السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / المركز الوطني للأورام يحتفل باليوم العالمي للسرطان
المركز الوطني للأورام يحتفل باليوم العالمي للسرطان

المركز الوطني للأورام يحتفل باليوم العالمي للسرطان

تصوير- خميس السعيدي
تحت شعار ” حملة التذكير الصحي للأيادي المنقذة للحياة ” احتفلت المديرية العامة بالمستشفى السلطاني ممثلاً بالمركز الوطني للأورام بيوم العالمي للسرطان الذي يصادف الرابع من فبراير من كل عام ، بالتعاون مع الجمعية العمانية للسرطان بحضور أحلام بنت سليمان البوسعيدي نائب مدير العام للشئون الإدارية والمالية ، ومشاركة الكادر الطبي العاملين بالمستشفى ومرضى الأورام وذويهم ، وذلك في المركز الوطني للأورام .
يهدف الأحتفال الذي يستمر على مدار يومين إلى التعرف على آخر المستجدات الطبية حول أمراض الأورام ، وإيجاد آليات للحد من إنتشار الأورام في المجتمع ، وزيادة وعي العاملين في المجال الصحي على أهمية الألمام بطرق الوقاية من أمراض الأورام .
ويشتمل فعاليات اليوم العالمي للسرطان على عدة فعاليات منها توزيع منشورات تثـقيفية حول أمراض الأورام ، وإقامة عيادة الفحص المبكر والتي ستقدم خدمة الفحص لعنق الرحم، وفحص لثدي ، وفحص الضغط الدم ،و فحص معدل السكر بالجسم ، كما سيتم تقديم نصائح طبية حول أهمية الفحص الطبي الدوري للجسم ، وطرق الوقاية من الأمراض المزمنة المختلفة ، بالإضافة إلى إقامة مسابقات ترفيهية للأطفال المرضى و تقديم الهدايا لهم .
وحول فعاليات اليوم العالمي للسرطان قال الدكتور زاهد بن عبدالله المنذري إستشاري أول لعلاج الاورام بإلاشعاع ، و نائب مدير المركز الوطني للأورام بالمستشفى السلطاني ” تهدف فعاليات اليوم العالمي للسرطان لهذا العام إلى زيادة وعي العاملين في القطاع الصحي حول طرق الوقاية من أمراض الأورام السرطانية ، وأمراض مزمنة أخرى كأمراض القلب ، و ضغط الدم ، والسكري حيث تشير آخر الدرسات الطبية بأن معدل العمر الإفتراضي لموظفي القطاع الصحي أقل أعماراً من المجتمع العام ، نتيجة إهمالهم الناحية الصحية والفحص الطبي الدوري للجسم ، إذ أن إهتمامهم ينصب على العناية بالمرضى فيتناسون أنهم معرضون لجميع الأمراض المختلفة ” .
وأضاف ” بأن المجتمع بشكل عام ، والعاملين في المجال صحي بشكل خاص يمكنهم تجنب أمراض الأورام وألامراض المزمنة الأخرى بنسبة تزيد عن 30% وذلك بإتباع أنماط الحياة الصحية السليمة وإجتناب العادات السلبية التي تؤثر على صحة الجسم ” .
وأوضح المنذري في حديثة ” أن العالم يحتفل في الرابع من فبراير باليوم العالمي للسرطان ، إذ تعد فرصة للتعرف على الإنجازات الطبية التي تحققت في مجال مكافحة الأورام السرطانية ، والألمام بالتقنيات العلاجية الحديثة ، والتطرق إلى آخر الدرسات الطبية في هذا المجال ، وكذلك يعد فرصة لتعزيز الناحية التثقيفية للمجتمع حول الحد من إنتشار الأورام ” .
الجدير بالإشارة ، بأن الأحتفال اليوم العالمي للسرطان يتزامن مع إحتفال المركز الوطني للأوارم بمرور عشر سنوات من تأسيسه ، فمنذ إفتتاح المركز في شهر ديسمبر لعام 2004 م لم يؤلوا جهداً في تقديم الخدمات العلاجية المتميزة ، فنال العديد من الإشادات الإقليمية والدولية نظراً للمستوى الطبي المتطور للمركز وأهمها : في عام 2013م نال المركز على شهادة أعتراف من الجمعية الأوروبية لعلاج الأورام كأحدى المراكز المتميزة في تقديم الخدمات العلاجية للمرضى على مستوى العالم ، ، و إنضم إلى المنظمة الدولية للحد من إنتشار الأورام السرطانية ( UICC) في عام 2014م ، كما يفخر المركز بأنه أول مركز خليجي يقوم بأدخال تقنية العلاج الأشعاعي متعددة الشدة ( IMRT ) في عام 2004 ، وأيضاً يعد من أوائل الدول الخليجية التي أستخدمت تقنية جراحة أورام الدماغ بواسطة الأشعاع العلاجي عالي التقنية (( SRS وذلك في عام 2006 م ،و كذلك أحدى أفضل المراكز تقنياً على مستوى الشرق الأوسط في علاج الأورام .
يذكر بأنه على هامش الأحتفال تم تكريم جميع موظفي المركز الوطني اللأورام بمناسبة مرور عشر سنوات من تأسيسه ، نظراً لجهودهم الحثيثة لجعل المركز أحدى الطبية المتميزة في مجال علاج الأورام السرطانية على مستوى السلطنة و دول العالم .

إلى الأعلى