الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / اجتماع موسكو: (إعلان مبادئ) على مرجعية (جنيف)

اجتماع موسكو: (إعلان مبادئ) على مرجعية (جنيف)

دمشق ـ موسكو ـ الوطن ـ وكالات:
قال منسق اللقاء التشاوري السوري في روسيا فيتالي نعومكين إن اللقاء وضع مبادئ عامة أطلق عليها “مبادئ موسكو” كرؤية للحل على “أساس مرجعية جنيف”، والمبادئ تضمنت إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للجولان. وقال في مؤتمر صحفي إن مبادئ موسكو “تضمنت إنهاء الاحتلال الاسرائيلي للجولان”، ودعا إلى وقف الاقتتال في سوريا والخروج بحل المسائل الأساسية العالقة “ضمن حوار سوري سوري بدون شروط”. وأوضح منسق اللقاء أن موسكو لا تريد تحويل الاجتماع “إلى منصة بديلة” لأي حوار حول الأزمة السورية، مع الحرص على عدم توسعة اللقاء كيلا يصبح مثل اجتماعات جنيف. من جهته قال رئيس الوفد الحكومي السوري إلى لقاء موسكو بشار الجعفري إن وفد الحكومة “كان منفتحاً وإيجابياً طوال جلسات التشاور”. وأكد خلال مؤتمر صحافي أن أغلبية المعارضين المشاركين “وافقوا على إعلان مبادىء موسكو”، لكنه أشار إلى أن وفود المعارضات المشاركة في اللقاء لم يكن لها أي موقف موّحد. وقال الجعفري إن الحديث عن وجود خلافات بين وفدي الحكومة والمعارضة “عار عن الصحة” وتحدثت مصادر مطلعة عن خلاف بين بعض المعارضة ووفد الحكومة على صيغة مبادئ موسكو مشيرة إلى أن اللقاء لن يخرج ببيان بل برسالة موجهة إلى المجتمع الدولي. وأضافت المصادر نفسها أن لقاء ثانياً سيعقد بين الجانبين بعد قرابة شهر. وعدد المنسق الروسي نقاط الوثيقة المسماة بـ”مبادئ موسكو” كالآتي:
1 ـ الحفاظ على سيادة سوريا ووحدة أراضيها وسلامتها.
2 ـ مواجهة الإرهاب الدولي بكل أشكاله ومظاهره .
3 ـ حل الأزمة في سوريا بطرق سياسية سلمية على أساس وفاق متبادل وبناء على مبادئ بيان جنيف عام 2012.
4 ـ تقرير مصير سوريا على أساس إدلاء الشعب السوري بإرادته بطريقة حرة وديموقراطية.
5 ـ عدم قبول أي تدخل خارجي في الشؤون السورية .
6 ـ الحفاظ على استمرارية أداء مؤسسات الدولة.
7 ـ ضمان السلام الاجتماعي عن طريق المشاركة الكاملة لجميع مكونات الشعب السوري في الحياة السياسية والاقتصادية في البلاد.
8 ـ سيادة القانون ومساواة المواطنين أمامه.
9 ـ رفض أي وجود عسكري أجنبي في أراضي سوريا من دون موافقة حكومتها.
10 ـ وقف احتلال الجولان ورفع العقوبات عن الشعب السوري. وانتقد نعومكين دور الدول الغربية في النزاع السوري قائلا: “إن شركاءنا الغربيين، وبينهم السيد كيري، أعربوا عن تأييدهم لمبادرة موسكو. لكن أصدقاءنا الغربيين، وللأسف، يتخذون خطوات غير بناءة تؤجج نار النزاع، وأنا اقصد هنا تكثيف عملية إعداد كتائب المعارضة المسلحة التي لن تسهم في حل النزاع بأي شكل من الأشكال”.

إلى الأعلى