الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / تنافس وإثارة في الاستعراض الحر والموتوكروس والكارتينج بالجمعية العمانية للسيارات
تنافس وإثارة في الاستعراض الحر والموتوكروس والكارتينج بالجمعية العمانية للسيارات

تنافس وإثارة في الاستعراض الحر والموتوكروس والكارتينج بالجمعية العمانية للسيارات

فوز نولان والشيدي والنمر للسياحة بالمراكز الأولى

جمال الطائى:
نلتزم دائما وأبدا بكافة إجراءات السلامة والفعاليات شهدت إقبالا جماهيريا كبيرا

تواصل الجمعية العمانية للسيارات تقديم الاثارة والمتعة والتشويق للشغوفين برياضة المحركات خلال هذا الموسم بطريقة أكثر تفاعلية وجاذبية، فقد شهد يوم أول أمس تنظيم ثلاث فعاليات متنوعة في مجال الكارتينج والموتوكروس والاستعراض الحر، وبحضور عدد غفير من عشاق هذه الرياضة، حيث تم تنظيم سباق تحدي الكارتينج 12 ساعة بمشاركة 9 فرق، وسباق الجولة الخامسة لمنافسات الموتوكروس، بالاضافة الى تنظيم منافسات الاستعراض الحر للمرة الثانية على التوالي بمشاركة 27 متسابقا في فئة السيارات الصالون وشارك بها متسابقون من مختلف محافظات السلطنة، وقام صاحب السمو السيد ملك بن شهاب بن طارق آل سعيد بتوزيع الجوائز للفائزين، بحضور العقيد جمال بن سعيد الطائي عضو مجلس إدارة الجمعية العمانية للسيارات وسالم بن مبارك الحسني رئيس اللجنة الرياضية بمهرجان مسقط.
شعبية كبيرة
وفي تعليقه أكد صاحب السمو السيد ملك بن شهاب بن طارق آل سعيد، أن رياضة المحركات تتمتع بشعبية كبيرة في أنحاء السلطنة، وخاصة رياضة الاستعراض الحر، مشيرا الى أن الجمعية العمانية للسيارات لها دور كبير جدا في احتضان مثل هذه الفعاليات وفقا للمقاييس والمعايير الدولية المتعارف عليها، واحتضان الشباب بالصورة الصحيحة وارشادهم بكيفية تنظيم مثل هذه الفعاليات بصورة آمنة، موجها شكره على هذه الجهود الكبيرة.
وأفاد سموه أن تنظيم فعاليات الاستعراض الحر في أماكن مخصصة ومؤهلة بالتجهيزات القياسية يسهم بشكل كبير في الحد من الحوادث التي تقع إثر ممارسة الشباب للاستعراض في الأماكن الغير مخصصة والشوارع النائية، مشيرا الى أن رياضة الاستعراض الحر لها شعبية كبيرة بين الشباب، ولا شك في أن احتضان الجمعية لهذه المواهب في الأماكن الآمنة والحلبات المجهزة سوف يقلل من الممارسات غير الآمنة في بعض الأحياء والشوارع النائية.
سباق التحدي
شهدت حلبة مسقط سبيد وي بالجمعية العمانية للسيارات انطلاق منافسات سباق التحدي 12 ساعة للكارتينج في العاشرة من صباح أول أمس، واستمرت المنافسات حتى الساعة العاشرة مساءا، واتسم اليوم بشراسة المنافسة، حيث شارك فيها نحو 9 فرق تنافسوا على الصدارة، ولكن حجز فريق “ماكس تيم ريسنج برافو” له موقعا في الصدارة مبكرا حيث احرز المركز الأول في سباق سباق التجارب الحرة، وكذلك في السباق التأهليلي، ولكن في منافسات السباق الفعلي الذي استمر نحو 12 ساعة متواصلة تمكن فريق النمر للسياحة من الاستحواذ على مجريات السباق ليتوج بطلا لسباق التحدي 12 ساعة للكارتينج، وتراجع فريق “ماكس تيم ريسنج برافو” الى مركز الوصافة، فيما حل في المركز الثالث فريق “تيم امارايتس”.
موتوكروس
وفي منافسات الجولة الخامسة لبطولة عمان للموتوكروس توج المتسابق تيان نولان بالمركز الأول وجاء في المركز الثاني المتسابق داريل هاردي، فيما حل ثالثا المتسابق ريتش رسيل، واتسمت المنافسات بالسخونة والتشويق حيث تنافس جميع المشاركين على الصدارة منذ اطلاق اشارة بدء السباق وحتى انتهاء المنافسات وسط تشجيع حار من الجمهور الذي اصطف حول حلبة الموتوكروس يتابع مجريات السباق، فيما تعالت أصوات زئير المحركات، وكانت الجمعية العمانية للسيارات قد انهت استعداداتها بتجهيز الحلبة وتمهيدها للمنافسات بالتعاون مع بلدية مسقط التي قامت بتوفير المياه لتجهيز الحلبة والحد من تعالي الغبار اثناء السباق، الأمر الذي أضفى نوعا من الحماس لدى المتسابقين وقدموا أفضل ما لديهم خلال السباق.
الاستعراض الحر
شارك في منافسات الاستعراض الحر نحو 27 سيارة، قدم أصحابها من مختلف محافظات السلطنة، وقدموا أفضل ما لديهم من مهارة داخل حلبة الاستعراض بالجمعية العمانية للسيارات، وتم الانتهاء من فحص السيارات المشاركة في حدود الساعة الخامسة مساءا، وانطلقت النافسات بساحة الاستعراض “الدريفت” في غضون الساعة السادسة والنصف واستمرت الاثارة والتشويق حتى الساعة العاشرة مساءا، ونظمت الجمعية فعاليات الاستعراض الحر في فئة الصالون فقط للمرة الثانية على التوالي، وجاء ذلك عقب النجاح الكبير الذي حققته الشهر الماضي، وشهدت حضورا كبيرا من الجماهير الذين التفوا حول ساحة الاستعراض للاستمتاع بالاداء الشيق والاستعراض داخل الحلبة.
نتائج
أسفرت المنافسات عن تتويج المتسابق مبارك بن عبدالله الشيدي بالمركز الأول برصيد 45.5 نقطة، وبذلك يحافظ الشيدي بصدارته في منافسات الاستعراض التي تنظمها الجمعية العمانية للسيارات، حيث تمكن من تحقيق نصره الثاني من خلال مشاركته في هذه الجولة، وتوج بمركز الوصافة المتسابق رفعت اليحيائي برصيد 44.5 نقطة، فيما جاء صاحب السمو السيد ذو الكفل بن فاتك آل سعيد في المركز الثالث برصيد 44 نقطة.
وجهة
من جانبه صرح العقيد جمال بن سعيد الطائي، عضو مجلس ادارة الجمعية العمانية للسيارات قائلا: “يأتي تنظيم الجمعية اليوم لثلاث فعاليات في الاستعراض الحر وسباق التحدي 12 ساعة للكارتينج والموتوكروس وفقا للبرنامج المتفق عليه مع بلدية مسقط وضمن فعاليات مهرجان مسقط 2015م، مشيرا الى أن الجمعية العمانية للسيارات تعتبر وجهة من وجهات المهرجان لهذا العام، وحققت الفعاليات الثلاث نجاحا كبيرا، خاصة في ظل الحضور الجماهيري الكبير، والذي تجاوز الـ 6000 شخص”. وأكد الطائي أن جميع المشاركين في المنافسات أبدوا ارتياحهم واعجابهم من التنظيم ودقته، واكبر دليل على ذلك زيادة أعداد المشاركين في المنافسات، والذين قدموا من مختلف محافظات السلطنة، وفي كل مرة تنظم فيها الجمعية المنافسات تشهد زيادة في اعداد المشاركين، وهو ما يترجم النحاج الكبير نتيجة للجهود التي تبذلها الجمعية في احتضان الشباب لابراز مواهبهم داخل مضامير التحدي.

