الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / (الأوروبي) يُعد حزمة عقوبات ضد روسيا.. وتصاعد المعارك حول (دونيتسك)
(الأوروبي) يُعد حزمة عقوبات ضد روسيا.. وتصاعد المعارك حول (دونيتسك)

(الأوروبي) يُعد حزمة عقوبات ضد روسيا.. وتصاعد المعارك حول (دونيتسك)

بوتين يصف جيش أوكرانيا بمرتزقة (الأطلسي)

بروكسل ـ وكالات: اعلن الاتحاد الاوروبي أمس انه ينظر في فرض عقوبات جديدة ضد روسيا بسبب “مسؤوليتها” في “تدهور الوضع في شرق اوكرانيا”. وطلب رؤساء دول وحكومات الاتحاد الاوروبي في بيان من وزراء خارجيتهم الذين سيجتمعون الخميس “تقييم الوضع والنظر في اي تحرك مناسب وخصوصا عقوبات جديدة”. واضاف البيان “سنبحث هذه المسألة” خلال القمة المقبلة في 12 فبراير. وندد رؤساء الدول والحكومات الـ 28 بـ”الدعم المتواصل والمتزايد الذي تقدمه روسيا للانفصاليين والذي يشير الى مسؤولية روسيا”. واضاف البيان “ندعو روسيا الى ادانة اعمال الانفصاليين حالا وتنفيذ اتفاقات” السلام الموقعة في مينسك. واعرب الرؤساء عن “قلقهم حول تدهور الوضع الامني والانساني في شرق اوكرانيا” ونددوا ب”مقتل مدنيين في عمليات القصف العشوائية لمدينة ماريوبول”.
فيما بحث وزراء مالية الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم امس في بروكسل سبل دعم أوكرانيا المهددة بالإفلاس بمساعدات مالية جديدة تقدر بالمليارات. وقال وزير المالية الهولندي يروين ديسلبلوم في الاجتماع: “أعتقد أنه يتعين علينا دعم أوكرانيا في كل الأحوال، لكن الوضع والتصعيد الحالي يزيد الأمر إلحاحا”. يذكر أن المفوضية الأوروبية اقترحت من قبل تقديم مساعدات جديدة لكييف تقدر بـ 8ر1 مليار يورو. ويبحث وزراء مالية الاتحاد الأوروبي أيضا خلال اجتماعهم اليوم خطة رئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر لتحفيز الاستثمارات. واسفر قصف صاروخي نفذه الانفصاليون الموالون لروسيا على هذه المدينة عن سقوط ثلاثين قتيلا السبت.
وتتكثف الهجمات منذ بضعة ايام واعلن متحدث عسكري اوكراني لأمس عن مقتل تسعة جنود واصابة 29 اخرين خلال الساعات ال24 الاخيرة في المعارك. وعلى ضوء الوضع قررت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موجيريني الدعوة الى اجتماع طارئ لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي الخميس.
من جانبه وصف الروسي فلاديمير بوتين الجيش الاوكراني بانه عبارة عن “فرقة اجنبية” تعمل لصالح الحلف الاطلسي ضد روسيا، وذلك قبيل اجتماع استثنائي للحلف خصص لبحث تصاعد اعمال العنف في اوكرانيا.
ووجه الرئيس الروسي اتهامات للقوات الاوكرانية التي تخوض معارك في الشرق والتي تتألف حسب تعبيره “في القسم الاكبر منها مما يسمى كتائب المتطوعين القوميين”. واضاف بوتين من بطرسبورج حسب ما نقل التلفزيون الروسي “في الواقع، انه ليس جيشا انما فرقة اجنبية تعمل لصالح الاطلسي ولا تتضمن اهدافها الدفاع عن المصالح الوطنية لاوكرانيا، كما ان لديها هدفا جيوسياسيا هو احتواء روسيا”. من جهته وصف الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرج التصريحات التي ادلى بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بانها “لا معنى لها”.
وقال ستولتنبرج للصحافيين في ختام اجتماع استثنائي للمفوضية الاوروبية والحلف الاطلسي حول اوكرانيا في بروكسل ان “القول ان هناك فرقة اجنبية في اوكرانيا لا معنى له. لا توجد فرقة للحلف الاطلسي، القوات الاجنبية في اوكرانيا هي روسية”.
وسيعقد مجلس الامن الدولي ايضا اجتماعا في حين يسعى الغربيون الى تسريع ضغوطهم على روسيا التي يعتبرونها بمثابة العراب للانفصاليين الموالين لروسيا.
وعلى اثر ماساة ماريوبول السبت حيث قتل 30 شخصا بصواريخ اطلقت بحسب منظمة الامن والتعاون في اوروبا من المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون، كان الوضع هادئا في هذه المدينة الساحلية الصناعية التي تعد نصف مليون نسمة، بحسب مراسلين من وكالة الصحافة الفرنسية في المكان. لكن الجرحى الذين اصيبوا جراء عمليات القصف لا يخفون خوفهم.

إلى الأعلى