الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / فريق عمل التجوال الخليجي الدولي يناقش ظاهرة ارتفاع الأسعار
فريق عمل التجوال الخليجي الدولي يناقش ظاهرة ارتفاع الأسعار

فريق عمل التجوال الخليجي الدولي يناقش ظاهرة ارتفاع الأسعار

استضافت هيئة تنظيم الاتصالات الاجتماع الحادي عشر لفريق عمل التجوال الخليجي الدولي التابع للأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي وذلك في مقر الهيئة بمرتفعات المطار.
ويعد الاجتماع من أهم أهم الاجتماعات في مسيرة عمل فريق التجوال الخليجي، حيث تبنى مجلس التعاون لدول الخليج العربية مبادرة هامة منذ عام 2009م بهدف دراسة ديناميكية تعرفة التجوال الدولي بين دول المجلس وانتهاج استراتيجية مناسبة للتصدي لظاهرة ارتفاع الأسعار من خلال منظور إقليمي ، ووفقاً لذلك فقد تم تشكيل فريق عمل من الخبراء من كافة الدول الأعضاء لمساعدة المجلس في هذا الصدد .
إن “خدمات التجوال الدولي” يعنى بها استخدام الهاتف المتنقل أو غيره من الأجهزة من قبل مستخدم التجوال لإجراء أو استلام مكالمات ، أو إرسال أو استقبال رسائل نصية قصيرة ، وكذلك استخدام خدمة البيانات عند زيارة المنتفع الى دولة أخرى غير الدولة التي تقع داخلها شبكة اتصالات المشترك المحلية ، وذلك عن طريق اتفاق بين مشغل شبكة الدولة الأم والمشغل في شبكة الدولة المزارة ، ومن المتعارف عليه أنه في حالة غياب التنظيم فإن أسعار التجوال الدولي تنحو إلى الارتفاع كثيراً عن التكلفة الأساسية والفعلية لتوفير مثل هذه الخدمات ، وهذا التضخم في الأسعار يمثل عبئاً باهظاً وينتج عنه لجوء بعض الأفراد إلى امتلاك عدة بطاقات تعريف شخصي لعدد من الدول التي يترددون على زيارتها ، الأمر الذي حدا ببعض الأقطار واتحادات الدول للبحث عن حلول لمواجهة هذه المشكلة.
و في هذا الاطار حقق فريق العمل معالجات جزئية في عام 2010م عن طريق تطبيق سقوف لأسعار المكالمات الصادرة أثناء التجوال ، وحيث إن هيئة تنظيم الاتصالات في السلطنة عضو في فريق العمل فقد قامت في عام 2010م بتطبيق هذه التوصيات تحقيقاً لمصلحة مستخدمي الاتصالات في السلطنة ، وخلال المرحلة الأولى من الدراسة تم تطبيق سقوف الأسعار على المكالمات الدولية التي يتم إجراؤها إلى دولة أخرى من دول مجلس التعاون بما في ذلك الدولة الام ، وتطبيقها على المكالمات المحلية داخل الدولة المزارة مع السماح لمزودي الخدمة بالتنافس عن طريق وضع أسعار أقل من السقوف التنظيمية ، وفي عام 2013م بدأ فريق عمل التجوال إجراء دراسات للنظر في مدى الحاجة لتنظيم مكالمات التجوال الواردة والبيانات وخدمات تجوال الرسائل القصيرة والمزيد من التخفيضات للأسعار الخاضعة للتنظيم .
وقد دأبت هيئة تنظيم الاتصالات على المشاركة بفعالية في مداولات فريق العمل ا منذ إنشائه ، وفي الوقت الذي يجري فيه العمل قدماً لتنفيذ المرحلة الثانية من الدراسة فقد استضافت الهيئة الاجتماع الحادي عشر لفريق عمل التجوال بمقر الهيئة في مسقط ، وحضر الاجتماع ممثلون عن الهيئات التنظيمية بدول مجلس التعاون وعقدت جلسات مكثفة تناولت مختلف محاور البحث.

إلى الأعلى