الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يعتقل 15 فلسطينيا من الخليل ويقتحم ” بوابة القدس ”
الاحتلال يعتقل 15 فلسطينيا من الخليل ويقتحم ” بوابة القدس ”

الاحتلال يعتقل 15 فلسطينيا من الخليل ويقتحم ” بوابة القدس ”

رسالة فلسطين المحتلة – من رشيد هلال وعبد القادر حماد :

اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي امس 15 مواطنا فلسطينيا من الخليل والقدس المحتلة وذلك خلال مداهمات نفذتها باحياء وشوارع المدينتين ، في حين اقتحمت قوة اسرائيلية قرية ” بوابة القدس” وقامت بتفكيك خيمة الاعتصام وصادرت ممتلكات المعتصمين. فيما هددت قوات الاحتلال بهدم عدد من الابار الزراعية في أراضي قرية سلواد بالقدس المحتلة .
واعتقلت قوات الاحتلال 7 فلسطينيين من الخليل، إضافة إلى أربعة مقدسيين منهم فتيان، ومثلهم في محافظة اريحا. وذكر نادي الأسير في بيان له أن معتقلي الخليل هم كل من: محمد منقذ أبو عطوان، وأحمد حريبات، وأحمد عوض، ورشيد عوض، وقصي الأطرش، إضافة إلى الفتيين مؤمن ابو هواش، وأحمد شنان، وجميعهم تتراوح أعمارهم بين (14-17 عاماً). ولفت نادي الأسير أن عدد الأطفال الذين تم اعتقالهم من محافظة الخليل منذ بداية العام وصل إلى 35 طفلاً. وفي القدس اعتقلت شرطة الاحتلال المواطنين الفلسطينيين سالم عباسي، وعلي عباسي من بلدة سلوان، إضافة إلى الفتيين فيصل ابو الهوى، ومحمد الهوى من الطور. وأشار مدير نادي الأسير في القدس ناصر قوس، الى أن جميعهم سيمثلون أمام محكمة الاحتلال اليوم. وقال نادي الأسير في محافظة أريحا، إن قوات الاحتلال داهمت مخيم عقبة جبر في المحافظة، واعتقلت كل من، رأفت عطا الله (30 عاماً)، ومحمد عيد كعابنة (20 عاماً)، ومحمد خميس خليل براقة (25 عاماً). وبين أن هذه القوات وداهمت كذلك جمعية الشبان المسيحية في المخيم، وفتشت السكن الداخلي للطلاب، واعتقلت الطالب ضياء محمود فهد بني عودة (18عاما). بدوره ، أدان الدكتور حنا عيسى الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، ممارسات سلطات الاحتلال الإسرئيلي الأسبوع الجاري في مدينة القدس المحتلة ووصفها بغير الإنسانية، وقال، “سلطات الاحتلال تعتقل المقدسيين من بينهم أطفال قاصرين وطلبة مدارس، وكان أخرها فجر امس الأربعاء باعتقال 4 مقدسيين من بلدة الطور شرق اسوار القدس القديمة، بينهم قاصرين (فيصل ابو الهوى 17 عاما ، ومحمد عفيف ابو الهوى 17 من الطور)، واعتقلت ثلاثة اطفال أخرين احدهم لا يتجاوز العشر سنوات الاثنين المنصرم بعد انتهاء دوامهما المدرسي”. مشيرا ان سلطات الاحتلال زجت في معتقلاتها العام المنصرم وفقا للاحصائيات الاعلامية ما يقارب 700 طفل مقدسي قاصر. وحذر أمين عام هيئة نصرة القدس من ممارسات قطعان المستوطنين، وأشار ان ممارساتهم وحشية في مدينة القدس المحتلة، ونوه ان احد مستوطنين الاحتلال قام بدهس راهبة اجنبية الاسبوع الجاري في منطقة باب العامود، ومستوطن آخر أطلق النار على فتى مقدسي يبلغ من العمر 17 عاما في حي واد ياصون في المدينة. وأعرب عيسى عن قلقه حول ممارسات سلطات الاحتلال في العاصمة المحتلة واعتبرها شكل من اشكال الابادة الجماعية وانتهاك صارع لقواعد القانون الدولي الانساني، وأوضح، “الحقوق الانسانية للشعب الفلسطيني تتعرض للتخريب يوميا عن طريق سياسة بناء المستوطنات والاغلاق والحصار وهدم المنازل والابعاد بالاضافة الى عدم الافراج عن الاسرى والمعتقلين في السجون الإسرائيلية ناهيك على ان المستوطنات تمثل تهديدا للحقوق المدنية و القانونية للشعب الفلسطيني لانه لا يجوز قانونا لقوة محتلة ان تغير طبيعة الاراضي