الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: مباحثات السيسي وبوتين تبدأ اليوم .. واتفاقيات اقتصادية بالانتظار 19 قتيلا من المشجعين وإصابة 22 شرطيا وضبط 18 في أحداث الاستاد
مصر: مباحثات السيسي وبوتين تبدأ اليوم .. واتفاقيات اقتصادية بالانتظار 19 قتيلا من المشجعين وإصابة 22 شرطيا وضبط 18 في أحداث الاستاد

مصر: مباحثات السيسي وبوتين تبدأ اليوم .. واتفاقيات اقتصادية بالانتظار 19 قتيلا من المشجعين وإصابة 22 شرطيا وضبط 18 في أحداث الاستاد

القاهرة ـ (الوطن) ـ وكالات:
بدأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس زيارة لمصر تستغرق يومين حيث يجري مباحثات مع الرئيس عبدالفتاح السيسي فيما من المنتظر توقيع اتفاقيات اقتصادية بين البلدين فيما اكد عدد من قادة دول الخليج على متانة العلاقات مع مصر في حين بلغت حصلة قتلى التدافع الذي شهده استاد الدفاع الجوي 19 قتيلا من المشجعين وأصيب 22 شرطيا كما ضبط الأمن 18 شخصا. وتعد زيارة بوتين هي الأولى لرئيس روسي للقاهرة منذ عشر سنوات. وتقول مصادر اطلعت على برنامج الزيارة ان البرنامج يشمل حضور حفل موسيقي في دار الأوبرا يوم وصوله على أن تجرى مراسم استقبال رسمية وجلسة مباحثات موسعة اليوم الثلاثاء.. وقال الكرملين إن السيسي وبوتين “سيوليان اهتماما خاصا لتعزيز التجارة والعلاقات الاقتصادية بين البلدين”. ويتوقع ان يناقش السيسي وبوتين كذلك الاوضاع في العراق وليبيا وسوريا والنزاع العربي ـ الاسرائيلي.
ومن المقرر ان يتم توقيع اتفاقيات تجارية بين البلدين واتفاقا بين وكالة الانباء الروسية روسيا سيغونديا وصحيفة الاهرام الحكومية التي نشرت امس الاول تقريرا على صفحة كاملة بعنوان “بوتين بطل من هذا الزمان”. وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتن في مقابلة صحفية قبل زيارته لمصر إن البلدين يفكران في إسقاط الدولار من معاملاتهما التجارية، وقصر التعامل التجاري على العملات المحلية، مشيرا إلى أن ذلك الموضوع يبحث بشكل نشط. وأضاف بوتن أن تعاملات روسيا التجارية مع دول الكومنولث المستقلة ومع الصين تتم بالعملات المحلية لتلك البلاد، معربا عن أمله في أن يعزز ذلك العلاقات التجارية والاستثمارات بين البلدين. وأوضح بوتن في حديثه لصحيفة الأهرام المصرية، والمنشور أيضا على موقع روسيا اليوم، أن حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا قد ارتفع في العام الماضي بنسبة 50 في المئة عن العام الذي سبقه حين وصل إلى 4.5 مليار دولار.
الى ذلك أكد قادة من دول الخليج للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي متانة العلاقات مع مصر، وذلك بعد اعادة بث قناة الجزيرة القطرية تسجيلات صوتية مثيرة للجدل منسوبة للرئيس المصري.
وقال العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز في اتصال هاتفي مع السيسي بحسب ما افادت وكالة الانباء السعودية، “ان موقف المملكة تجاه مصر واستقرارها وامنها ثابت لا يتغير”. واضاف الملك ان “علاقة المملكة ومصر أكبر من أي محاولة لتعكير العلاقات المميزة والراسخة بين البلدين الشقيقين”. وبدوره، اكد مجلس الوزراء في ختام اجتماعه الاسبوعي أمس ان “موقف المملكة تجاه مصر واستقرارها وامنها ثابت لا يتغير”. من جانبه، اكد ولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد في اتصال مع السيسي “وقوف دولة الامارات العربية المتحدة مع مصر قيادة وحكومة وشعبا في سعيها نحو تحقيق الاستقرار والامن”. واضاف بحسبما نقلت عنه وكالة انباء الامارات ان “اي محاولة فاشلة وحاقدة لن تؤثر على ما يربط البلدين من علاقات اخوية متينة ومتنامية”.
اما امير الكويت، فأكد بحسب وكالة الانباء الرسمية لبلاده بان العلاقات “التاريخية والحميمة التي تجمع البلدين الشقيقين … لن يعكر احد صفوها”. وبدوره ايضا اكد ملك البحرين للسيسي وقوف بلاده “الى جانب مصر”. على صعيد آخر نعت رئاسة الجمهورية المصرية ضحايا الأحداث المؤسفة التى شهدتها المنطقة المحيطة باستاد الدفاع الجوي مساء أمس الأول والتي
أودت بحياة عدد من مشجعي نادي الزمالك.
وقالت في بيان لها أمس ان الرئيس عبد الفتاح السيسي أبدى أسفه الشديد لوقوع هذه الأحداث ووجه تعازيه لأهالى الضحايا. وأضافت ان السيسي يتابع تطورات الموقف مع رئيس مجلس الوزراء وعدد من السادة الوزراء حيث أكد على أهمية انتهاء جهات التحقيق من كشف ملابسات الأحداث وتحديد المتسبب فيها كما وجه باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمنع تكرار هذه الأحداث وتوفير الحماية الكاملة للمواطنين. وقالت مصلحة الطب الشرعي إن اجمالي عدد الوفيات في الاشتباكات بلغ 19 قتيلًا. وتم التعرف على جميع الجثث المجهولة، وخرج من المشرحة فجر أمس 17 جثة، وتم تسليمهم إلى ذويهم، بينما خرج أخر حالتين من المشرحة ظهرا. وكشفت التقرير الطبي المبدئي عن أسباب الوفاة للضحايا عن وجود كدمات وسحجات في منطقة الصدر والوجه نتيجة الضغط على التجويف الصدري والرئتين نتيجة التدافع، مما أدى الى إعاقة حركات التنفس ثم الوفاة. ونفت مصلحة الطب الشرعي وجود حالات وفاة بسبب طلق ناري حي أو خرطوش ، أو بسبب الاختناق بالغاز المسيل للدموع كما أشيع.
من جانبه قال المتحدث باسم وزارة الداخلية هاني عبداللطيف ان “19 شخصا قتلوا واصيب 22 شرطيا وتم ضبط 18 من مثيري الشغب”.
وقالت وزارة الداخلية امس الاول ان القتلى والمصابين سقطوا بسبب تدافع المشجعين مؤكدة في بيان ان “عشرات الآلاف من المشجعين تدافعوا مساء امس الاول لاقتحام بوابات إستاد الدفاع الجوي وأصيب على إثر ذلك عشرات الاشخاص نتيجة التدافع”. وأضافت ان قوات الأمن “قامت بتنظيم دخول حاملي البطاقات عبر بوابات الاستاد وقامت بتفريق المشجعين ممن حاولوا اقتحام الاستاد بدون بطاقات دخول وقاموا بتعطيل حركة المرور فى الاتجاهين وإيقاف الحافلة التى تقل لاعبي فريق الزمالك ومنعهم من الوصول إلى الاستاد وإضرام النيران فى إحدى سيارات الشرطة”.

إلى الأعلى