الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / تأهب لانطلاق النسخة الخامسة لسباق اختراق جبال الحجر للدراجات الهوائية الجبلية
تأهب لانطلاق النسخة الخامسة لسباق اختراق جبال الحجر للدراجات الهوائية الجبلية

تأهب لانطلاق النسخة الخامسة لسباق اختراق جبال الحجر للدراجات الهوائية الجبلية

بمشاركة 75 متسابقا من 18 دولة حول العالم

سباق يقطع فيه المشاركون 400 كيلومتر بين الجبال والوديان والحارات القديمة حول جبل شمس

تنطلق غدا الجمعة في محافظة الداخلية النسخة الخامسة من سباق اختراق جبال الحجر للدراجات الجبلية الذي تدعمه اللجنة العُمانية للدراجات الهوائية حيث سيشارك في نسخة هذا العام 75 متسابقا من الهواء والمحترفين من 18 دولة حول العالم على مدى خمسة أيام. وقد تم استحداث مسار جديد للنسخة الخامسة لمسافة تربو على 400 كم تكتنفه العديد من التحديات الجديدة ويحفه تنوع ساحر من المناظر الطبيعية عبر سلسلة من المنحدرات والمرتفعات، والوديان والقرى القديمة في جبل شمس الذي يعد أعلى جبل في شبه الجزيرة العربية بارتفاع يصل إلى أكثر من 3000 متر.
وتشهد نسخة هذا العام حضورا عُمانيا ممثلا في سبعة شباب أكدوا استعدادهم لخوض السباق، وهم عمير الرواحي ومحمد الشندودي ومشاري الخليلي وحاتم البشري ومازن الهدابي وفيصل اليعقوبي ومصعب الراشدي. وتعليقاً على انطلاق نسخة هذا العام من السباق، صرح سيف بن سباع الرشيدي، رئيس اللجنة العمانية للدراجات الهوائية بقوله: “فخورون بالإعلان عن النسخة الخامسة من سباق اختراق جبال الحجر للدراجات الهوائية الجبلية بعد النجاح الذي حققته النسخ السابقة، حيث استطاع اجتذاب عدد من أفضل راكبي الدراجات الهوائية الجبلية في العالم، وأتاح لهم فرصة للمنافسة في مسارات جبلية تنافس في صعوبتها وتحدياتها أفضل مسارات سباقات الدراجات الجبلية في العالم، وكان السباق أيضاً فرصة للترويج لما تزخر به السلطنة من تنوع في الطبيعة والتضاريس”. وأضاف الرشيدي بقوله: “سعينا إلى دعم وتنظيم هذه الفعالية كل عام لتكون وجهة ومحطة شتوية للمحترفين ذات مناخ ملائم لهم، وفرصة للتدريب والاستعداد للسباقات العالمية الأخرى خلال الموسم. ومع المسار الجديد الذي استحدثناه هذا العام، فسيكون السباق أكثر تحدياً، حيث سيخوض المتسابقون مراحل تتنوع فيها المسارات بين الطول والقصر، والمنحدرات والمرتفعات، وبين الجبال الشاهقة والأودية العميقة، وتمنحهم فرصة للتعرف على جمال الطبيعة الجبلية في السلطنة”. واختتم الرشيدي تصريحه قائلا: “استطعنا أن نضع هذا السباق على أجندة سباقات الاتحاد الدولي للدراجات حيث تم الاستعانة بطاقم من الاتحاد الدولي للتأكد من أن المستوى الفني يصب في إطار المعايير الدولية. كما شجعت مشاركة الاتحاد الدراجين المحترفين في هذا النوع من السباقات من المشاركة في نسخة هذا العام وهذا بدوره أدى لكسب المزيد من المشاهير، كما ساعد على انضمام كفاءات رياضية عمانية ممثلة في الشباب السبعة الذين أكدوا انضمامهم للمنافسة”.
وقد تم تصميم السباق بنظام البرولوج، حيث يتسابق فيه الدرَّاجون بشكل فردي لا زوجي، كما ستكون هناك فرق للدعم بالدراجات النارية، وسيارات الدفع الرباعي التي تحمل هواتف الأقمار الصناعية، وعدة أدوات الإصلاح والصيانة، وعدة الإسعافات الأولية، بالإضافة إلى بعض قطع الغيار الأساسية في حال الحاجة إليها.
وعلى صعيد المشاركات الدولية ينضم للسباق من جنوب إفريقيا المحترف المعروف جيمس ريد الذي يتطلع إلى الدخول في أولمبياد ريو دي جينيرو في عام 2016م. وأشار ريد حول توقعاته من سباق اختراق جبال الحجر عن جاهزيته لخوض المغامرة التي تعد المشاركة الأولى بالنسبة له في المنطقة، والتي تأتي بعد مشاركة في الصين، وأنه يتطلع إلى الإثارة التي سيقدمها السباق. وقال: “يمثل هذا السباق أول مشاركاتي هذا العام لذا فأرجو أن يكون مستوى اللياقة لدي كافيا لخوضه. في جنوب إفريقيا هنالك الكثير من المناطق الصالحة لتكون مضمارا مميزا لإجراء السباقات الجبلية، أما عن المسار المخطط ضمن سباق اختراق جبال الحجر فسيكون اليوم الثاني الأكثر تشويقا حسب تقديري لذا أتطلّع لتجربة رائعة وممتعة”.
أما على المستوى النسائي فتعود للسباق البطلة العالمية للترايثلون هانيل ستين التي كانت على رأس المشاركات في نسخة العام الماضي من سباق اختراق جبال الحجر وهي تتوقّع منافسة شرسة هذا العام في سلسلة جبال الحجر. وأعربت هانيل ستين عن ترقبها للسباق وما يخبئه من مفاجآت نظرا لأن مساره يمر بالجبال الشاهقة وكذلك لأن هناك يوما إضافيا خامسا بينما اقتصرت نسخة العام الماضي على أربعة أيام. وأشارت هانيل إلى أنه بعد مشاركاتها لعامين في السباق للعام 2013م و2014م فأكثر ما يشد الانتباه في السباقات الجبيلة التي يتم تنظيمها في السلطنة هو المناظر الطبيعية الخلابة التي لا يمكن تفويتها وكذلك مستوى التنظيم الذي يضفي تجربة لا تنسى للمشارك علاوة على وسائل وتجهيزات التخييم التي يتم توفيرها في قرية السباقات.
وتجدر الإشارة إلى أن سباق اختراق جبال الحجر للدراجات الهوائية تأسس في عام 2011م على يد مجموعة من الشغوفين بقيادة الدراجات الهوائية الراغبين كذلك في إبراز الجمال الطبيعي الذي تتمتع به جبال السلطنة وأوديتها، وما لبث السباق أن أصبح ضمن السباقات العالمية التي يترقبها المحترفون وعاشقو المغامرة والاستكشاف كل شتاء من كل عام، حيث يجد هؤلاء المتسابقون في هذا السباق فرصة للتعرف على أصالة الثقافة العمانية وعادات الضيافة والكرم، والتعرف على المسارات الجبلية التي تزخر بها السلطنة. وفي سباق العام الفائت، شارك سائق الدراجات النارية البريطاني المشهور جاي مارتن، وكان متحمساً ومستمتعاً جداً بالسباق الذي اعتبره واحداً من أفضل السباقات على الإطلاق.

إلى الأعلى