السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / أوكرانيا: (الناتو) ينشر قواته وروسيا تستدعي الاحتياط
أوكرانيا: (الناتو) ينشر قواته وروسيا تستدعي الاحتياط

أوكرانيا: (الناتو) ينشر قواته وروسيا تستدعي الاحتياط

كييف ـ موسكو ـ عواصم ـ وكالات: وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوماً لاستدعاء قوات الاحتياط إلى معسكرات التدريب. وذلك ردا على قرارات الناتو نشر عشرات آلاف الجنود شرق أوروبا. كما وصل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الألمانية انجيلا ميركل إلى كييف أمس لعرض مقترحات جديدة لإنهاء النزاع في شرق أوكرانيا. وقال مصدر حكومي “لقد وصلا وسيتوجهان مباشرة إلى مقر الرئاسة” لعقد لقاء مع الرئيس بترو بوروشنكو. من جهة ثانية حملت الخارجية الروسية الولايات المتحدة كامل المسؤولية عن تدهور الأوضاع في أوكرانيا. وحذر الناطق باسم الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشفتيش واشنطن من تسليح أوكرانيا قائلاً إن هذا السلاح سيستخدم لقتل الرعايا الروس. وأضاف إن روسيا ستعد أي قرار أميركي بتقديم أسلحة فتاكة لأوكرانيا تهديداً للأمن الروسي. وتأتي هذه التطورات بالتزامن مع تصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري وأخرى نقلت أوساط البيت الأبيض حول احتمال تزويد واشنطن أوكرانيا بأسلحة فتاكة. وقال كيري من كييف إن “العدوان الروسي” وفق تعبيره، هو أكبر تهديد لأوكرانيا مطالباً موسكو بالالتزام الفوري بوقف إطلاق النار. وأضاف أن الولايات المتحدة لا تسعى إلى المواجهة مع روسيا. وأعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أن الحلف قرر أمس تعزيز قدراته الدفاعية على تخومه الشرقية بالموافقة على إنشاء قوة جديدة قوامها خمسة آلاف رجل يمكن نشرهم بسرعة وإقامة ستة “مراكز للقيادة” ردا على “عدوان” روسيا في أوكرانيا. وقال ينز شتولتنبرج عند وصوله إلى اجتماع وزراء دفاع الدول الأعضاء في الحلف في بروكسل “إنه رد على التحركات العدوانية لروسيا التي انتهكت القانون الدولي وضمت القرم”. وقال الأمين العام للحلف “سنقرر حجم وتشكيلة القوة الجديدة التي تسمى “رأس الحربة” وسنتأكد من إمكانية نشرها خلال ايام”، موضحا انها يفترض ان تتألف من “خمسة آلاف رجل” عندما تبدأ العمل في 2016. وأضاف شتولتنبرج أن هذه القوة مصممة أيضا للتدخل في مناطق أخرى وخصوصا لمواجهة الاضطرابات شمال إفريقيا والشرق الأوسط. وقتل 14 مدنيا وخمسة عسكريين خلال معارك شرق أوكرانيا في الساعات الـ24 الماضية، حسبما أعلنت مصادر من الحكومة ومن الانفصاليين أمس. وقال الانفصاليون إن القصف أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص في دونيتسك معقل الانفصاليين الموالين لموسكو بينما أكد مسؤولون أوكرانيون أن ستة مدنيين قتلوا في خمس بلدات على الجبهة في أراض تسيطر عليها الحكومة وأصيب 12 آخرون بجروح. واعلن الجيش الاوكراني ان خمسة من عناصره قتلوا واصيب 29 اخرون بجروح عند تعرض قواته لقصف مدفعي 93 مرة في اليوم السابق.

إلى الأعلى