الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يبسط السيطرة على 16 موقعا في الحسكة
الجيش السوري يبسط السيطرة على 16 موقعا في الحسكة

الجيش السوري يبسط السيطرة على 16 موقعا في الحسكة

دمشق ـ (الوطن):
بسطت وحدات من الجيش السوري سيطرتها على 16 قرية ومزرعة بريف الحسكة الشرقي وقضت على عشرات الإرهابيين معظمهم من تنظيم ما يسمى “جيش الإسلام” في الغوطة الشرقية ودمرت أوكارا في سلسلة ضربات مكثفة بريف حمص.
وبسطت وحدات من الجيش السوري سيطرتها على 16 قرية ومزرعة بريف الحسكة الشرقي بعد القضاء على أعداد كبيرة من ارهابيي داعش.
وذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) أن وحدات من الجيش السوري شنت هجوما واسعا على إرهابيي داعش في ريف القامشلي الجنوبي وفرضت سيطرتها على قرى الزرازة وشماسة وتل محمد والتبن وخالد وحويدكه وقرية عاكولا وتسع مزارع اخرى في المنطقة.
وأضافت الوكالة إن العمليات أسفرت عن “سقوط عدد كبير من الارهابيين قتلى ومصابين وتدمير عدد من آلياتهم ومصادرة عتاد واسلحة كانت بحوزتهم فيما لاذ اخرون بالفرار”.
وسابقا أحكمت وحدات من الجيش سيطرتها الكاملة على قرى الوطواطية وجمو ومزرعة جمو والقسم الشرقي لقرية باب الخير جنوب مدينة الحسكة في حين تمكنت الاحد الماضي من اعادة الامن والاستقرار الى قرى رد شقرة وخشفات والمصول والداوودية ومزرعة ابو سعد بريف الحسكة الشرقي.
كما دكت وحدات من الجيش السورية أوكارا وتجمعات لإرهابيي “داعش” في ريف الحسكة الجنوبي وكبدتهم خسائر جسيمة في الأفراد والعتاد.
وأفادت الأنباء بأن وحدات من الجيش دمرت بالمدفعية عدة آليات وأسلحة لإرهابيي “داعش” وأوقعت عددا منهم قتلى ومصابين خلال عملية دقيقة ومركزة ضد تجمعاتهم وأوكارهم في قرية البدران جنوب مدينة الحسكة بنحو 20 كم.
كما دكت حدة من الجيش دكت بمختلف أنواع الأسلحة تجمعات لداعش وقضت على عدد من أفراده فى قرية باب الخير جنوب مدينة الحسكة بنحو 20 كم التي سيطر الجيش الاربعاء على القسم الشرقي منها.
وتأتي هذه العمليات بعد يوم من إعادة الجيش والقوات المسلحة الأمن والاستقرار لقرى الوطواطية وجمو ومزرعة جمو في إطار عملياته المتواصلة للقضاء على إرهابيي “داعش” بريف الحسكة.
وقضت وحدات من الجيش على عشرات الإرهابيين معظمهم من تنظيم ما يسمى جيش الإسلام خلال عملياتها في مزارع وقرى الغوطة الشرقية بريف دمشق.
وأفادت الأنباء أن مزارع عالية إلى الشمال من دوما شهدت اشتباكات عنيفة اسفرت عن مقتل واصابة العشرات من إرهابيي ما يسمى تنظيم جيش الاسلام بالتزامن مع تدمير أوكار لهم بما فيها من أسلحة وذخيرة وسط دوما في الوقت الذي اقر التنظيم على صفحاته في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل ما لا يقل عن 11 من افراده.
بالتزامن مع ذلك نفذت وحدة من الجيش السوري سلسلة ضربات على اوكار وتحصينات للارهابيين شرق دوار ميسلون وشمال شرق برج المعلمين في حي جوبر وأوقعت عددا منهم قتلى كما امتدت عملياتها النوعية على اوكارهم جنوب جسر زملكا على مشارف الغوطة الشرقية وباتجاه بلدة عربين ما أدى الى مقتل واصابة العديد منهم.
وفي بلدتي عين ترما وكفر بطنا في عمق الغوطة الشرقية تم ايقاع اصابات مباشرة فى صفوف الارهابيين خلال عمليات نوعية نفذتها وحدة من الجيش على أوكارهم وتجمعاتهم بعد أن كانت سيطرت على عدد من كتل الابنية وقضت على ارهابيين كانوا يتحصنون فيها بين عين ترما وزملكا.
وفي ريف حمص قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على عدد من أفراد التنظيمات الارهابية التكفيرية خلال عملياتها المتواصلة ضد أوكارهم في ريف حمص الشمالي والشرقي.
وأفاد مصدر عسكري إن وحدات من الجيش “دمرت أوكارا للإرهابيين في سلسلة ضربات مكثفة وأوقعت أعدادا منهم قتلى ومصابين في قريتي عز الدين والسعن بمنطقة تلبيسة” حيث تنتشر تنظيمات تكفيرية من بينها جبهة النصرة.
وفى ريف حمص الشرقي أكد المصدر أن وحدة من الجيش “أوقعت ارهابيين قتلى ومصابين ودمرت لهم عتادا حربيا وذخائر في قرى سلام غربي والدويبة وام الريش” على بعد 80 كم شرق مدينة حمص.
كما قضت وحدات من الجيش على أعداد من الإرهابيين ودمرت أوكارهم وآلياتهم في تلبيسة والمعظمية وجزل وجبال البلعاس.
وفي ريف حماة دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عدة آليات للإرهابيين بمن فيها في رسم القاهرة والقنيطرات وكنتي والفاسدة وعطشان واللطامنة.
وفي ريف إدلب وجهت وحدات من الجيش والقوات المسلحة ضربات مركزة ضد معاقل التنظيمات الإرهابية وقضت على أعداد كبيرة من عناصرها المرتزقة في مناطق وقرى مختلفة بريف إدلب.

إلى الأعلى