الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / أكثر من 950 ألف ريال العوائد المالية للمشاريع المحتضنة بالمركز الوطني للأعمال في 2014
أكثر من 950 ألف ريال العوائد المالية للمشاريع المحتضنة بالمركز الوطني للأعمال في 2014

أكثر من 950 ألف ريال العوائد المالية للمشاريع المحتضنة بالمركز الوطني للأعمال في 2014

نفّذ أكثر من 300 ساعة من الخدمات الاستشارية

ـ ملك الشيبانية: العمل جارٍ على توسعة المساحات المخصصة لاحتضان المشاريع بالمركز

قالت ملك بنت أحمد الشيبانية مدير عام المركز الوطني للأعمال، التابع للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية، إن المركز حقّق في العام 2014 مؤشرات نمو جيدة، حيث حققت المشاريع الصغيرة والمتوسطة المحتضنة فيه عوائدا مالية تقدر بـ 950,400 ريالا عمانيا، وتم تنفيذ 7 جلسات تدريبية ضمن البرنامج التدريبي المعد لهذه المشاريع، وتنفيذ أكثر من 300 ساعة من الخدمات الاستشارية، واستقبال أكثر من 15 زيارة من وفود ذات مستوى رفيع اطلعت على النماذج المحتضنة، بالإضافة إلى تنظيم المعسكر الأول لرواد الأعمال في السلطنة بالتعاون مع مؤسسة أويسس 500.

مبادرات 2015
وأضافت الشيبانية أن المركز سيقوم في العام 2015 بتنظيم (3) مبادرات للقيمة المضافة إلى جانب مبادرة “ريوق” التي عقدت (9) جلسات منها خلال العام الماضي وتهدف إلى جمع كوكبة من العقول الرائدة في مجال ريادة الأعمال من القطاعين العام والخاص يتم خلالها تبادل الأفكار والخبرات، بغية تعزيز ودعم رواد الأعمال والمشاريع المحتضنة بالمركز، حيث يفتح المركز الوطني للأعمال أمام الشركات الناشئة فرص التميز والبروز وتقديم الأفكار البناءة لتعزيز ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتأتي هذه المبادرة التي قدمتها مجموعة من الشركات المحتضنة، وهي شركة قدرات وشركة رؤية شباب وشركة البوصافي للتصميم، بالإضافة إلى إنجاز عمان ،تأتي لترسيخ مساعي المركز الوطني للأعمال بالجوانب المتعلقة بدعم المشاريع المحتضنة ودعمها فنيا واستشاريا ولوجستيا ودعم جهود الشباب بالأفكار الجديدة في السوق المحلية العمانية وإشراك أصحاب الأعمال الذين يعتبرون قدوة لرواد الأعمال المبتدئين ليستفيدوا من أفكارهم وخبراتهم الطويلة في عالم الاقتصاد والأعمال عن طريق إيجاد جو من التواصل والاحتكاك المباشر لدفع عجلة أفكارهم ومشاريعهم “كرواد أعمال” في بداية طريقهم في الأعمال والمشاريع الخاصة، ويسعى المركز من خلال “ ريوق” لإطلاع رواد الأعمال المحتضنين من قبل المركز على أهم التطورات فيما يخص ريادة الأعمال والوقوف عليها لتكون القاعدة التي ينطلق منها هؤلاء الرواد لتطوير إمكانياتهم وأفكارهم، وكذلك طرح مقترحاتهم على أصحاب الخبرات والرواد في عالم “الأعمال” بالسلطنة للاستماع إلى وجهات نظرهم واكتساب النصائح التي تسهم في صقل هذه الأفكار قبل خروجها للنور.
وأشارت إلى أن أولى المبادرات التي تم إضافتها على جدول فعاليات المركز هذا العام هي “صباحات ريادية”، وتعد هذه المبادرة عالمية من خلال وجود منصة قائمة في أكثر من 80 دولة من أنحاء العالم عبر الموقع الإلكتروني www.creativemornings.com ، وهي عبارة عن سلسلة من المحاضرات الصباحية للمجتمع الإبداعي، حيث تعقد المبادرة مرة واحدة كل ثلاثة أشهر، وتستهدف الشباب العماني لتبادل أحدث التقنيات والأفكار المبتكرة والإبداعية في مجال الريادة في السلطنة والعالم؛ بهدف الاستفادة من المواهب والقدرات الموجودة لدى الشباب العماني والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وإبراز الابتكارات والعقول المبدعة في السلطنة، وتسليط الضوء على الخبرات المتواجدة بين أفراد المجتمع الإبداعي، ويسعى المركز من خلال هذه المبادرة إلى إيجاد قاعدة بيانات من الدروس والأفكار لرواد الأعمال المحتملين والشركات الناشئة، وكذلك تشجيع رواد الأعمال على المبادرة وإيجاد الوعي حول ريادة الأعمال، علاوة على إيجاد المزيد من الأفكار الإبداعية والمبتكرة لتحويلها إلى مشاريع.
أما المبادرة الثانية، فقالت مديرة عام المركز الوطني للأعمال أنه بهدف دعم وتمكين وتعزيز قدرات المرأة العمانية لإطلاق العنان لأفكارها، فقد قام المركز بتصميم مبادرة “ناجحات”، حيث تمثل المرأة النصف الثاني من المجتمع ولها قوة حيوية لبناء المجتمعات وإحداث فرق في المجتمع، وتأتي هذه المبادرة لتوفير منصة للمرأة المبدعة للقاء والمناقشة وتبادل الآراء والخبرات حول كيفية الاستفادة من المواهب النسائية لإيجاد نظام ابتكاري متكامل لريادة الأعمال، وسيتم عقد المبادرة مرة واحدة كل ثلاثة أشهر، حيث تلتقي السيدات في موقع عمل تابع لرائدة أعمال لتتحدث عن تجربتها في ريادة الأعمال ومسيرتها منذ البدء في مشروعها . وتهدف هذه المبادرة إلى الاستفادة من المواهب والقدرات التي تمتلكها المرأة العمانية لبناء نظام بيئي متكامل لريادة الأعمال، وتسليط الضوء على تجارب رائدات الأعمال العمانيات الناجحات، وتحفيز الشابات لبدء مشاريع خاصة بهن، ويسعى المركز من خلال هذه المبادرة إلى إيجاد قاعدة بيانات من الدروس والأفكار لرائدات الأعمال المحتملات أو اللاتي يعملن في الشركات الناشئة والمحتملة، وتشجيع رائدات الأعمال العمانيات والمقيمات في السلطنة لإيجاد الوعي حول ريادة الأعمال، وأيضا تحويل الأفكار الإبداعية النسائية إلى مشاريع.
وأوضحت ملك الشيبانية أن المبادرة الثالثة للمركز هذا العام هي تنظيم “معرض الشركات المحتضنة”، وهو معرض لمدة يوم كامل للشركات المحتضنة والمتخرجة في المركز لعرض منتجاتها وخدماتها تزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد العيد الوطني الخامس والأربعين المجيد، ويتضمن المعرض أنشطة وفعاليات مختلفة للجمهور منها مهرجان المأكولات، وعروض لأصحاب المشاريع المتميزة من فئة الأطفال، وعروض الفنون الشعبية، وغيرها من الأنشطة، حيث يهدف المركز من خلال هذا المعرض إلى تشجيع وتعزيز ريادة الأعمال وثقافة المجتمع برواد الأعمال العمانيين، وإيجاد مجتمع لرواد الأعمال الذين يجدون تغييرا إيجابياً في المجتمع، بالإضافة إلى التعريف بالمركز الوطني للأعمال وخدمات المركز والشركات المحتضنة من خلال استهداف الشركات الوطنية والمتعددة الجنسيات في السلطنة، وأصحاب المصانع، ورجال وصاحبات الأعمال، والمؤسسات الحكومية، ورواد الأعمال العمانيين، والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى طلبة المدارس والكليات والجامعات، حيث يسعى المركز من خلال هذا المعرض إلى توقيع عقود مع الشركات المحتضنة، والتعريف بالشركات المحتضنة لدى المركز للجمهور العام والمتخصص، وتسليط الضوء على رواد الأعمال العمانيين، علاوة على فتح الباب لاحتضان المزيد من الشركات والأفكار في المركز.

