الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “روح الازدواجية” معرض مشترك للفنانتين مريم الزدجالية وراديكا هملايا بـ”جاليري سارة” .. بعد غد

“روح الازدواجية” معرض مشترك للفنانتين مريم الزدجالية وراديكا هملايا بـ”جاليري سارة” .. بعد غد

مسقط ـ (الوطن):
ينظم “جاليري سارة” بعد غد الأربعاء، معرضا مشتركا للفنانتين مريم الزدجالية وراديكا هملايا بعنوان “روح الازدواجية” تحت رعاية صاحب السمو السيد كامل بن فهد آل سعيد.

مصادر ملهمة
تعتبر مريم الزدجالية واحدة من أبرز المشجعين للفنون في عمان. كمديرة للجمعية العمانية للفنون التشكيلية وفنانة بصرية ممارسة، كان ولا يزال لها تأثير كبير على الفن التشكيلي بالسلطنة. فالمناظر الطبيعية العمانية، والأزياء التقليدية، والأنماط المعقدة التي توجد في المجوهرات العمانية، والهندسة المعمارية، والثقافة، والحرف والتراث. من أبرز المصادر الملهمة لها؛ فهي تخلق مجموعات تجريدية غالبا ما تتضمن مجموعة مختارة من عناصر أخذت من حياتها اليومية في السلطنة. إنها تأخذ الأماكن، ولحظات في الزمن وجوانب مختلفة من عمان وتمزجهم في سيمفونية اللون والشكل والهيئة.
وتستخدم مريم في أعمالها وسيلة الطلاء. ومن خلال الخوض في الانقسام بين عالم الذاكرة وعالم الخبرة، تدخل مريم المشاهد إلى عالم من التماثل المستمر والتعبير عن الثقافة العمانية. وقد صورت مريم اللحظات التي شهدتها خلال حياتها في السلطنة من أجل توضيح وجودنا وإيجاد معنى شعري في الحياة اليومية. ومن خلال تطبيق التجريد، فإنها تمتص ذكرياتها وتقاليدها في عمان وتخلق صورا متعددة الطبقات يتم من خلالها استجواب هشاشة واقعنا. وتشع لوحات مريم بالدفء والجمال. ومن خلال التأكيد على الجماليات، تخلق لحظات شخصية مكثفة تم إنشاؤها ببراعة عن طريق الإحساس بالألوان النقية، والتي تجتذب المشاهد.

مرح طفولي .. ومفردات خاصة
يتشبع فن راديكا مع المحتوى العاطفي الذي توضحه من خلال مجموعة من الأساليب التي تتطور من الشبه الرمزي إلى المجرد. إن بحث راديكا لأشكال جديدة من التعبير مع مرور الوقت أدى إلى خلق مفردات خاصة بها كفنانة. وقد استمرت رحلتها على مدى السنوات القليلة الماضية على الرغم من التعبير الذاتي من الأرقام التعبيرية الحية لتطور في السنوات الأخيرة إلى شكل من أشكال الخط العربي من خلال أحادية الطباعة، وتوسيع حدودها. ومن خلال مجموعتها الجديدة كسرت راديكا مع نمط لوحاتها السابقة، والتي تأخذها إلى عالم من التجريدية التعبيرية. فهي تتخذ من الأشكال التي تعودت على استخدامها في السابق مثل الدائرة والمربع وتعمل على تضخيم وجودها. كما تستخدم نهج أكثر رقة، وتترك للمشاهد إمكانية تحديد مشاعره وتجربته الخاصة فيما يتعلق بهذه اللوحات الجديدة والتي غالبا ما تكون عاطفية ومعبرة.
هذه الأعمال هي نتيجة أبحاث راديكا الأخيرة ولما اكتشفته من أدوات أضافت بعدا كبيرا وعمقا لفنها. إن الألوان الزاهية المحفزة بصريا وتطبيق الوسائل المختلفة التي قامت راديكا بإعادة البحث فيها، أضفى مرحا طفوليا من خلال الضوء، وقيمة اللون، والبنية والحركة.
إن العملية الإبداعية لراديكا لديها مستوى بدني عميق. انها تبحث في قوة تركيبة اللون والشكل ومدى تأثيره على نفسية الإنسان. وليكون هناك وجود لحيوية تنبض من هذه اللوحات الهائلة؛ هو الشعور، ولو للحظات فقط، بشيء من فقدان الوعي والتي سعت دون كلل لإثارتها. راديكا ليست مهتمة بالقيام “بتوضيح التجربة. بل هي ملتزمة باستخدام مفردات الرسامين الرسمية، والاعتماد على اللون والشكل والعلامة، واستعمال الطلاء لخصاله الملموسة والبصرية.
ويتواصل معرض “روح الإزدواجية ” حتى 5 مارس القادم من الساعه الـ9:30 صباحا وحتى الساعه الـ6:00 مساء، من السبت إلى الخميس

إلى الأعلى