السبت 23 سبتمبر 2017 م - ٢ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / اليمن : الحوثيون يتحدثون عن (مد اليد) .. والتعاون يدين الانقلاب

اليمن : الحوثيون يتحدثون عن (مد اليد) .. والتعاون يدين الانقلاب

صنعاء ـ عواصم ـ وكالات:
تحدث الحوثيون في اليمن عن مدهم اليد لكل اليمنيين دون إقصاء، وذلك غداة إعلان دستوري شكلوا من خلاله لجنة أمنية عليا لإدارة اليمن لحين تشكيل مجلس رئاسي الأمر الذي أدانه مجلس التعاون لدول الخليج العربية باعتباره انقلابا.
وقال زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي، إن حركته تريد دولة لكل اليمنيين وخاطب اليمنيين بالقول إنه “لن يكون هناك إقصاء أو إلغاء”.
ورأى الحوثي خطوة الإعلان الدستوري “خطوة تاريخية وكان لابد منها لمواجهة الفراغ”، متهماً البعض في الداخل والخارج بمحاولة ما أسماه “تنفيذ مؤامرات ضد الشعب اليمني”. على حد قوله.
وقال زعيم حركة “أنصار الله” الحوثية إن الهدف من استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي ورئيس الوزراء خالد بحاح هو “خلق حالة من الفراغ في البلاد وهو مؤامرة وخطوة سلبية”.
وحذر من أن الفراغ ليس في مصلحة اليمن على المستويين الأمني والسياسي، معتبراً أن الإعلان الدستوري كان بمثابة “خطوة لتصحيح المسار لإدارة المرحلة الانتقالية نحو الشراكة”.
وأعلن مجلس التعاون لدول الخليج العربية أنه تابع تطورات الأحداث في الجمهورية اليمنية الشقيقة وما أقدم عليه الانقلابيون الحوثيون من إصدار ما أسموه بـ(الإعلان الدستوري) للاستيلاء على السلطة، معربا عن رفضه المطلق للانقلاب الذي أقدم عليه الحوثيون باعتباره نسفًا كاملاً للعملية السياسية السلمية التي شاركت فيها كل القوى السياسية اليمنية، واستخفافاً بكل الجهود الوطنية والإقليمية والدولية التي سعت مخلصة للحفاظ على أمن اليمن واستقراره ووحدته، وتحقيق تطلعات الشعب اليمني.
وأكد المجلس في بيان له أمس استمرار وقوفه إلى جانب الشعب اليمني الشقيق.. مشددا على أن إصدار ما يسمى بـ(الإعلان الدستوري) يعد انقلاباً على الشرعية لتعارضه مع القرارات الدولية المتعلقة باليمن، ويتنافى مع ما نصت عليه المبادرة الخليجية ، التي تم تبنيها من قبل المجتمع الدولي، وآليتها التنفيذية ، ومخرجات الحوار الوطني من حلول سياسية تم التوصل إليها عبر التوافق الشامل بين القوى السياسية ومكونات المجتمع اليمني والتي تم تأييدها دوليا.
ولفت البيان إلى أن مجلس التعاون يرى أن هذا الانقلاب الحوثي تصعيد خطير مرفوض ولا يمكن قبوله بأي حال ويتناقض بشكل صارخ مع نهج التعددية والتعايش الذي عرف به المجتمع اليمني، ويعرض أمن اليمن واستقراره وسيادته ووحدته للخطر.
وأوضح أن دول مجلس التعاون تؤكد أن ما يهدد أمن اليمن وسلامة شعبه يعد تهديداً لأمنها ولأمن المنطقة واستقرارها ومصالح شعوبها وتهديداً للأمن والسلم الدولي وسوف تتخذ دول المجلس كافة الإجراءات الضرورية لحماية مصالحها.
وحذر مجلس التعاون لدول الخليج العربية في ختام بيانه أن انقلاب الحوثيين لن يقود إلا إلى مزيد من العنف والصراع الدامي في هذا البلد الشقيق، مناشدا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته لإدانة هذا الانقلاب وشجبه وعدم الاعتراف بتبعاته ، داعيا مجلس الأمن الدولي إلى سرعة التحرك لتفعيل قراراته ذات الصلة بالشأن اليمني واتخاذ القرارات اللازمة لوضع حد لهذا الانقلاب الذي سيدخل اليمن ومستقبل شعبه في نفق مظلم.
وأعلن الحوثيون أمس تشكيل لجنة أمنية عليا لإدارة شؤون البلاد حتى تشكيل المجلس الرئاسي، تضم وزراء سابقين لضمان سيطرتهم على البلاد بعد إعلانهم حل البرلمان وإنشاء مجلس رئاسي.
وذكر شهود أن صنعاء تشهد انتشارا كثيفا لمسلحي حركة أنصار الله الحوثية بعد تجدد التظاهرات بدعوة من منظمات حقوقية وشبابية يمنية ضد الإعلان الدستوري للحوثيين في عدد من المحافظات اليمنية.

إلى الأعلى