الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / أوراق صباحية .. تغير المظهر وبقى الجوهر

أوراق صباحية .. تغير المظهر وبقى الجوهر

منذ انطلاقة مهرجان مسقط قبل سنوات عديدة وتغير المواقع التي أقيم فيها ما بين حي الوزارات إلى العذيبة وحديقة القرم الطبيعية وصولاً إلى حديقة النسيم ثم حديقة العامرات وانتهاء بشاطئ السيب، أياً كانت المواقع ففي كل عام تتغير الطريقة وربما هذا العام كان هناك تغيير جذري في الشكل والألوان في الموقعين النسيم والعامرات ، ليبقى الجوهر على ما هو عليه تقريباً هي نفس النماذج والطريقة، ونبقى على نفس التذمر من زحمة الوصول إلى مواقع ذلك المهرجان لأن الوسائل المتاحة امامك والخيارات التي وضعت كما هي لم تتغير، ومن قصة واقعية لظروف العمل في نهاية الأسبوع الماضي حاولت جاهداً الوصول إلى حديقة النسيم ولكن بعد مضي ساعة ونصف الساعة في ذلك الطريق أيقنت بأن العودة إلى نقطة الصفر هي الحل الوحيد أي ترك المهرجان بكل ما فيه، ويتكرر سنوياً نفس المشهد على الطريق العام أمام حديقة النسيم بأن تجد تلك العوائل بأطفالهم ونساءهم وهم يقطعون الطريق من كلا الاتجاهين، وكأننا ننتظر في كل مرة إلى أن تقع مشكلة ما ثم نبدأ في ايجاد الحلول والتي تكمن في وجود جسر للمشاة ليسهل الحركة.
ويجب علينا ان نفكر في كيفية تطوير المهرجان الذي أصبح محصوراً في موقعين فقط ليعم هذا المهرجان باقي الحدائق مثلاً وفي المراكز التجارية ليكون بدلاً من مهرجان ترفيهي يتحول إلى ترفيهي تسويقي والاستفادة من التجربة السابقة التي لم تنجح، وحتى هذا العام هناك بعض المحلات التجارية تتغنى بأنها تقدم تسهيلات للعملاء بمناسبة مهرجان مسقط ولكنها تبقى في النهاية هي دعاية لا أكثر، يجب استغلال هذا المهرجان الاستغلال الأمثل وإيجاد كافة الحلول للاختناقات التي تحدث فيه وتنويع فعالياته وبرامجه لتعم كافة الشرائح والفئات، ولا أعتقد اللجنة المنظمة ممثلة ببلدية مسقط تغفل عن تلك الأمور وهي ساعية لتطوير المهرجان وتذليل كل الصعاب التي تواجه مرتادي المهرجان.

يونس المعشري

إلى الأعلى