الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / أحمد الحارثي ينجح في تعزيز مكانة فريقه النابودة رايسنج في الصدارة
أحمد الحارثي ينجح في تعزيز مكانة فريقه النابودة رايسنج في الصدارة

أحمد الحارثي ينجح في تعزيز مكانة فريقه النابودة رايسنج في الصدارة

في الجولة الرابعة لتحدي كأس بورشه بالدوحة

الدوحة ـ الوطن:
واصل السائق العُماني أحمد الحارثي مساهمته في تعزيز صدارة فريقه النابودة رايسنج للترتيب العام لبطولة الفرق، بعدما قدم من جديد أداءً قوياً في السباق الثاني من الجولة الرابعة لتحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط على حلبة لوسيل الدولية في الدوحة. وبانتصاف الموسم السادس في نهاية شهر يناير على حلبة لوسيل الدولية بعد إكمال ثلاث جولات وستة سباقات، بدأ النصف الثاني من الموسم بالسباق الأول من الجولة الرابعة، حيث خاض السائقون اختباراً صعباً تحت الأضواء الكاشفة. وفي مصادفة غريبة، كانت منصة التتويج في السباق الثاني نسخة مكررة عن السباق الأول بالأمس، حيث فاز الكويتي زيد أشكناني بالمركز الأول، وكليمنس شميد بالمركز الثاني، وحلّ السعودي فهد القصيبي من فريق كلاسيك أرابيا ثالثاً. وعلى الرغم من إجراء التجارب نهاراً تحت أشعة الشمس الدافئة، جرت التصفيات التأهيلية والسباق مساءً بدرجات حرارة منخفضة نسبياً، ما جعل هذه الجولة في قطر من أصعب الجولات من الناحية التقنية في السلسلة.

بعد بدايته القوية في السباق الأول مساء الخميس، لم يحالف الحظ الحارثي في التصفيات التأهيلية للسباق الثاني، والتي شهدت رياحاً قوية لم تلائم إعداد سيارته. وعلى الرغم من الصعوبات، بقيت فرصة السائق العُماني قائمة في صعود منصة التتويج إلى جانب أبرز منافسيه في الفئة الفضية ثنائي فريق سكاي دايف دبي فالكونز، الإماراتي سعيد المهيري والشيخ حشر آل مكتوم، واللذين سجلا أزمنة مشابهة في التصفيات التأهيلية.

بدأ الحارثي السباق بانطلاقة قوية، وضغط على رائد رفيعي سائق فريق البحرين لكنه لم يتمكن من تجاوزه، لينهي الحارثي السباق في المركز التاسع ويضيف المزيد من النقاط إلى رصيد فريقه النابودة رايسنغ في بطولة الفرق.

وتحدّث الحارثي بعد السباق قائلاً: “لم يكن هذا السباق جيداً بالنسبة لي شخصياً، لكن الأهم هو أن أواصل المساهمة في تعزيز رصيد الفريق من النقاط، وقد استطعنا اليوم المحافظة على صدارتنا لترتيب البطولة، وهذا أمرٌ رائع. لقد فاز فريق النابودة رايسنغ ببطولة الفرق في الموسمين الماضيين، وسيكون هذا الإنجاز دافعاً قوياً لنا في الجولة المقبلة التي ستقام في دبي على أرضنا وأمام جماهيرنا. عانيت في التصفيات التأهيلية لأن إعداد السيارة لم يكن موفقاً على الإطلاق في هذه الجولة. وربما كان ذلك بسبب الظروف أو شيء من سوء الحظ. لكنّ الأكثر أهمية هو أننا نتقدم بخطى ثابتة في بطولة الفرق، ولدينا أفضلية الأرض والجمهور في السباقين المقبلين، لذلك سوف نسعى لتحقيق أفضل نتيجةٍ ممكنة نعزز بها حظوظنا للفوز بالكأس”.

