السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / 25 مارس.. السلطنة تنظم مؤتمرا عالميا حول “الجاهزية التشغيلية والانتقال للمطار الجديد”
25 مارس.. السلطنة تنظم مؤتمرا عالميا حول “الجاهزية التشغيلية والانتقال للمطار الجديد”

25 مارس.. السلطنة تنظم مؤتمرا عالميا حول “الجاهزية التشغيلية والانتقال للمطار الجديد”

يستعرض الصعوبات والتحديات والتجارب المماثلة

مسقط ـ العمانية: كشف الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي مدير عام الجاهزية بالشركة العُمانية لإدارة المطارات عن استضافة السلطنة لأول مؤتمر عالمي حول الجاهزية التشغيلية والانتقال إلى المطارات الجديدة في الخامس والعشرين من شهر مارس المقبل ويستمر يومين.
وقال في تصريح لوكالة الأنباء العُمانية إن فكرة تنظيم المؤتمر وُجِدَت نتيجة لرغبة الشركة في الاطلاع على التجارب العالمية المشابهة؛ حيث سيتم استقطاب نماذج وخبرات سابقة لشركات تدير عمليات تشغيل مجموعة من أفضل المطارات الإقليمية والعالمية، بهدف ضمان الاطلاع على نماذج مختلفة لتجارب مشابهة وعلى عوامل النجاح التي ساهمت في تحقيق عمليات انتقال سلسة، إلى جانب استعراض الصعوبات والتحديات واستعراض جوانب القصور التي أدت إلى فشل بعض عمليات الانتقال إلى التشغيل الفعلي لبعض المطارات.
وأضاف ان الشركة تهدف من تنظيم المؤتمر إلى تحقيق الفائدة القصوى من الاطلاع عن قرب على تلك التجارب والتركيز على تعزيز النواحي الإيجابية وتفادي كافة السلبيات التي صادفت من سبقنا في هذا المضمار تفاديا لأية مفاجآت قد تطرأ لاحقاً؛ وذلك عبر وضع خطط كفيلة لضمان عملية انتقالية سلسة للوصول إلى مرحلة التشغيل الفعلي ونحن في أتمّ الجاهزية ، مع ضمان استدامة نجاح عملية التشغيل هذه على اختلاف جوانبها الى جانب تبادل الخبرات بين كافة المشاركين، حيث يتواجد ضمن المشاركين ممثلون لمطارات جديدة وأخرى في طور الإنشاء.
وحول الأهداف الرئيسية للمؤتمر قال إن الشركة تسعى من خلال المؤتمر الى تحقيق الفائدة لكافة المشاركين فيه وذلك عبر تبادل الخبرات فيما بينهم، واطلاعهم على التجارب والنماذج التي سيتم استعراضها خلال المؤتمر واستعراض مدى جاهزية الشركة العُمانية لإدارة المطارات لبدء عمليات التشغيل الفعلي للمطارات الجديدة من حيث الخبرات التي تمتلكها أو التطور الذي وصلت إليه في جانب تأهيل الكوادر البشرية العاملة فيها واستخدام أحدث التقنيات المعمول بها عالمياً في قطاع إدارة المطارات واستعراض البرامج التي نفذتها الشركة ، إلى جانب طرح تجربة الشركة على الخبراء العالميين المشاركين في المؤتمر لمعرفة تقييمهم لأداء الشركة.
وأوضح أن المؤتمر سيركز على الجاهزية التشغيلية وإدارة عملية الانتقال إلى المطارات الجديدة حيث سيحفل بمشاركة مجموعة من المسؤولين التنفيذيين بمطارات عالمية عريقة وكذلك مسؤولي الشركات المشغلة لأفضل المطارات على المستويين الإقليمي والعالمي، بالإضافة إلى مجموعة من الاستشاريين العالميين العاملين بقطاع الطيران المدني، إلى جانب حضور الجهات الحكومية ذات الصلة بالقطاع، وشركات الطيران المشغلة للرحلات بمطارات السلطنة.
وأشار الى ان هناك تأكيداً على مشاركة مجموعة من المسؤولين والشركات المشغلة لعدة مطارات عالمية كالمسؤولين من مطار هيثرو في لندن، مطار ميونخ ومطار برلين الألمانيين، مطار زيورخ السويسري، مطار دبلن في جمهورية أيرلندا.. ومن المطارات الإقليمية هناك متحدثون من مطار دبي، و مطار أبوظبي، ومطار الدوحة، كذلك يوجد لدينا متحدثون من مطار دلهي الهند وجار انتظار تأكيد مسئولين من مطار شانغي في سنغافورة، ومطار إنشون في كوريا، إلى جانب مشاركة بعض الاستشاريين العالميين المتخصصين في صناعة “جاهزية التشغيل” الى جانب تأكيد مشاركة مجلس المطارات الدولي في المؤتمر.
وحول اهم محاور المؤتمر أوضح أن اليوم الأول للمؤتمر سيشهد استعراض نماذج وتجارب المطارات والشركات المشغلة لها من حيث جاهزية التشغيل والانتقال إلى المطارات الجديدة، ومناقشة تحديات افتتاح المطارات أما في اليوم الثاني؛ فسيتم استعراض أوراق عمل تتحدث عن منهجية الجاهزية التشغيلية، حيث سيتم استعراض عدة نماذج لتجارب حديثة في هذا الجانب، كما سيتم التطرق إلى أفضل الحلول لمواجهة التحديات التي قد تصادف الشركات المشغلة للمطارات.
مشيراً إلى وجود تجارب ناجحة وتجارب فاشلة سيتم استعراضها خلال المؤتمر.
واكد الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي مدير عام الجاهزية بالشركة العُمانية لإدارة المطارات ان الشركة تعتبر هذا المؤتمر بمثابة اختبار شامل لاستضافة السلطنة المحتملة لمؤتمر “مجلس المطارات الدولي المزمع عقده في 2017.
وأشار الى ان هناك متابعة دائمة من فريق عمل تم تشكيله لأداء هذه المهمة ، حيث بدأ منذ الأيام الأولى لبدء هذه المشاريع متابعة كل الجوانب المتعلقة بهذه المشاريع، وقد قام هذا الفريق بجهد وعمل كبيرين من أجل ضمان الوصول إلى مرحلة افتتاح تليق فنيا بهذه المطارات بالصورة المخطط لها وبدون حدوث أي عمليات تأخير.
وأكد الدكتور مدير عام الجاهزية بالشركة العُمانية لإدارة المطارات أن من ضمن الأهداف التي تسعى الشركة لتحقيقها من المؤتمر هو وضع اسم عُمان على خارطة المطارات العالمية الحديثة والعملاقة حيث سيحظى بتغطية إعلامية عالمية نظرا لمشاركة أفضل المطارات والشركات المشغلة للمطارات وكبار المسؤولين والخبراء والاستشاريين العاملين بقطاع الطيران المدني على المستويين الإقليمي والعالمي.
وقال ان المؤتمر سوف يساهم في تعريف الآخرين بجهود السلطنة واستراتيجيتها الرامية إلى تبوّء المكانة الرفيعة عالمياً في قطاع النقل والسياحة، حيث قامت حكومة السلطنة بالتركيز على أهمية إيجاد البنية الأساسية المطلوبة لوجود قطاع حيوي ومتين وهو ما نفذته الحكومة في السنوات الأخيرة عبر إنشاء مجموعة من المطارات والموانئ الضخمة بالإضافة إلى مشروع سكة الحديد، إلى جانب التركيز على النواحي اللوجستية التي ستسهل من عملية نقل المسافرين ونقل البضائع مشيرا الى أن المؤتمر سيفتح الباب لتبادل الخبرات بين مطارات السلطنة وبين أفضل المطارات العالمية.
وأوضح الدكتور خلفان الشعيلي أن مرحلة الجاهزية هي مرحلة زمنية تأتي بعد الانتهاء من كافة الأعمال الانشائية، مشيراً إلى أن مطار مسقط الدولي قد يحتاج لمدة (6) أشهر لهذه المرحلة التي سيتم فيها الطلب من الجمهور بكافة أطيافه المشاركة في تجربة الجاهزية، بحيث تقوم فئة من المجتمع بأداء دور المسافرين، قد تكون البداية مع (100) مشارك ومن ثم يرتفع العدد إلى (500) مشارك، ومن ثم إلى (2000) مشارك.. حيث سيتم تجربة الطاقة الاستيعابية ، كما سيتم إجراء تجارب لمعرفة القدرة على الاستجابة في مستوى الذروة والتي قد يصل فيها عدد المسافرين إلى 12 مليون مسافر أو أكثر ونفس الأمر ينطبق على مطار صلالة أيضاً ، حيث ستشهد المرحلة القادمة التي تسبق مرحلة التشغيل مشاركة المجتمع في تجربة محاكاة للمسافرين القادمين للمطار لتجربة الجاهزية التشغيلية.

