الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 م - ٤ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / أوكرانيا: تفاؤل روسي بمحادثات موسكو وفرنسا تريد (عازلة)

أوكرانيا: تفاؤل روسي بمحادثات موسكو وفرنسا تريد (عازلة)

موسكو ـ (الوطن) ـ وكالات:
أبدت روسيا تفاؤلها بإمكانية أن تؤدي محادثات موسكو إلى حل للأزمة الأوكرانية في حين عبرت فرنسا عن رغبتها في إقامة منطقة عازلة.
وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في كلمة ألقاها في مؤتمر ميونخ إن مباحثات موسكو حول أوكرانيا قد تؤدي إلى نتيجة ترضي طرفي النزاع. وأعرب لافروف عن أمله في أن الجهود التي بذلها كل من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الفرنسي فرانسوا هولاند والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل “ستثمر إلى نتائج تدعمها جميع أطراف النزاع وتسمح بتهدئة الوضع بشكل واقعي وإطلاق حوار وطني ضروري”.
كما قال لافروف إن أوروبا وبتأثير من واشنطن تقوم بخطوات تؤدي إلى تصعيد الأزمة الأوكرانية.
وقال لافروف “الولايات المتحدة الأميركية في كل مراحل الأزمة الأوكرانية قامت بخطوات لم تؤد إلا إلى مزيد من التصعيد”.
وأكد وزير الخارجية الروسي إن بنية الأمن الأوروبي تقوضت منذ زمن طويل بفعل أعمال الولايات المتحدة وحلفائها.
وقال لافروف إن “بنية الأمن الأوروبي المستندة إلى ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ هلسنكي، قوضتها منذ فترة طويلة أعمال الولايات المتحدة وحلفائها”.
وانتقد رئيس الدبلوماسية الروسية إصرار واشنطن على إقامة درع صاروخية شاملة متسائلا “نحن لا نفهم بماذا يمكن أن يرتبط الهاجس الأميركي بشأن إقامة منظومة عالمية مضادة للصواريخ. هل هو السعي إلى تفوق عسكري بلا منازع من خلال اتباع إمكانات حل تكنولوجي لمشاكل هي من حيث الجوهر تعد سياسية؟”.
من جهة أخرى أكد لافروف وجود إثباتات لدى روسيا حول اقتراب حلف الناتو من حدودها. وقال أيضا إن أوروبا فضلت طريق المواجهة مع روسيا بدل الشراكة المثمرة معها مشددا على أن نظام الأمن في أوروبا يواجه صعوبات كثيرة.
من جانبه كشف الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند عن خطة لتسوية النزاع الأوكراني تتضمن إنشاء منطقة معزولة السلاح جنوب شرق البلاد تمتد من 50 إلى 70 كم.
وصرح الرئيس الفرنسي أنه يجب إعطاء استقلالية قوية لمناطق شرق أوكرانيا، كما كشف أيضا جزء من خطة مشتركة تمت مناقشتها في موسكو لحل الأزمة الأوكرانية.
وقال هولاند “إن المناطق الشرقية الأوكرانية دونيتسك ولوجانسك تحتاج لاستقلالية أكثر عن كييف”، مضيفا “هؤلاء الناس ذهبوا إلى الخيار المسلح ومن الصعب أن نجعلها تتقاسم حياة مشتركة مع كييف”.
وجاءت هذه المقترحات بعد مناقشة المستشارة الألمانية انجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الوضع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في محادثات بناءة من قبل جميع الأطراف في لقاء استمر ما يقارب عن 5 ساعات في موسكو الجمعة.
وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، إن وثيقة مشتركة جاري صياغتها بناء على اتفاقية مينسك الموقعة في سبتمبر 2014.
وأشار بيسكوف إلى أن الحديث يدور حول وثيقة “تضم مقترحات الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو والمقترحات التي تمت بلورتها ، وتلك التي أضافها الرئيس فلاديمير بوتين”. وأوضح أن مشروع الوثيقة سيعرض فيما بعد على جميع الأطراف للمصادقة عليه.
وأفاد بيسكوف بأن زعماء دول “مجموعة النورماندي (روسيا، أوكرانيا، ألمانيا، فرنسا) سيجرون محادثات هاتفية الأحد القادم لاستخلاص نتائج القمة الثلاثية في موسكو”.

إلى الأعلى