وبعدما ضمن أشكناني مركز الانطلاق الأول بأداءٍ لا يضاهى في التصفيات التأهيلية، منح السائق الكويتي نفسه أفضل فرصةٍ للفوز، خصوصاً أن كليمنس شميد، منافسه الرئيسي على اللقب، بدأ السباق من المركز الثالث خلف السائق السعودي الموهوب فهد القصيبي.

عند شارة البداية، لم تكن انطلاقة أشكناني مثالية، لكنه تمكّن بصعوبة من المحافظة على صدارته أمام كل من القصيبي وشميد عند المنعطف الأول. وفي الوقت ذاته، حقق كل من تشارلي فرينس والشيخ حشر آل مكتوم انطلاقة رائعة تقدم فيها كل منهما ثلاثة مراكز ليصبحا في المركزين الرابع والخامس على التوالي، وخلفهما مباشرة في المركز السادس سعيد المهيري، زميل الشيخ حشر في فريق سكاي دايف دبي فالكونز.

وشهدت اللفة الأولى معركة حامية على المركز الثاني بين كليمنس شميد وفهد القصيبي، لكنّ شميد تمكن من تجاوز خصمه عند المنعطف الأول في اللفة الثانية. وغير بعيدٍ عن ذلك، ضغط بندر العيسائي، سائق فريق كلاسيك أرابيا، بقوة على البحريني رائد رفيعي واستطاع تجاوزه إلى المركز السابع.

ومع تقدم السباق، كان التنافس على المركز الخامس بين ثنائي فريق سكاي دايف دبي من أجمل أحداث السباق، حيث قدّم الثنائي الإماراتي عرضهما المعتاد الحافل بالمناورات ومحاولات التجاوز، وتبادلا المراكز أربع مرات. وفي اللفة السادسة، عندما كان المهيري في المركز الخامس، حاول استغلال فرصةٍ سانحة لتجاوز تشارلي فرينس إلى المركز الرابع، لكنّ ذلك أدى إلى احتكاك بسيط بين السيارتين دفع فرينس للخروج عن المسار والعودة إلى مؤخرة الركب.

ومع اقتراب السباق الثاني من الجولة الرابعة من نهايته، تمكّن المهيري من صدّ هجوم زميله في الفريق والمحافظة على المركز الرابع بينما اكتفى الشيخ حشر آل مكتوم بالمركز الخامس. وفي تلك الأثناء، استطاع زيد أشكناني الابتعاد عن ملاحقيه والفوز بالسباق تاركاً المركز الثاني لشميد، الذي توجب عليه التركيز جيداً لصد محاولات فهد القصيبي تجاوزه في اللفات الأخيرة.

وفي وسط الترتيب، أنهى بندر العيسائي السباق في المركز السادس، متقدماً على رائد رفيعي وأحمد الحارثي اللذين حلا في المركزين السابع والثامن على التوالي.

ويتطلع السائقون الآن للجولة الخامسة المقبلة على حلبة دبي أوتودروم، وهي فرصة جيدة لأصحاب الأرض والجمهور فريقا النابودة رايسنغ، متصدر الترتيب، وسكاي دايف دبي فالكونز. وتشير جميع المعطيات إلى أن جولة دبي ستكون محطةً مهمة في الموسم، حيث يتأخر فريق سكاي دايف دبي بفارق بضع نقاط فقط عن فريق النابودة رايسنغ في بطول الفرق، بينما سيحاول كليمنس شميد إيقاف تقدم زيد أشكناني الذي يقترب منه في ترتيب بطولة السائقين. وبعد جولة دبي، سيكون على الفرق أن تنتظر الجولة الختامية في البحرين، والتي ستكون ضمن الفعاليات الرسمية المصاحبة لسباق جائزة البحرين الكبرى للفورمولا 1 في شهر أبريل.

سيعود نجوم تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط إلى المنافسات من جديد في السباقين الأول والثاني من الجولة الخامسة، على حلبة دبي أوتودروم يومي الجمعة والسبت 27 و 28 فبراير.

إلى الأعلى