الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / إيران تؤكد سعيها لاتفاق نووي ولكن لن يكون بأي ثمن

إيران تؤكد سعيها لاتفاق نووي ولكن لن يكون بأي ثمن

طهران ـ وكالات: أوضح مساعد وزير الخارجية الإيراني حسن قشقاوي أن إيران تسعى للتوصل لاتفاق مع الغرب بشأن برنامجها النووي، ولكن ليس بأي ثمن. ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية “إسنا” عن قشقاوي قوله في طهران: “لدينا خطوط حمراء لا يجوز تجاوزها”. واضاف أنه على الرغم من أن إلغاء العقوبات امر مفيد فيما يتعلق بإعادة تحفيز الاقتصاد الإيراني، فإن هناك حدود أيضا. وتابع قشقاوي: “إن الفخر الوطني للإيرانيين يتمتع بأهمية أكبر من امتلاء البطن”. تجدر الإشارة إلى أن إيران والدول الخمس أصحاب حق الفيتو في الأمم المتحدة وكذلك ألمانيا يعتزمون التوصل لاتفاق مبدأي بشأن النزاع النووي الإيراني حتى شهر مارس القادم، على أن يتم التوصل لاتفاق شامل بحلول يوليو القادم. وأشار مساعد وزير الخارجية الإيراني إلى أنه من الممكن أن يتم إنهاء المفاوضات في مارس، إذا لم يتم التوصل لاتفاق مبدأي حتى هذا الوقت. وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف قد أشارا لذلك أمس الاول على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن. وتظهر نقاط الخلاف الرئيسة في المفاوضات في حجم التخصيب النووي الإيراني وعدد أجهزة الطرد المركزي التي تستخدمها إيران وكذلك في الإطار الزمني المحدد لإلغاء العقوبات. ويسعى الغرب في هذه المفاوضات للتحقق من أن إيران لا تصنع قنابل نووية. ومن جانبها نفت طهران ذلك دائما وطالبت بإلغاء العقوبات الاقتصادية المعوقة لها. على الصعيد الاخر أزيح في طهران امس الستار عن طائرة جديدة مقاتلة – تدريبية محلية الصنع باسم (صاعقة ) وتم ضمها لأسطول سلاح الجو للجيش الايراني. واشار العميد امير حاتمي نائب وزير الدفاع الايراني في تصريحات له على هامش هذه المراسم الى استراتيجية وزارة الدفاع على صعيد تعزيز قدرات الأسطول الجوي
للقوات المسلحة تأسيساً على القدرات المحلية وقال: ان طائرة صاعقة التي تم تصميمها وصنعها من قبل متخصصي مؤسسة الصناعات الجوية التابعة لوزارة الدفاع بمساهمة من القوة الجوية الإيرانية، تستخدم لاغراض الاسناد في العمليات التكتيكية وتدريب الطيارين في المراحل المتقدمة. واضاف: على صعيد تصميم النموذج الجديد لهذه الطائرة وضمن تعزيز قدراتها القتالية، تم تمهيد الارضية للتدريب المتقدم للطائرات الثقيلة المتوفرة او الجديدة عبر استخدام منظومات الكترونية (الكتروايونيك) واسلحة متطورة.

إلى الأعلى