الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / نفط عمان ينخفض 3 دولارات وتراجع الأسعار يدفع النمو الأوروبي للزيادة

نفط عمان ينخفض 3 دولارات وتراجع الأسعار يدفع النمو الأوروبي للزيادة

مسقط ـ عواصم ـ وكالات: انخفض سعر نفط عمان تسليم شهر إبريل القادم أمس (3) دولارات أميركية و(33) سنتاً ليصل إلى (52.17) دولار أميركي. على صعيد آخر اعتبرت المفوضية الأوروبية أن النمو الاقتصادي في منطقة اليورو سيتحسن بشكل طفيف عما كان متوقعا هذه السنة بفضل تراجع أسعار النفط وسعر صرف اليورو، لكن المنطقة تشهد حالة انكماش. وسيسجل النمو في منطقة اليورو نسبة 1,3 في المئة في 2015 (مقابل 1,1 في المئة حسب توقعات الخريف) ونسبة 1,9 في المئة في 2016 (مقابل 1,7 في المئة حسب توقعات الخريف أيضا)، بحسب التوقعات الاقتصادية الشتوية للمفوضية الأوروبية التي نشرت أمس. لكن المنطقة ستشهد انكماشا مع انخفاض الأسعار بنسبة 0,1 في المئة في المعدل وفق الوتيرة السنوية. وسينقلب المنحى في 2016 مع زيادة الأسعار بنسبة 1,3 في المئة. وقال المفوض الأوروبي المكلف الشؤون الاقتصادية بيار موسكوفيسي إن “تدهور أسعار النفط وضعف سعر صرف اليورو يقدمان للاقتصاد دعما يحظى بترحيب كبير”. وأضاف “لكن هناك الكثير من العمل المطلوب إنجازه لكي يتجسد هذا الأمر على مستوى الأيدي العاملة التي تبقى حقيقة يصعب بلوغها بالنسبة إلى ملايين الأوروبيين”. ورغم تسارع وتيرة إيجاد فرص العمل في 2014، إلا أن نسبة البطالة تبقى عند مستوى مرتفع، أي 11,2 في المئة، هذه السنة، بحسب المفوضية التي ترى أنها ستتراجع إلى ما دون عتبة الـ11 في المئة في 2016، أي إلى 10,6 في المئة. وأعلن نائب المفوض الأوروبي المكلف شؤون اليورو فالديس دومبروفسكيس بحسب بيان “على إثر الخيارات السياسية الصعبة التي حددتها الحكومات بسبب الأزمة، بدأت آثار الإصلاحات تظهر. يتعين علينا تسريع وتيرة الإصلاحات التي تهدف إلى تعزيز النهوض والتأكد من أن ذلك تتم ترجمته بأموال في جيوب المواطنين”. وستواجه ايطاليا (ثالث اقتصاد في منطقة اليورو) التي دخلت الانكماش في 2014 (انخفاض اجمالي الناتج الداخلي بنسبة 0,5 في المئة)، صعوبات للخروج من الضائقة: وتتوقع لها المفوضية الأوروبية نموا من 0,6 في المئة فقط هذه السنة، ثم من 1,3 في المئة العام المقبل. أما المانيا التي يحتل اقتصادها المرتبة الأولى اوروبيا، فستواصل الاضطلاع بدور المحرك مع نمو يتوقع ان يصل إلى 1,5 في المئة و2 في المئة العام المقبل. وفي نوفمبر، كانت بروكسل اقل تفاؤلا وتوقعت نموا من 1,1 في المئة في 2015 ثم 1,8 في المئة. وأعلنت ايرلندا انها ستحقق نموا من 3,5 في المئة هذه السنة ثم 3,6 في المئة العام المقبل، بينما تعلن قبرص التي شهدت انكماشا في 2014، نموا من 0,4 في المئة هذه السنة ثم 1,6 في المئة العام المقبل، بحسب المحللين في المفوضية الأوروبية. من جهة اخرى رجح وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي امس الخميس أن تستعيد اسعار النفط عافيتها خلال النصف الثاني من العام الحالي لتتجاوز سقف 60 دولارا للبرميل الواحد. وقال عبد المهدي، في تصريحات صحفية امس “أسعار النفط ستعود لترتفع خلال النصف الثاني من العام الجاري وسيتجاوز سعر البرميل أكثر من 60 دولارا”. ويواجه العراق ضائقة مالية كبيرة من جراء تدني أسعار النفط الامر الذي اضطره الى اصدار موازنة تقشفية للعام الجاري تعتمد بشكل شبه كلي على الايرادات النفطية.

إلى الأعلى