……………………………………………………………..

بزيادة تقدر بـ 5%
مطار مسقط يستقبل العام الماضي أكثر من 8.7 مليون راكب

شهدت حركة الركاب في المطارات العُمانية نموًا قويًا خلال العام الماضي، مع تسجيل مطار صلالة الدولي ارتفاعا ملحوظا نسبته 13% في حجم الركاب، بما في ذلك الركاب المحليين والدوليين، مقارنة بالأرقام المسجلة قبل عام. وفي نفس الوقت، سجل مطار مسقط الدولي زيادة نسبتها 5% في حركة الركاب خلال نفس الفترة، بما في ذلك المسافرين العابرين، حسبما كشفت البيانات الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات.
واستقبل مطار مسقط أكثر من 8.7 مليون راكب (بما في ذلك رحلات الوصول والمغادرة) خلال العام الماضي مقارنة بعدد 8.3 مليون راكب خلال عام 2013؛ بينما سجل مطار صلالة رحلات وصول ومغادرة لعدد 841.970 راكب خلال عام 2014 بارتفاع من 745.372 راكب مسجلين قبل عام.
وتشير الأرقام إلى أن عدد الركاب الدوليين في مطار مسقط قد ارتفع بنسبة 4.6% وصولًا إلى 7.87 مليون راكب، بينما كان الارتفاع في عدد المسافرين المحليين أعلى حيث وصل إلى 7.4%، أي 837.661 راكبًا. وسجل مطار صلالة نموًا كبيرًا في حركة الركاب الدوليين بنسبة 41.9%، ونموًا في حركة الركاب المحليين نسبته 4.8% أو 233.403 راكب و608.567 راكب على التوالي.
وفيما يتعلق بأحجام الرحلات الجوية، شهد مطار مسقط الدولي نموًا سنويًا نسبته 1.5% في حركة الطائرات وفقًا للبيانات المسجلة في شهر ديسمبر 2014، شاملًا الرحلات الجوية الدولية والمحلية بنسبة 1.3% و3.0% على التوالي.
وعلى الجانب الآخر، سجل مطار صلالة ارتفاعًا كبيرًا نسبته 35% في عدد الرحلات الجوية الدولية، وارتفاعًا بنسبة 8% في عدد الرحلات المحلية خلال نفس الفترة.

إلى الأعلى