الإثنين 21 أغسطس 2017 م - ٢٨ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / لبنان: أنباء عن إطلاق الجيش نيران مضاداته للمرة الأولى على مروحيات سورية
لبنان: أنباء عن إطلاق الجيش نيران مضاداته للمرة الأولى على مروحيات سورية

لبنان: أنباء عن إطلاق الجيش نيران مضاداته للمرة الأولى على مروحيات سورية

بيروت ـ من أحمد أسعد والوكالات:
اطلق الجيش اللبناني امس الاثنين نيران مضاداته الارضية ضد مروحيات سورية، في خطوة هي الاولى منذ بدء النزاع في سوريا المجاورة، بحسب ما افاد مصدر امني لبناني لوكالة الصحافة الفرنسية. وقال المصدر “التزاما بتعليمات قيادة الجيش. اطلقت رشاشات مضادة للطائرات نيرانها باتجاه مروحيات سورية ألقت قنابل على منطقة خربة داوود في جرود بلدة عرسال”، من دون ان يؤدي ذلك الى اصابات. واشار المصدر الى انها المرة الاولى تطلق المضادات نيرانها في اتجاه الطيران السوري منذ بدء النزاع في سوريا المجاورة منتصف مارس 2011. كما انها المرة الاولى يطلق الجيش اللبناني نيرانه على طائرات سورية منذ نهاية الحرب اللبنانية (1975-1990. وافادت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية بدورها ان المضادات الارضية للجيش تصدت للطيران السوري. وكان الجيش اللبناني اعلن في 12 /يونيو انه اتخذ إجراءات “للرد الفوري” على اي “خرق” سوري جديد، وذلك بحسب بيان لقيادة الجيش بعد ساعات من قيام مروحية سورية بقصف وسط هذه البلدة. ويأتي اطلاق نيران المضادات غداة اعلان الرئيس اللبناني ميشال سليمان تقديم المملكة العربية السعودية مساعدات عسكرية للجيش بقيمة ثلاثة مليارات دولار هي الاكبر في تاريخه. وسيتم عبر هذه المساعدة شراء تجهيزات للجيش من فرنسا. على صعيد اخر ذكرت المعلومات ان اللقاء الذي تم بين رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الحكومة المكلف تمام سلام السبت الفائت انتهى الى التفاهم على حسم الموقف من تشكيل الحكومة في اقرب وقت وكان الرئيس سليمان قد دعا الى تشكيل حكومة جديدة في اقرب وقت ممكن من اجل استمرار روح الميثاقية وقال، ان اهدافه كانت وما زالت مصلحة لبنان وان هذا ما سعى اليه في زياراته واتصالاته، واضاف انه لم يناقش يوما مع السعودية ومع الرئيس الاميركي باراك اوباما وغيرهم تمديد ولايته الرئاسية او تشكيل الحكومة، وهم لم يطرحوا معه هذه المواضيع، داعيا الى التضامن مع المؤسسات الشرعية والجيش ضامن الاستقرار، لافتا الى انه سيحاول في الايام المقبلة زيارة الجيش في الجنوب ودعا سليمان في كلمة القاها من قصر بعبدا جميع اللبنانيين الى الالتفاف حول المؤسسة العسكرية، واشار الى ان تعزيز قدرات الجيش وتمكينه الاطلاع بفعالية بكامل مهامه مطلب وطني جامع، لافتا الى انه تمكن من خلال الاتصالات مع السعودية والملك عبد الله بن عبد العزيز من توفير دعم استثنائي لصالح الجيش اللبناني، مشيرا الى ان الملك السعودي قرر تقديم مساعدة بقيمة ثلاثة مليارات دولار للجيش ستسمح له بالحصول على اسلحة جديدة وحديثة، كما اشار الى ان فرنسا ساهمت في اقرار الدعم الدولي للبنان، وهذا مدار بحث واتفاق بين الرئيس الفرنسي فرنسوا اولند والملك السعودي، لافتا إلى ان هذا الدعم هو الاكبر في تاريخ لبنان والجيش اللبناني ويكفي لتمكين الجيش من القيام بمهامه، مضيفا ان المساعدة السعودية ستسمح بتسليح الجيش من قبل الجانب الفرنسي، آملا ان تلاقي باريس هذه المبادرة بسرعة. في المقابل قالت المعلومات يبدو ان خطاب رئيس الجمهورية