الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “إثراء” تكشف عن خطة عملها للعام 2015 التي تستهدف جذب استثمارات والترويج والتسويق للسلطنة في عدة أسواق
“إثراء” تكشف عن خطة عملها للعام 2015 التي تستهدف جذب استثمارات والترويج والتسويق للسلطنة في عدة أسواق

“إثراء” تكشف عن خطة عملها للعام 2015 التي تستهدف جذب استثمارات والترويج والتسويق للسلطنة في عدة أسواق

فيصل آل سعيد :
المرحلة المقبلة تتطلب توحيد المعلومات مع مختلف القطاعات والمؤسسات على المستوى الوطني

ينبغي تكاتف الجهود في عملية التسويق للسلطنة كوجهة جاذبة للاستثمار في مختلف القطاعات

نستهدف جذب استثمارات وزيادة الترويج والتسويق للسلطنة في عدة أسواق بحيث نعمل على تغطية معظم الأسواق التي نعتقد بأن المستثمرين لديهم اهتمام للاستثمار فيها

فارس الفارسي:
مارس المقبل إيران تستضيف ندوة “استثمر في عمان”

عزان البوسعيدي :
الهيئة تعمل على إشراك المؤسسات الحكومية والخاصة لتحسين نتيجة السلطنة في مؤشر التنافسية

