الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / تيمور بن أسعد يفتتح فندق ومنتجع بارك ان الدقم
تيمور بن أسعد يفتتح فندق ومنتجع بارك ان الدقم

تيمور بن أسعد يفتتح فندق ومنتجع بارك ان الدقم

يشتمل على 73 وحدة سكنية

راعي الحفل: القطاع السياحي يعتبر أحد القطاعات الواعدة في خطة السلطنة للتنويع الاقتصادي

المحرزي: هناك نية لفتح خطوط مباشرة من الدول الأوروبية لإنعاش السياحة بالمنطقة

الدقم ـ من مبارك بن سعود الحرسوسي:
رعى صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد أمس حفل افتتاح فندق ومنتجع بارك ان الدقم الذي يعد إضافة جديدة للقطاع السياحي بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، بحضور معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة ومعالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية ومعالي يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والدكتور محمد البرواني رئيس مجلس إدارة شركة موستير.
وقال صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد عقب افتتاح الفندق إن إنشاء فندق جديد بمحافظة الوسطى يساهم في تعزيز الحركة السياحية بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم واستقطاب المزيد من السياح والمستثمرين إلى المنطقة التي تشهد تنفيذ مشروعات عديدة في مختلف القطاعات، موضحا أن تشييد فنادق جديدة يؤدي إلى مواكبة ازدياد أعداد المستثمرين الذين يزورون المنطقة من حين لآخر.
وقال: سموه في تصريح صحفي عقب الافتتاح إن القطاع السياحي يعتبر أحد القطاعات الواعدة في خطة السلطنة للتنويع الاقتصادي ونتطلع إلى تعزيز مساهمته في الناتج المحلي الاجمالي للسلطنة وتوفير المزيد من فرص العمل أمام الشباب، مشيرا سموه إلى أن السلطنة زاخرة بالعديد من المقومات السياحية. وأضاف: إن محافظة الوسطى تتميز باعتدال المناخ في مختلف فصول السنة وبالشواطئ البكر ووجود عدد من المواقع السياحية الطبيعية وهي عناصر رئيسية لاستقطاب السياح. وهنأ صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد شركة موستير على افتتاح فندق ومنتجع بارك ان الدقم الذي يعد أول استثمار من نوعه للقطاع الخاص في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، مؤكدا سموه الدور الذي ينبغي أن يضطلع به القطاع الخاص في التنمية التي تشهدها السلطنة في ظل الرعاية الكريمة لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه.

مشروع استثماري رائد
ويعتبر المشروع إضافة نوعية للسياحة بالمحافظة حسبما قال معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة الذي أشار الى أن هذا المشروع يعتبر أول مشروع للاستثمار السياحي للقطاع الخاص وهو إضافة مهمة للسياحة وهناك طلبات لاستثمار أراض بولاية الدقم بعد افتتاح المطار.
واضاف معاليه: هناك نيه لفتح خطوط مباشرة من الدول الأوروبية لإنعاش السياحة بالمنطقة. وأعلنت بارك إن باي راديسون وشركة ماستير، ذراع التطوير العقاري لمجموعة محمد البرواني اليوم عن افتتاح الفندق الذي يعد الثالث لهذه العلامة التجارية في السلطنة والأول خارج محافظة مسقط.
وقالت سفانا البرواني مديرة ماستير” لقد اختارت حكومة السلطنة ولاية الدقم لتكون واجهة التنمية والتطور في البلاد مع استثمارات تقدر بعشرة مليارات دولار، ونحن نفخر بأن نكون جزءا من خطة التنمية الاستراتيجية للدقم بتقديمنا لإضافة جديدة وعالمية في مجال الضيافة لتلك المدينة التي تخطو نحو التنمية بخطوات سريعة جدًا”.
من جانبه قال مارك ويليس نائب رئيس منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا لمجموعة فنادق ريزيدور “ونظرًا لكونها أحد المراكز الصناعية والاقتصادية الناشئة، توفر الدقم إمكانيات هائلة لتتحول من خلالها إلى الوجهة الثانية للأعمال وإجازات نهاية الأسبوع نظرًا لموقعها المتميز على بحر العرب، إن فندق بارك إن باي راديسون الدقم إضافة جديدة لمجموعتنا في الشرق الأوسط التي أصبح لديها 30 فندقًا و8000 غرفة”.

73 وحدة سكنية
ويقع فندق بارك إن باي راديسون على بعد 10 كيلومترات من ميناء الدقم، ويشتمل على 73 وحدة سكنية بما في ذلك 50 شاليه بغرفة نوم واحدة، و8 فيلات بغرفتي نوم، و13 شقة بغرفة واحدة وغرفتين.
سيريل بيايا الرئيس التنفيذي لشركة ماستير قال: حققت فنادق بارك إن باي راديسون سمعة عالمية بالفعل كونها أحد أبرز فنادق الطبقة المتوسطة الرائدة في المنطقة، إن فنادق بارك إن باي راديسون هي إضافة طبيعية حيث نتشارك القيم ذاتها كما أن فريق العمل قد أثبت نفسه من خلال سجل حافل في السلطنة”.
ولاستهدافه لرجال الأعمال والسياح ومحبي السفر فإن فندق بارك إن باي راديسون الدقم يوفر أيضًا صالون تجميل وملعب تنس وصالة ألعاب للأطفال. وقد تم التخطيط للفندق ليكون انطلاقًا لخطط التنمية المستقبلية على مدار السنوات القليلة المقبلة.
ويوفر فندق بارك ان الدقم العديد من الخدمات، كالمطاعم المفتوحة على مدار الساعة وشبكة انترنت لاسلكية مجانية في جميع أنحاء الفندق والمطاعم الخارجية بالإضافة إلى حمام سباحة وصالة ألعاب رياضية.

إلى الأعلى