السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الفلسطينيون يطالبون بآليات دولية تلزم الاحتلال بوقف الاستيطان
الفلسطينيون يطالبون بآليات دولية تلزم الاحتلال بوقف الاستيطان

الفلسطينيون يطالبون بآليات دولية تلزم الاحتلال بوقف الاستيطان

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
طالب الفلسطينيون بآليات دولية ملزمة للاحتلال لوقف أنشطته الاستيطانية ودعم التوجهات الفلسطينية لمقاضاتها على ذلك.
وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف إن “الاستيطان الاستعماري الذي تقوم به الحكومة الإسرائيلية بكافة أشكاله هو غير شرعي وغير قانوني ويعتبر جريمة حرب ضد الشعب الفلسطيني”.
وأضاف أبو يوسف “نعتقد أن على المجتمع الدولي إقرار آليات لإلزام الحكومة الإسرائيلية بوقف الاستيطان بما يتضمنه من توسع استعماري وليس فقط على صعيد المواقف الإعلامية المنددة”.
واعتبر أن “الأهمية تكمن الآن في الانضمام الفلسطيني لمعاهدة روما والمؤسسات الدولية من أجل المضي في رفع دعاوى قضائية ضد إسرائيل خاصة في ملفين رئيسيين هما الاستيطان والعدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة وهو ما يتطلب دعما دوليا لذلك”.
وشدد أبو يوسف على أن “إسرائيل تسعى من خلال استمرار وتكثيف الأنشطة الاستيطانية إلى تدمير عملية السلام والحيلولة دون إقامة دولة فلسطينية مستقلة على الحدود المحتلة عام 1967″.
وكانت الولايات المتحدة انتقدت الليلة قبل الماضية إسرائيل لنشرها عطاءات لبناء نحو 450 وحدة سكنية جديدة في مستوطنات الضفة الغربية، واعتبرتها غير شرعية ومناقضة لمساعي تحقيق السلام.
وعقب أبو يوسف على التصريحات الأميركية بأن “انتقادات واشنطن متكررة للأنشطة الاستيطانية لكنها غير كافية كونها لا تتضمن أي آليات ملزمة لوقف هذه الأنشطة ولا ترتقي لحد السماح بتوجهات وقرارات دولية تلزم إسرائيل بالوقف الشامل والكامل للاستيطان”.
إلى ذلك نفى أبو يوسف تقارير إعلامية تحدثت عن وجود قرار فلسطيني بتأجيل التوجه مجددا بمشروع قرار يطلب تحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية إلى ما بعد الانتخابات البرلمانية المقررة في إسرائيل في مارس المقبل.
وقال بهذا الصدد :”لا يوجد أي قرار فلسطيني بتأجيل التوجه لمجلس الأمن ، ونحن ننتظر نتائج مشاورات واتصالات اللجنة الوزارية العربية لتحديد موعد مناسب لهذا التوجه”.
وكان الفلسطينيون قدموا عبر الأردن نهاية الشهر الماضي مشروع قرار لمجلس الأمن غير أنه فشل في الحصول على تأييد التسعة أصوات اللازمة من أعضاء المجلس البالغ عددهم 15 عضوا.
من جانبهم أقدم مستوطنو ‘ماعون’ المقامة على أراضي بلدة يطا جنوب الخليل، على قطع أشجار زيتون ولوزيات معمرة في منطقة الحمرة المحاذية لقرية التواني شرق البلدة.
وأفاد منسق اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان جنوب الخليل راتب الجبور بأن مستوطني ‘ماعون’ اقتحموا أراضي المواطنين الفلسطينيين في منطقة الحمرة، وقطعوا أشجار زيتون معمرة ولوزيات تعود ملكيتها للمواطنين تيسير وياسر موسى ربعي.

إلى الأعلى