كتب ـ هاشم الهاشمي:
أعلنت الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات “إثراء” عن خطتها عملها للعام 2015 وذلك في مؤتمر صحفي عقدته أمس بمقرها في مرتفعات المطار بحضور صاحب السمو السيد فيصل بن تركي آل سعيد مدير عام التسويق والاعلام بـ “إثراء” وفارس بن ناصر الفارسي مدير عام ترويج الاستثمار بالهيئة وعزان بن قاسم البوسعيدي مدير عام البحوث والدراسات والخدمات الآلية بالهيئة وطالب بن سيف المخمري مدير دائرة تسهيلات الصادرات بالمديرية العامة لتنمية الصادرات وبدرية بنت سعود العبدلي مديرة دائرة الموارد البشرية بالمديرية العامة للشؤون الإدارية والمالية.
وبحسب خطة المديرية العامة للتسويق والإعلام التي استعرضها صاحب السمو السيد فيصل بن تركي آل سعيد من المقرر أن تقيم (إثراء) حفلها السنوي في فبراير الجاري كما سيتم تدشن كتاب ( The business year).
وأشار سموه إلى أن المعرض المتنقل الأول هذا العام سيقام في صحار في مارس المقبل ثم بمطار مسقط الدولي في يوليو ثم في نزوى خلال شهر نوفمبر، كما ستسيّر المديرية زيارات تعريفية لكوادر (إثراء) إلى مواقع مختلفة بالسلطنة للتعرف عليها عن كثب، كما ستم تدشين الأفلام القصيرة (ممارسة الأعمال التجارية) خلال شهر مايو المقبل في مسقط. وستختتم الأنشطة بملتقى مسقط للشباب 2015 في ديسمبر.
مناشط وفعاليات
وتم خلال المؤتمر الصحفي الحديث عن التوجه العام لـ “إثراء” للعام 2015م، حيث قال سموه: إن الخطة تأتي تماشيا مع السياسات العامة والتوجه العام على المستوى الوطني فيما يتعلق بجذب الاستثمارات وتوطينها إلى الحديث عن تنمية الصادرات العمانية، منوها بأن الهيئة تعمل على تنظيم عدد من المناشط والفعاليات على الصعيد الدولي والمحلي، كالمعارض التي تشارك بها بعدد من الدول الخارجية بهدف تشجيع المصدرين والصادرات العمانية في الأسواق المستهدفة بغض النظر عن رقعتها الجغرافية سواء في أوروبا أو شرق آسيا شريطة أن تتميز بخصوصيتها الاستراتيجية الموضوعة لتنمية الصادرات العمانية.
وأشار سموه إلى أنه فيما يتعلق بجانب ترويج الاستثمار يوجد هناك أكثر من جهة مستهدفة لتعزيز الاستثمار فيها سواء من كانت لها علاقة مباشرة بترويج الاستثمار أو غير مباشر، مضيفا بأنه ينبغي على جميع المؤسسات العمل على تكاتف الجهود في عملية التسويق للسلطنة كوجهة جاذبة للاستثمار في مختلف القطاعات المعنية سواء الصناعة أو الزراعة والثروة السمكية أو السياحة أو غيرها من القطاعات الأخرى الجاذبة للاستثمار، مؤكدا إلى أنه ما تتطلبه المرحلة المقبلة هو توحيد المعلومات مع مختلف القطاعات والمؤسسات على المستوى الوطني، كما أن هناك اتفاقية تعاون مستمرة لتسويق السلطنة محليا وعالميا، مناشدا على غرار هذه الاتفاقية أن يكون هناك اتفاق مع المؤسسات المعنية من حيث ازدواجية المعلومة أو التضارب فيها نتيجة ادعاء أي مؤسسة أو جهة على أنها هي المعنية بجانب التسويق فقط دون غيرها ونحن كهيئة حكومية بدورنا نعتبر المحفز والمجمع لكل هذه المعلومات في قالب واحد، متمنيا أن تكون الجهود المبذولة هذا العام تصب في خدمة التوسعة العامة في مجال ترويج الاستثمار للسلطنة.
معارض وندوات
من جهته استعرض فارس بن ناصر الفارسي مدير عام المديرية العامة لترويج الاستثمار المحاور الرئيسية لخطة عمل المديرية في 2015 والتي بدأ العمل بها منذ يناير الماضي بلقاءات ثنائية لوفد بروناي في مسقط. وأضاف الفارسي ان الهيئة وقعت هذا الاسبوع اتفاقية خطة ترويج الاستثمار، وستشارك خلال فبراير الجاري في اجتماع مركز أبحاث الأسواق الناشئة والذي يعقد في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.
ومن المقرر ان يعقد فريق عمل ترويج الاستثمار والذي يضم اعضاء من مختلف الوحدات الحكومية اجتماعه الأول هذا العام في مارس المقبل. وأشار الفارسي في خطة عمل 2015 الى انه ستعقد في جمهورية إيران خلال شهر ابريل المقبل ندوة استثمر في عمان إضافة الى ندوة محلية تعقد في صحار بعنوان (ندوة الاستثمار العماني البرازيلي)، وتعقبها ندوة الاستثمار العماني الهندي والتي ستعقد في مسقط في شهر مايو.
وقال الفارسي: إن فريق عمل ترويج الاستثمار سينعقد ثانية في شهر يونيو المقبل، بينما تقام خلال شهر اغسطس في الدقم ندوة موسعة بعنوان ندوة العماني الآسيوي. وبجسب الملامح الرئيسية لخطة 2015 فإن فريق عمل ترويج الاستثمار سيجتمع أيضا في سبتمبر قبل ندوة خطة ترويج الاستثمار بمسقط ثم ندوة استثمر في عمان بإيطاليا، ويختتم فريق عمل ترويج الاستثمار اجتماعاته في ديسمبر للوقوف على ما أنجز ولوضع اللمسات الأخيرة على خطة السنة المقبلة.
وأشار إلى أن خطتنا في العام الحالي تستهدف جذب استثمارات وزيادة الترويج والتسويق للسلطنة في عدة أسواق بحيث نعمل على تغطية معظم الاسواق التي نعتقد بأن المستثمرين لديهم اهتمام للاستثمار فيها، مشيرا إلى أنه بالنسبة إلى الأسواق الآسيوية فتوجد لدينا عدد من الفعاليات المعنية بالسوق الهندي والياباني والسنغافوري والصيني والكوري، كما أنه لدينا اهتمام بالاسواق الاقليمية وفعاليات أخرى سنعمل على تنظيمها بدول مجلس التعاون الخليجي معنية بالمستثمرين الخليجيين وكذلك تنظيم فعالية في إيطاليا إلى جانب فعاليات أخرى داخل السلطنة من حيث أنشطة الاستثمار في المحافظات لجذب عدد أكبر من المستثمرين للاطلاع على الفرص الاستثمارية في السلطنة.
حلقات عمل