المحتلة بصفة دائمة او ان تضم او تطرد او تنقل المدنيين من الاراضي التي تحتلها. في غضون ذلك ، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي ، شابين فلسطينيين بعد اقتحام الجنود لمنازلهما في بلدة طمون شرق طوباس. وقالت مصادر محلية فلسطينية إن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة طمون، واعتقلت الشابين ضياء بنى عودة 20 عاماً، وخالد جلال بشارات 21 عاما. واستنكر بسام مسلماني عضو اللجنه المركزية للجبهه الديمقراطية هذه الاعتقالات، قائلا إن “الاحتلال اعتقل أكثر من اثني عشر مواطناً من محافظة طوباس فقط خلال الأيام القليله الماضية. وفي السياق ، اقتحمت عددا من الدوريات العسكرية الاسرائيلية أمس مدرسة اللبن – الساوية جنوب نابلس، وقامت بتعطيل الدراسة فيها واعتقال مدير ونائب مدير المدرسة، بحجة القاء حجارة على سيارات اسرائيلية . وقال غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان بشمال الضفة الغربية ان عددا من الدوريات العسكرية الاسرائيلية اقتحمت مدرسة اللبن- الساوية الثانوية وقامت باخراج كافة الطلاب من المدرسة وتعطيل اليوم الدراسي، وذلك بحجة القاء حجارة من داخل سور المدرسة على سيارات اسرائيلية على الشارع الرئيسي الواقع بين مدينتى نابلس ورام الله. واعتبر دغلس هذا الاجراء من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي بانه اجراء خطير وان تعطيل العملية التعليمية، بحجة القاء خطر يدق ناقوس الخطر بان الاحتلال يستهدف العملية التعليمية والتدريسية.
وفي القدس المحتلة ، داهمت قوة من الجيش الإسرائيلي ، قرية ‘بوابة القدس’، وقامت بتفكيك خيمة الاعتصام وصادرت ممتلكات المعتصمين. وكان نشطاء المقاومة الشعبية شيدوا 3 خيم ضمن قرية ‘بوابة القدس الشرقية’، على الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها ويقطنها بدو الجهالين شرق القدس المحتلة ، وقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان عبدالله أبو رحمة، إن قوات الاحتلال صادرت بعض الممتلكات من كراسي ومواد تموينية خلال الاقتحام، مصطحبة معها الجرافات العسكرية والشاحنات، وقامت بملاحقة المعتصمين من اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان بالإضافة إلى أهالي أبو ديس والعيزرية وبادية شرقي القدس، وإلقاء القنابل الغازية والصوتية نحوهم ومن ثم حاصرت المكان.
وفي سياق متصل، سلمت قوات الاحتلال اخطارات بهدم عدد من الابار الزراعية في أراضي قرية سلواد، التي تم انشاؤها ضمن أنشطة مشروع “الذهب الأخضر الفلسطيني من المنتجين الى المستهلكين” المنفذ من قبل مؤسسة الاغاثة الزراعية و الممول من قبل الاتحاد الاوروبي. وذكر نائب رئيس مجلس جمعية سلواد التعاونية عبد الرحمن حمّاد أن قوات الاحتلال وضعت الإخطارات على أسطح الابار الزراعية التابعة كل من المزارعين: ناصر عيسى، ياسر سليم، باسل الطويل، ومحمد صالح، مضيفا أن الاحتلال استدعاهم لحضور جلسة في محكمة بيت إيل يوم الثاني عشر من شهر فبراير من العام الجاري”. وعملت الاغاثة الزراعية بالتنسيق مع مركز القدس للمساعدة القانونية للدفاع عن حق المزارعين امام محكمة الاحتلال في بيت ايل، وذلك فور تلقيها طلبا من قبل جمعية سلواد التعاونية الزراعية. ولا تزال الاغاثة الزراعية تجري اتصالات حثيثة مع الجهات الدولية والمحلية ذات العلاقة للحيلولة دون تدمير سبل عيش الفلسطينيين في مناطق “سي” بالضفة الغربية. وأكدت الاغاثة الزراعية بانها ستبقى مستمرة في دعم المزارعين الفلسطينيين حسب الامكانيات المتوفره لديها كي تساهم في تعزيز صمودهم وتحسين دخلهم.

إلى الأعلى