إجراءات السلامة

وأشار الطائي الى أن الجمعية العمانية للسيارات تحرص على الالتزام بكافة إجراءات السلامة داخل وخارج حلبات الاستعراض حيث وضعت عدد من المعايير يلتزم بها المشاركون في المنافسات من بينها إلزام المتسابقين بارتداء الملابس الرياضية، وارتداء الخوذة، وربط حزام الأمان، بالاضافة الى توفر طفاية حريق داخل سيارة المتسابق، كذلك عدم وجود تسريب للوقود أو زيت المحرك أو المقود، مع مراعاة ضرورة تثبيت البطارية والوصلات والأسلاك، كما يراعى قبل انطلاق المنافسات إزالة المخفي عن الزجاج الجانبي للسائق (اليمين واليسار)، وزالة المخفي عن الزجاج الامامي، مؤكدا أن المتسابقين التزموا بعدم الاستعراض في المواقف او الطرق المؤدية الى الحلبة.

حضور قوي للفرق المشاركة

وعلق سليمان بن عبدالله الرواحي، مدير عام الجمعية العمانية للسيارات قائلا: “جاء تنظيم سباق تحدي الكارتينج 12 ساعة ضمن بطولة التحمل للكارتينج، موضحا أن الجمعية تواصل تنظيم بطولة التحدي المتمثلة في سباق 6 ساعات و12 ساعة و24 ساعة، وهي بطولة مستمرة طوال الموسم، وشهدت هذه الجولة اليوم حضور فرق جديدة وقوية واستمت بالتحضير الجيد، وجميع هذه الفرق تستعد للمشاركة في منافسات تحدي الكارتينج 24 ساعة، والتي ستقام بعد شهر من الان.