واستعرض عزان البوسعيدي خطة المديرية العامة للبحوث والدراسات والخدمات الآلية خطة المديرية للعام الجاري، والتي توضح انه من المقرر إقامة وشتين للتنافسية، الأولى حلقة التنافسية الوطنية في مسقط خلال الشهر المقبل والأخرى وحلقة التنافسية الوطنية للإعلاميين في سبتمبر، كما ينعقد اجتماع فريق تطوير المناخ الاستثماري في مارس أيضا.
موقع الكتروني
وتخطط (إثراء) لتدشين موقعها الالكتروني خلال شهر ابريل وإلى تدشين دليل الكتروني لممارسة الأعمال التجارية والذي يهدف لخدمة المستثمرين، إضافة إلى تدشين قاعدة بيانات موحدة للهيئة في ديسمبر نهاية العام الجاري. وستقوم (إثراء) خلال شهر سبتمبر بمشاركة الإعلان عن تقرير منتدى الاقتصاد العالمي، وفي نوفمبر عن تقرير الحرية الاقتصادية في العالم العربي. وحول تراجع وضع السلطنة في مؤشر التنافسية في العام الماضي أوضح عزان بن قاسم البوسعيدي مدير عام المديرية العامة للبحوث والدراسات والخدمات الآلية بالهيئة بأن مؤشر التنافسية الذي اصدره المنتدى الاقتصادي العالمي يتطلب في المرحلة المقبلة تكاتف جهود مختلف المؤسسات المعنية بالسلطنة، حيث لا تقتصر مسؤولية تحسين نتيجة السلطنة في هذا المؤشر على مؤسسة معنية بذاتها، حيث ستعمل الهيئة على إشراك أكبر شريحة ممكنة من المؤسسات لتحسين نتيجة تنافسية السلطنة سواء بإشراك القطاع العام أو الخاص أو الأكاديمي أو الطلبة المهتمين في هذا الجانب ومن ثم رفع هذه المقترحات والمرئيات إلى المعنيين في الجهات الحكومية لاتخاذ اللازم ليشهد ارتفاعا في مؤشر تنافسية السلطنة والذي يضم أكثر من 12 محورا سواء في التعليم والصحة والأسواق والمؤسسات المالية، مؤكدا أن عملية تحسين تنافسية السلطنة تتطلب جهدا ووقتا وأن المسؤولية لا تقع على عاتق الحكومة فقط بل بمشاركة القطاع الخاص والمجتمع وستعمل الهيئة على نشر الوعي حول فلسفة هذا المؤشر ومفهوم التنافسية وينتظر من الكل المشاركة في تحسين تنافسية السلطنة والاقتصاد الوطني.
بعد ذلك استعرض طالب بن سيف المخمري مدير دائرة تسهيل الصادرات في المديرير العامة لتنمية الصادرات خطة المديرية لعام 2015 والتي بدأت الشهر الماضي بلقاءات ثنائية في إيران وزيارة استكشافية إلى سنغافورة فيما من المقرر أن يجتمع فريق عمل تنمية الصادرات خلال الشهر الجاري. وتوضح الخطة التي استعرضها المخمري أن شهر مارس المقبل حافل بالعديد من المناشط الهادفة إلى تنمية الصادرات بشكل مباشر، حيث ستشارك (إثراء) في معرض شيامين للأحجار والرخام بالصين، ومن ثم هناك اجتماع ثان لفريق عمل تنمية الصادرات.
كما ستنظم (إثراء) في مسقط حلقات عمل الارتقاء بالممارسات التجارية، وتنظم لقاءات ثنائية في اثيوبيا تنفيذا لنتائج دراسة استهدفت اثيوبيا ووجدت انه من الممكن استهداف تلك السوق.
زيارة استشكافية لمصر
وسيتم تنظيم زيارة استكشافية الى مصر في ابريل المقبل ومعرض للمنتجاة العمانية في جدة خلال مايو كما سيجتمع فريق عمل تنمية الصادرات في ما يو واغسطس واكتوبر. وخلال اشهر يونيو واغسطس واكتوبر 2015 ستنظم (إثراء) ايضا حلقات عمل الارتقاء بالممارسات التجارية وسيتم ايضا تدشين نادي المصدرين في يونيو. ومن المقرر بحسب الخطة ان تشارك (اثراء) في معرض المجوهرات العمانية التقليدية بأميركا خلال اغسطس وفي معرض الرخام والأحجار (مارموماك) بإيطاليا. وبيّن المخمري ان اختيار المعارض يأتي من خلال حجم المشاركات العالمية فيها واقبال التجار من مختلف الدول عليها. ومن المقرر أن تعقد (إثراء) ممثلة في المديرية العامة لتنمية الصادرات في نوفمبر المقبل (أسبوع التصدير).
وأضاف: أن الهيئة لديها حزمة من الخدمات التي تقدمها لتسهيل وصول الصادرات العمانية للأسواق العالمية بدءا من الخطة التي تتبناها الهيئة حول تحديدها للأسواق التي من الممكن أن تكون مستهدفة للمنتجات العمانية مرورا بنوعية هذه القطاعات ومن بينها كذلك الجوانب المرتبطة بالأنشطة الترويجية التي تتبناها الهيئة وتقدمها للمصدرين العمانيين من خلال المشاركة في المعارض الدولية، إضافة إلى تنظيم الوفود التجارية وعمل اللقاءات الثنائية في الأسواق المستهدفة وكذلك دعوة المشترين العالميين من الأسواق التي بها فرص لاستيراد بعض المنتجات العمانية، كما تقوم الهيئة بتنظيم برامج زيارات للمشترين من هذه الدول للقاء المصدرين العمانيين في هذا الجانب، مشيرا إلى أن لدى الهيئة الكثير من الخدمات الأخرى المرتبطة بتوفير المعلومات التجارية للمصدرين العمانيين لتكون عاملا مساعدا لهم في دراسة هذه الأسواق ومدى تنافسية منتجاتهم لتصديرها إلى هذه الاسواق، بالإضافة إلى الخدمات الأخرى المتعلقة ببناء القدرات للمصدرين العمانيين من حيث رفع مهاراتهم في مختلف الأمور المتعلقة بعملية مستجدات التصدير للأسواق العالمية وأيضا استغلال شبكة الممثلين التجاريين بالهيئة في مخلتف الأسواق التي تم تحديدها كأسواق مستهدفة للهيئة في خطتها ليكونوا متواصلين مباشرين للمصدرين العمانيين، مشيرا إلى أن عدد الدول التي تستورد المنتجات العمانية في 2013 بلغ عددها 130 دولة.
نظام الاستثمار
وتحدثت بدرية بنت سعود العبدلية المديرة في المديرية العامة للشؤون الإدارية والمالية عن نظام الاستثمار في المورد البشري الذي تتبعه (إثراء) منذ عدة سنوات، ثم تطرقت إلى نظام إدارة الجودة، والعمل على خطط تدريب وتأهيل الكوادر، وعن سعي الهيئة إلى عقد ملتقى لمثليها خارج السلطنة.

إلى الأعلى