الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / خام عمان يعاود الصعود بـ3 دولارات مع مؤشرات إيجابية بالأسواق العالمية

خام عمان يعاود الصعود بـ3 دولارات مع مؤشرات إيجابية بالأسواق العالمية

مسقط ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات: بلغ سعر نفط عمان تسليم شهر ابريل القادم 66ر55 دولار أميركي بعد ان عاود الخام العماني الصعود بـ3 دولارات أمس وسط مؤشرات ايجابية للنفط في الأسواق العالمية فيما انتقدت ايران وفرة الموضوع.
وأفادت بورصة دبي للطاقة أن سعر نفط عمان شهد ارتفاعاً بلغ 3 دولارات أميركية و49 سنتاً عن سعر يوم الخميس الذي بلغ 17ر52 دولار أميركي.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر فبراير الجاري بلغ 61 دولاراً أميركياً وسنتاً واحداً للبرميل، مسجلاً بذلك انخفاضاً بلغ (17) دولاراً أميركياً و(23) سنتاً مقارنة بسعر تسليم شهر يناير الماضي.
وفي الأسواق العالمية صعدت أسعار النفط الخام دولارين قبل أن تقلص مكاسبها وتتجه لتحقيق ثاني زيادة أسبوعية لها إذ تعافت العقود الآجلة من أدنى مستوياتها في نحو ست سنوات بدعم من الفوضى في ليبيا ومؤشرات اقتصادية قوية من الولايات المتحدة.
وتظل الأسعار منخفضة نحو 50 بالمئة عن الذروة التي بلغتها في منتصف العام الماضي وليس من المتوقع تعافيها سريعا في ظل ارتفاع المخزونات العالمية واستقرار المعروض من منظمة أوبك.
غير أن الأسعار وجدت دعما في المخاوف من ضعف الإنتاج في ليبيا وتوقع صدور بيانات قوية عن الوظائف الأميركية وتنبؤات بمزيد من الانخفاض لعدد منصات الحفر النفطية الأميركية.
وصعد سعر خام القياس العالمي مزيج برنت دولارين في العقود الآجلة لكنه قلص مكاسبه ليجري تداوله عند 58.23 دولار للبرميل بزيادة 1.66 دولار. وأغلق الخام الخميس على مكاسب بلغت 2.41 دولار.
وارتفع سعر الخام الأميركي دولارين في العقود الآجلة تسليم مارس قبل أن يقلص مكاسبه ليصل إلى 52.13 دولار للبرميل بزيادة 1.65 دولار. وأنهى الخام الجلسة السابقة على ارتفاع قدره 2.03 دولار.
من جانبها نقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) الرسمية أمس عن وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه قوله إن هبوط أسعار النفط يرجع في الأساس إلى وفرة المعروض وإن كانت العوامل السياسية لها تأثير أيضا.
ونقلت الوكالة عن الوزير قوله للتلفزيون الرسمي “فائض المعروض النفطي في السوق كان السبب الرئيسي وراء نزول الأسعار في الأشهر الأخيرة.”
وأضاف “ما من شك في أن العوامل السياسية لها تأثير في استمرار هذا الوضع لكن لا يمكن لأحد تأكيد النسبة التي ساهمت بها.”
وذكر الوزير أن هناك فائضا في المعروض بالسوق يبلغ مليوني برميل يوميا “ومن المتوقع أن يستمر هذا خلال الأشهر الستة الأولى من 2015″ وفقا لما ذكرته إرنا.

إلى الأعلى