فالمنتخب يضم عناصر شابة يجب الإهتمام بها واعدادها جيدا خلال الفترة القادمة، وفي مباراة أمام المنتخب البنجلاديشي تألق حارس المنتخب الوطني الأول اللاعب سعيد الحسني وأبدع في التصدي للعديد من الكرات البنجلاديشية الخطيرة، وفي ضربات الترجيح حافظ حارس المنتخب فهد النوفلي على ابقاء شباكه نظيفة حيث تمكن من ابعاد الكرة والتصدي لها في جميع المحاولات البنجلاديشية مما يدل على أن مدرب حراّس المنتخب شاكر منير قد أثبت وجوده في المنتخب واستطاع أن يصل بالحراس الى مستوى أفضل فقد ظهروا خلال البطولة بمهارات عالية تنم عن استيعابهم للحصص التدريبية التي يتلقونها من المدرب.
متابعة من القنصلية
حظيت مشاركة المنتخب في البطولة بمتابعة لكل المباريات التي خاضها من قبل القنصلية العامة بجمهورية سنغافورة من قبل الشيخ زكريا بن أحمد السعدي القنصل العام للسلطنة بجمهورية سنغافورة والقنصل محمد بن سالم الحبسي اللذين أشادا بمستوى الأداء الفني الذي قدمه اللاعبون خلال البطولة وكانا يهنئان اللاعبين عقب كل مباراة ويحثانهم على تقديم مستوى، ومن جانبه تقدم صالح البطراني رئيس البعثة وكذلك الجهاز الفني والإداري بالشكر والتقدير للقنصل العام والقنصل بجمهورية سنغافورة على حضورهما الدائم للوقوف مع المنتخب.
بعثة المنتخب
ضمت بعثة المنتخب المشارك في بطولة دوري العالم للهوكي المرحلة الثانية بسنغافورة كلا من صالح بن عبدالله البطراني رئيسا للبعثة وأوليفر كورتس ( ألماني ) مدرب المنتخب وأحمد بن ناصر الدرمكي مساعد مدرب المنتخب ومحمد بن عبدالله البطراني مدير المنتخبات وعبدالجبار بن يعقوب البلوشي إداري المنتخب وشاكر محمد منير ( باكستاني) مدرب حراس مرمى وعبدالله بن زايد الحوسني أخصائي علاج طبيعي وعبدالله بن سعيد الجرداني اعلامي البعثة، كما تكونت من اللاعبين فهد بن خميس بن عبيد النوفلي، عبدالله بن حمود بن سالم العلوي، محمد بن هوبيس بن الشر بيت جندل، محمود بن عاشور بيت شميعه، يونس بن غابش النوفلي، أحمد بن سبيل بن حبيب البلوشي، محمد بن عبدالله معتوق بيت عوض، شافي بن طالب بن رمضان الشاطري، أحمد بن سعيد بن سالمين النوفلي،
خالد بن جمعة الشعيبي، قاسم بن موسى بن خلفان الشبلي، مهنا بن ناصر بن علي الحسني، سامي بن عوض سعيد اللون، وائل بن حسن بن صنجور، سعيد بن راشد الحسني، أنور بن سعد بن جمعان، راشد بن جميل الحوسني وعماد بن عياد الحسني.

إلى الأعلى