الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليوم .. الكويت تحيي الذكرى الـ9 لتولي الشيخ صباح مقاليد الحكم

اليوم .. الكويت تحيي الذكرى الـ9 لتولي الشيخ صباح مقاليد الحكم

الكويت ـ الوطن:
يحيي الكويتيون اليوم الذكرى التاسعة لتولي أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح مقاليد الحكم مواصلا حمل أمانة الكويت وشعبها والعمل من أجلها لتكون دولة عصرية ورائدة في المنطقة والعالم. ففي ال29 من شهر يناير عام 2006 أدى الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح اليمين الدستورية في مجلس الأمة أميرا للكويت ليكون الحاكم الخامس عشر للكويت وفقا لنص المادة (60) من الدستور الصادر في 11 نوفمبر عام 1962 وليمضي الخطى قدما الى الامام في مسيرة التقدم والازدهار. وفي ذلك اليوم الأغر وعد أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الشعب الكويتي في كلمة ألقاها عقب أداء اليمين الدستورية بحمل الامانة وتولي المسؤولية والتأكيد على العمل من أجل الكويت وشعبها داعيا الجميع الى العمل من أجل جعل الكويت دولة عصرية حديثة مزودة بالعلم والمعرفة يسودها التعاون والاخاء والمحبة ويتمتع أهلها بالمساواة في الحقوق والواجبات مع التشديد على المحافظة على الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير. وناشد المواطنين في تلك الكلمة أن يضعوا مصلحة الوطن قبل مصلحتهم وأن يتجاهلوا منافعهم الذاتية في سبيل منفعة الجميع وأن يحترموا القانون والنظام ويحرصوا على مصلحة الوطن وممتلكاته وانجازاته. وتزخر مسيرة أمير الكويت بتاريخ حافل بالعمل السياسي والاداري والشأن العام فقد تقلد منذ عام 1954 العديد من المناصب التي أكسبته خبرات عديدة ساهمت في صقل رؤيته لشؤون الكويت كما أن خبرته في الشأن السياسي لنحو 60 عاما جعلته أحد أبرز الشخصيات الكويتية ليتربع على قمة الدبلوماسية الكويتية منذ نهاية شهر يناير عام 1963. وبدأ رحلة العمل في الشأن العام في التاسع من يوليو عام 1954 عندما تم تعيينه عضوا في اللجنة التنفيذية العليا التي عهد اليها تنظيم الدوائر الحكومية ووضع الخطط ومتابعة تنفيذها وفي عام 1959 عين الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح رئيسا لدائرتي المطبوعات والشؤون الاجتماعية ومع مطلع عام 1962 تم تعيينه عضوا في المجلس التأسيسي الذي عهد إليه مهمة وضع دستور دولة الكويت. وحمل الشيخ صباح الاحمد عدة حقائب وزارية أولها حقيبة وزارة الارشاد والانباء عام 1962 ومن ثم حقيبة وزارة الخارجية عام 1963 وتولى الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح منصب وزير المالية والنفط بالوكالة اضافة الى حقيبة وزارة الخارجية عام 1965 ثم وزيرا للاعلام بالوكالة عام 1971 ووزيرا للداخلية بالوكالة عام 1978 ومن ثم وزيرا للاعلام بالوكالة عام 1981. وتولى بعد ذلك منصب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير للخارجية منذ الوزارة العاشرة عام 1978 الى الوزارة ال14 عام 1990 بعدها أصبح النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية منذ الوزارة ال16 عام 1992 وحتى الوزارة ال20 عام 2001. وفي فترة الغزو العراقي للكويت عام 1990 برزت الجهود الدبلوماسية والسياسية لـ الشيخ صباح الاحمد في مختلف دول العالم ووقوف المجتمع الدولي مع الحق الكويتي ما ساهم في عودة الوطن الى أبنائه. وفي عام 2003 تم تعيين الشيخ صباح الاحمد رئيسا لمجلس الوزراء وتم تكليفه بترشيح اعضاء الوزارة الجديدة وذلك بناء على الامر الاميري للأمير الراحل الشيخ جابر الاحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه. ومنذ توليه مقاليد الحكم قاد الكويت بحنكة وحكمة مستندتين الى خبرة طويلة عبر دبلوماسية ذات طراز نادر وسط الصراعات والمتغيرات العالمية والاقليمية وقام ببناء علاقات الكويت الخارجية وترسيخها في شتى المجالات. ونظرا الى خبرته في الشأن السياسي وحنكته في التعامل مع الأزمات لم يكن غريبا أن يعتبر الشيخ صباح الاحمد أمير الدبلوماسية ورجل السياسة الخارجية الاول لما يملكه من منهجية ورؤى واضحتين رسم من خلالها مستقبل هذا الوطن وقام ببناء جسر من العلاقات القوية و المتينة مع دول العالم والمنطقة. وتميز بالمهارة في قيادة أصعب الاحداث بحنكة وحكمة وعلى سبيل المثال دوره الحيوي والفعال