توسعات جديدة
وأوضحت مدير عام المركز الوطني للأعمال أنه توجد حاليا 17 شركة محتضنة بالمركز، ذات مجالات متنوعة ، أهمها توريد المواد الكيميائية والمعدات الطبية الخاصة، إعداد وتطوير البرامج المجتمعية، استشارات وإدارة مشاريع، تصميم وإنتاج المجوهرات، تصميم وإعداد الإعلانات الرقمية، تصميم ثلاثي الأبعاد، تصميم الحلول المحاسبية الإلكترونية للمشاريع الصغيرة، التصميم الداخلي المنزلي والمكتبي، خدمات التدريب، خدمات تصميم الجرافيكس، خدمات المستثمرين، خدمات تدقيق الحسابات، وأعمال التمديدات الكهربائية،وتنظيم الفعاليات ويسعى المركز في المرحلة القادمة إلى توسعة المساحة المكتبية المخصصة لاحتضان الشركات الناشئة بالإضافة إلى تهيئة مساحات مكتبية متخصصة لتفعيل المشاريع الطلابية وذلك بالتعاون مع المؤسسات المعنية بأفكار ومشاريع الطلاب، حيث وقّع المركز مؤخرا اتفاقية توسعة الحاضنة التجارية بالمركز بدعم من شركة النفط العمانية، حيث تهدف الاتفاقية إلى تفعيل التعاون المشترك بين المركز الوطني للأعمال وشركة النفط العمانية في مجال دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وغرس مفهوم ريادة الأعمال من خلال المساهمة في توسعة المساحات المخصصة لاحتضان الشركات الصغيرة والمتوسطة بالمركز، بالإضافة إلى توفير مساحات مكتبية بهدف تفعيل المشاريع الطلابية بالتعاون مع المؤسسات الحكومية والخاصة ذات العلاقة وتوفير التدريب لرواد الأعمال الناشئين. ويقوم المركز من خلال هذه الاتفاقية باستحداث مساحات مكتبية جديدة تسمح بزيادة القدرة الاستيعابية للمركز في احتضان مشاريع جديدة بالإضافة إلى أن مخطط التوسعة يشمل بعض المرافق كقاعات الاجتماعات ومكاتب إدارية ومخازن بالإضافة إلى مساحات استقبال الزوار والضيوف.

إلى الأعلى