الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / إصدارات أحمد المخيني في معرض مسقط الدولي للكتاب في دورته القادمة

إصدارات أحمد المخيني في معرض مسقط الدولي للكتاب في دورته القادمة

تنوعت بين “البحث السياسي والحقوقي .. والتنمية الذاتية .. والوجدانيات”

مسقط ـ (الوطن):
صدر للكاتب والباحث العماني أحمد بن علي المخيني ثلاثة كتب جديدة ستكون متوفرة في معرض مسقط القادم للكتاب، تنوعت هذه الكتب الثلاثة بين البحث السياسي والحقوقي (مجال تخصص المخيني) وبين التنمية الذاتية والوجدانيات.

السبيل .. الحرية للكلمات
الكتاب الأول هو “السبيل .. الحرية للكلمات .. قراءة عمانية لمصطلحات ومفاهيم نقدية” الصادر عن دار الفارابي اللبنانية. يرمي المخيني في هذا الكتاب ـ كما يقول في مقدمته ـ إلى “تحرير بعض المصطلحات والمفاهيم من حِملها التاريخي والأيديولوجي الثقيل، وتقديمها في إطار يتسق ومجتمعنا المحيط في السلطنة؛ أملا في إيجاد سبيل لتطبيقها في مجتمعنا، وبحيث يرى الجميع أن ما يتم تسويقه من أن هذه المصطلحات غريبة وغربية، يجافي واقع الحال”. من هذه المصطلحات “الحرية”، و”المدنية”، و”المساواة”، و”العدالة الاجتماعية”، و”اللحمة الوطنية”، و”سيادة القانون”، و”فصل السلطات”، وغيرها من المصطلحات التي هدف الكاتب من خلالها الى “تقريب صورة الدولة المدنية إلى أذهان القراء، الذين قد يرون في الدولة المدنية مصطلحا شائكا أو مفهوما لا دينيا أو محاولة لزعزعة التقاليد التي استقرت عليها مجتمعاتنا”. ولم يفُتْ المخيني التنويه أن “العُمانيين سابقا أوجدوا دولة مدنية، لا سيما في أوقات الرخاء، من خلال العوالم والمجالات الاجتماعية المتعددة والمعزولة عن بعضها عموما”، حيث أوجد العمانيون نظاما مدنيا مستقلا ومتطورا، من أمثلته اللجان التي تنظم الأسواق، والأفلاج، وسنن البحر، وحاميات المراعي والآبار.

بوق جبرائيل
أما الكتاب الثاني فهو “بوق جبرائيل” الصادر عن دار الانتشار العربي في بيروت، والذي يمكن اعتباره كتاب تنمية ذاتية. وقد اختار المخيني هذا العنوان تأثراً برائعة الموسيقار إيني موريكوني التي تحمل اسم (Gabriel Oboe)، والتي شكلت أحد المحاور الهامة لفيلم (The Mission)، التي ذكّرته “بأن الإنسان ما أن يدرك رسالته في الحياة، فعليه أن يقبض عليها بملء يديه، وألا يتنازل عنها ولا يتردد في عيشها حتى الرمق الأخير، فلا خير في حياة بلا عقيدة أو هدف”. ورغم أن النصائح والوصايا والتأملات التي يقدمها الكتاب “ليست جديدة بحد ذاتها” كما يعترف المؤلف في مقدمته، الا أن ما يميزها هو أنه كُتِبتْ من وحي تجربة حقيقية، “فهذه النصائح ليست قصاصات ورق جمعتُها أو عبارات عجماء استعرتُها من كتب ؛ فلقد عشت كل جملة وعبارة موجودة في هذه الوريقات إما من خلال حادثة مررت بها أو أمر ألمّ بي، سواء إبان دراستي الجامعية خارج بلادي أو خلال مراحل حياتي العملية والشخصية، والبعض من هذه الجمل والعبارات تكرر في حياتي إما من خلال معايشتها مرارا وتكرارا، أو من خلال أشخاص لجأوا إلي طلبا للنصح والمشورة”، ويضيف المخيني أن “هذه النصائح والإرشادات المنتقاة بسيطة ومتكاملة في آن واحد، تتناول جوانب أساسية من السلوكيات الفردية التي وجدتُها محورية في بناء حياة متوازنة وناجحة وقانعة وراضية ، وفي ذات الوقت لا تبغي إلا العلا سبيلا ، ولا تروم إلا الحقيقة وجهة وغاية”.

ذهول نفس
أما الكتاب الثالث فهو كتاب وجدانيات بعنوان “ذهول نفس” صادر عن دار الانتشار العربي ببيروت أيضا، ويتألف من نصوص وجدانية. يقول المخيني في مقدمة هذا الكتاب : “جميل أن نُحِب وأن نُحَب ولكن الأجمل والأعظم أن ندرك مغزى الحب. فالحب يجعلك “إنسانا” ؛ تصبو الى الكمال وتتحرى الجمال، وهو بلهفته يُصيّرُك ريشة في مهب الأهواء”. ويضيف: “الحب يرسمك من جديد في مخيلتك الداخلية، ويرسم العالم من حولك ومن تحب من جديد، وبذا فهو يغير خلفية المسرح مبقيا على الشخصيات، ولكن الخلفية الجديدة تغير من دلالة الشخصية في المسرحية. وعندما تحب فأنت لست أنت الذي اعتدت عليه”.

إلى الأعلى