ستكون له تداعيات في النصف الاول من يناير المقبل، وعلى الارجح في السادس منه، حيث توقعت اوساط واسعة الاطلاع ان تولد في هذا اليوم حكومة حيادية يسمي وزراءها الرئيس المكلف بالتشاور مع الرئيس سليمان. رئيس الحكومة المكلف تمام سلام اعتبر ان مبادرة السعودية بدعم الجيش اللبناني بثلاثة مليارات دولار تشكل فسحة ضوء في قلب العتمة التي تظلل واقعنا في هذه الايام وتؤكد ان لبنان ما زال يحظى بدعم من اشقاء واصدقاء في هذا العالم مستعدين للوقوف الى جانبه ولدعم كل ما يعزز قواه ومؤسساته الشرعية، كما اعتبر سلام ان التفاهم بين لبنان والسعودية وفرنسا جاء نتيجة الجهد الكبير الذي بذله الرئيس سليمان بعيدا عن الاضواء مع قيادتي البلدين. رئيس الحكومة السابق سعد الحريري اعتبر ان رئيس الجمهورية اعلن عن خطوة استثنائية في العبور الى الدولة الحقيقية التي يجب ان لا تعلو فوق سلطتها اي سلطة ولا يتقدم على جيشها اي جيش وان لا يشاركها في دستورها اي دستور، وشدد الحريري في حديث الى صحيفة عكاظ السعودية على ان قيامة الدولة ومؤسساتها لن يكون الا بقيام جيش قوي وقادر يتحمل مسؤوليات الدفاع عن الحدود والسيادة والسلام الوطني. في هذا الوقت استمرت ردود الفعل المنتقدة للاساءة غير المسبوقة لمقام مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني من محازبي تيار المستقبل في جامع الخاشقجي في بيروت، امام مسجد القدس في صيدا الشيخ ماهر حمود حمّل في حديث لـ”الوطن” النائب فؤاد السنيورة المسؤولية المباشرة عما حصل مع المفتي قباني، معتبرا ان ما حصل يحمل اهانة للعلم والعلماء ودار الفتوى ولكل الطائفة السنية، كما انه يحمل اهانة للمتورطين فيها، الشيخ حمود رأى ان مواجهة الخطاب التحريضي يقوم بإظهار الخطاب الاخر واخطاء الاخرين، مؤكدا ان ليس لحزب الله اي مصلحة باغتيال الوزير شطح، داعيا الى عدم اطلاق الاتهامات جزافا اضاف: الذي يتولى بشكل رئيسي والذي يتولى ادارة الحملة ضد سماحة المفتي هو شخصيا الرئيس فؤاد السنيورة على حد قول الشيخ حمود. الوزير السابق ماريو عون انتقد الخطاب التحريضي الذي سمعناه في تشييع الوزير السابق محمد شطح، مؤكدا ان لبنان في حاجة اكثر الى التوافق والتقارب والحوار، وتمنى عون ان لا يقدم رئيس الجمهورية والرئيس المكلف تمام سلام على تشكيل حكومة الامر الواقع، لان خطوة من هذا النوع تعني الفوضى والانقسام، وعن المساعدة السعودية للجيش اللبناني تمنى عون ان لا تكون مشروطة بأي شيء وان لا يدفع اللبنانيون بموجبها ثمن الخلاف السعودي الاميركي، لان خطاب من هذا النوع قد يؤدي الى تعميق الجراح اكثر واكثر والوصول الى فتنة نحن بالغنى عنها. تواصل عائلة محمد شطح تقبل التعازي في فندق كوالتي ان في طرابلس لليوم الثاني على التوالي على ان تستمر التعازي اليوم ايضا، ومن ابرز المعزين ليوم امس الرئيس نجيب ميقاتي، اضافة الى وفود سياسية وروحية وشعبية. في المقابل وفي حفل تأبيني لروح الطالب محمد الشعار في ثانوية الحريري الثانية في بيروت، والده المفجوع ورفاقه وادارة الثانوية شددوا على اكمال المسيرة وبقاء محمد ذخيره في البال والضمير وقرروا باقامة نصب تذكاري الشعار في مكان وقوع الانفجار، هذا ونفذ اصدقاء الشعار مسيرة سلمية بالورود البيضاء من امام مدرسة الحريري الثانية وصولا الى مكان الانفجار، هذا وجرت بعد ظهر امس مراسم دفن الضحية الثامن انور بداوي الذي توفي متأثرا بجروحه في انفجار ستاركو في كنيسة الرب للطائفة الاشورية في الحدث.

إلى الأعلى