في رأب الصدع وتهدئة النفوس ولم الشمل الخليجي في اجتماع الرياض الذي عقد في 16 نوفمبر الماضي. وأجرى في 1 يونيو من العام الماضي زيارة مهمة الى ايران هي الأولى منذ توليه الحكم وشكلت تلك الزيارة لبنة اضافية رسخت العلاقات الثنائية بين البلدين وتحقيق الاستقرار في المنطقة. وشهدت هذه الزيارة ابرام ست اتفاقيات ومذكرات تفاهم تتعلق بالشؤون الجمركية وتنظيم الخدمات الجوية والشباب و الرياضة والسياحة وحماية البيئة والتنمية المستدامة اضافة الى محضر تبادل وثائق التصديق على اتفاقية التعاون في المجال الامني. وفي عودة الى الدبلوماسية التي أرساها نرى أن الدبلوماسية الكويتية التي حمل لواءها منذ بواكيرها الأولى تمضي بخطوات ثابتة قدما الى الامام حتى أضحت نهجا متكاملا متفردا عبر ثلاثية الدبلوماسية السياسية والاقتصادية والانسانية. وتستند هذه التجربة الى ثوابت الكويت ومبادئها الداعمة لحقوق الانسان وميثاق الامم المتحدة تشهد لها مسيرة زاخرة امتدت أكثر من نصف قرن تخللها العديد من المحطات المفصلية على صعيد السياسة العالمية والاقليمية كانت الكويت دائما سباقة الى تصدرها وفق عنوان أساسه المصداقية. وفضلا عن الدبلوماسية السياسية التي تتميز بها الكويت فقد انفردت عن غيرها بمبدأ الدبلوماسية الاقتصادية الذي أطلقه أمير الكويت كمفهوم جديد في عالم الدبلوماسية العالمية بمعنى تطويع الاقتصاد ودوره المهم ليكون في خدمة القضايا والمبادئ العادلة المثلى كويتيا وعالميا. ولعل أبلغ ما يتمثل ذلك في ما يقوم به الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية من جهود جابت العالم كله من خلال المساعدات والقروض والمنح استفادت منها نحو 200 دولة وعشرات المؤسسات والصناديق التنموية تخطت قيمتها ال18 مليار دولار منذ نشأته قبل نصف قرن تقريبا. وشهد التاسع من سبتمبر الماضي محطة تاريخية في ما يمكن اعتباره مفهوما دبلوماسيا جديدا أطلقته دولة الكويت هو الدبلوماسية الانسانية في رسالة غايتها الانسان واغاثته أينما وجد تطبيقا لمبادئها قولا وفعلا وهو اليوم الذي كرمت فيه الامم المتحدة امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح قائدا للعمل الانساني والكويت مركزا للعمل الانساني مكللا مسيرة الكويت قولا وفعلا في تحقيق رسالتها الانسانية. وجاء ذلك ايضا استنادا الى المساعي المبذولة في التعامل مع القضايا الانسانية لاسيما حيال سوريا والدول المجاورة لها الى جانب استضافة الكويت مؤتمري المانحين الاول والثاني للتخفيف من معاناة الشعب السوري واستعدادها لاستضافة المؤتمر الثالث للمانحين نهاية مارس المقبل. كما تصدرت الكويت دول العالم بحجم التبرعات لدعم الوضع الانساني في سوريا حين تبرعت بمبلغ 300 مليون دولار في مؤتمر المانحين الاول و500 مليون دولار في المؤتمر الثاني كما امر في 5 يناير من العام نفسه بالتبرع بمبلغ 5 ملايين دولار لإنشاء قرية للنازحين السوريين في مخيم الزعتري بالأردن. وفي هذا الشأن قال المدير العام لمعهد سعود الناصر الصباح الدبلوماسي الكويتي السفير عبدالعزيز الشارخ في تصريح سابق لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن عقودا من الجهد الدبلوماسي المتواصل جعلت للكويت مصداقية استطاعت من خلالها أن تحقق هذه المكانة المتميزة في العالم. وأضاف الشارخ أن الدبلوماسية الكويتية تحظى باحترام كبير أينما وجد دبلوماسيونا في العالم لانها قائمة على مبدأ المصداقية عبر عقود طويلة من الممارسات الكريمة والمنضبطة في المحافل الدولية سواء في الأمم المتحدة أو المنظمات أو لناحية العلاقات الناظمة بين الدول. وأوضح أن الدبلوماسية الكويتية استهدفت بالدرجة الأولى تحقيق الامن الوطني للكويت من خلال سياسة خارجية محنكة وحكيمة وودية تنحو باتجاه التعاون بين الدول وآخر المستجدات في السياسة الخارجية الكويتية نسبيا هو التركيز على الجانب الاقتصادي في العلاقات بين الدول. وذكر أن أمير الكويت يعتبر أن المدخل السليم لعلاقات دولية قوية هو الاقتصاد “فسموه يؤمن بأن التشابك الاقتصادي يقود إلى مزيد من الاتصال بين الدول والشعوب ومن بعد الاقتصاد ظهر لدينا مفهوم الدبلوماسية الاقتصادية لكن ذلك لا يعني أن يتقدم على الدبلوماسية السياسية بل هما خطان متوازيان” مضيفا أن مفهوم الدبلوماسية الانسانية أحد مرتكزات السياسة الخارجية للكويت.

إلى الأعلى