تطور كبير

وأفاد الرواحي أن رياضة المحركات تشهد تطورا كبيرا، ومن المتوقع أن تحظى المنافسات القادمة عدد أكبر من المشاركين في المنافسات، لافتا الى أن البطولات التي تنظمها الجمعية في مجال تحدي الكارتينج هي بطولات على المستوى المحلي ولكن أهم ما يميزها هو تواجد المشاركات الدولية، والتي تضفي نوعا من الاثارة والحماس على البطولة، وتلهب المنافسة داخل مضمار السباق، منوها أنه يجب على الفرق أن تطور من نفسها، ومن جانبها ستقوم الجمعية بتقديم الدعم اللوجستي في تعريفها بكيفية المشاركة ضمن المنافسات الدولية.
وتابع الرواحي: “نستعد حاليا للتجهيز لحدث كبير يتمثل في استضافة السلطنة لإحدى جولات بطولة الامارات للدريفت، حيث ستستضيفها السلطنة بحلبة الاستعراض، وذلك خلال يومي الجمعة والسبت المقبلين، موضحا ان يوم الجمعة سوف يشهد تنظيم جولة لبطولة عمان للدريفت وفي اليوم التالي سوف تقام جولة بطولة الامارات للدريفت، منوها أن 10 من متسابقي الدريفت بالسلطنة سوف يتأهلون للمشاركة في منافسات يوم السبت القادم، ويتوقع أن تشهد المنافسات سخونة كبيرة جدا”.

سعادة كبيرة

وفي تعليقه قال المتسابق مبارك بن عبدالله الشيدي، الحاصل على المركز الأول في منافسات الاستعراض الحر: “اشعر بالسعادة لتحقيقي الصدارة في منافسات الاستعراض الحر على ارضية حلبة الاستعراض بالجمعية العمانية للسيارات، مشيرا الى أن إحراز النصر في المنافسات والبطولات التي تنظمها السلطنة لها طعم ومذاق خاص، لافتا الى أنه أحرز خلال العامين الماضيين العديد من البطولات في دولة الامارات العربية المتحدة والكويت”.
واضاف الشيدي: “أمارس رياضة الاستعراض الحر منذ عام 2002م، ولكن بدأت اشارك في البطولات الرسمية والمعتمدة اعتبارا من عام 2013م، وأخوض هذه الرياضة لما تتميز به من اثارة وتشويق ومتعة، خاصة وأنها تحظى بجمهور كبير، منوها أن هناك عدد من الاشتراطات يجب ان يتمتع بها متسابق الاستعراض الحر من بينها المهارة العالية في التحكم بالسيارة وأن يؤدي الدريفت ناحية اليمين وناحية اليسار، بالاضافة الى انهاء الدريفت بالعكسية، وكلما وسّع المتسابق من الدريفت حول الحلبة كلما اكتسب المزيد من النقاط”.

أول مشاركة

وقال رفعت اليحيائي، صاحب المركز الثاني في منافسات الاستعراض الحر: “هذه هي أول مرة أشارك في منافسات الاستعراض الحر، واشعر بالسعادة لتحقيقي مركز الوصافة، كان هناك تشجيع كبير من اصدقائي، بالاضافة الى مطالبات الكثير من جمهوري للمشاركة في منافسات الاستعراض الحر، لافتا الى ان سيارته مجهزة للدريفت، وتبلغ قوتها 450 حصانا، ومن السهل أن يمارس متسابق الدريفت رياضة الاستعراض الحر، مؤكدا أن المنافسة كانت قوية جدا بين الشباب ولكن الاعطال الفنية حرمت الكثير منهم من الوصول الى تصدر المنافسات”.

حماس كبير

تخللت منافسات الاستعراض تقديم نايف المقبالي، بطل الخليج في الاستعراض الحر، استعراضا الهب الحماس لدى الجمهور العريض والذي تفاعل مع ادائه المميز داخل حلبة الاستعراض، وحرص المقبالي على امتاع الجمهور بحركاته الاستعراضية بسيارته لاندكروزر ستيشن، وتبلغ قوتها نحو 800 حصان. وفي تعليقه قال نايف المقبالي: “كانت المنافسات مثيرة جدا، واتسمت بتنظيم جيد للغاية، واقترح أن يتم ادراج فئة الدفع الرباعي ضمن المنافسات بحيث لا تقتصر على السيارات الصالون فقط، منوها أنه يقوم بدعوة المتسابقين بدول مجلس التعاون الخليجي للمشاركة في مثل هذه المنافسات، لافتا الى ان هناك فرق بين الاستعراض الحر والدريفت حيث اختلاف المعايير وتوزيع النقاط، وكل رياضة لها جمهورها وعشاقها”.

إلى الأعلى