الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: الحوثيون يسيطرون على البيضاء وأطراف تبحث إبقاء البرلمان
اليمن: الحوثيون يسيطرون على البيضاء وأطراف تبحث إبقاء البرلمان

اليمن: الحوثيون يسيطرون على البيضاء وأطراف تبحث إبقاء البرلمان

صنعاء ـ وكالات: سيطرت جماعة أنصار الله الحوثية أمس الثلاثاء على مركز محافظة البيضاء وسط اليمن دون أدنى مقاومة من قبل القبائل. وقال مصدر إعلامي من البيضاء لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن اللجان الشعبية التابعة لجماعة الحوثيين، إضافة إلى قوات الأمن الخاصة قامت بحملة عسكرية كبيرة من مدينة رداع، مروراً بالطريق العام من مديرية شرية، ثم مديرية السوادية، ثم مديرية الطفة إلى مديرية ذي ناعم وصولاً إلى محافظة البيضاء. وأكد المصدر أن الحوثيين تمكنوا من السيطرة على محافظة البيضاء دون أدنى مقاومة من قبل القبائل، مشيراً إلى أن آليات عسكرية، ودوريات عليها شعارات الحوثي ومسلحون مدنيون اجتاحوا البيضاء. وأضاف أن العديد من المسلحين الحوثيين انتشروا في مواقع عسكرية بينها معسكر قوات الأمن الخاصة وإدارة أمن المحافظة إضافة إلى مبنى المحافظة. وأكدت مصادر محلية أن المحافظة تشهد في الوقت الراهن هدوء حذرا ، لافتة إلى أن هناك تخوفا كبيرا لدى المواطنين عقب سيطرة الحوثيين على المحافظة من هجمات تشنها عناصر تنظيم القاعدة التي تنتشر في قرى محافظة البيضاء ومدينة رداع التابعة لها. وتشهد مدينة رداع التي سيطر عليها الحوثيون خلال الأشهر الماضية اشتباكات متقطعة بين القبائل وعناصر تابعة للقاعدة من جهة، والحوثيين من جهة أخرى، هذا إلى جانب تفجير سيارات مفخخة من قبل القاعدة استهدفت من خلالها الحوثيين وتوعدتهم بالمزيد. على صعيد اخر اكدت مصادر متطابقة مشاركة في الحوار السياسي الذي تجريه الاطراف اليمنية برعاية الامم المتحدة ان الاطراف تبحث صيغة اتفاق يبقي على البرلمان الذي حله الحوثيون بشكل احادي مع تشكيل مجلس رئاسي. وذكرت المصادر ان هناك توافقا مبدئيا على هذه الصيغة بين جميع الاطراف، بما في ذلك الحوثيين الذين يشاركون في المحادثات، الا ان هؤلاء لم يؤكدوا التوصل الى اتفاق. وقال الامين العام لحزب العدالة والبناء عبدالعزيز جباري، وهو حزب ليبرالي، ان “الاتفاق المبدئي ينص على ابقاء البرلمان وتوسيع مجلس الشورى”. وبحسب الصيغة المطروحة، يوسع مجلس الشورى ليضم 300 عضو بدلا من مئتين حاليا، فيما يشكل مجلس رئاسي “من خمسة اعضاء او سبعة اعضاء بما يضمن تمثيل جميع التوجهات السياسية”. وبدروه ايضا، قال الامين العام للتجمع الوحدوي احمد كلز ان مجلس النواب ومجلس الشورى الموسع سيشكلان الحكومة. من جهته، قال مصدر حزبي آخر طلب عدم الكشف عن اسمه “أن هناك اتفاقا مبدئيا بين القوى السياسية التي حضرت بالكامل ما عدى الحزب الناصري على تشكيل مجلس رئاسي مكون من سبعة أشخاص او خمسة اشخاص تمثل فيه جميع القوى”. واضاف “على ان يتم قبول استقالة الرئيس عبدربه منصور هادي من قبل البرلمان ويؤدي مجلس الرئاسة الجديد اليمين أمام البرلمان”. وبحسب المصادر، يمكن ان يتم الاتفاق في وقت لاحق على الضمانات وعلى الجانب الامني والعسكري. واستأنفت المحادثات مساء امس الثلاثاء برعاية المبعوث الخاص للامم المتحدة جمال بن عمر. وبعيد بدء المحادثات، اعلن الحزب الناصري انسحابه النهائي من الحوار مؤكدا ان الحوثيين يرفضون سحب “الاعلان الدستوري” الذي فرضوه الجمعة ونص خصوصا على حل البرلمان وتشكيل لجنة امنية لادارة البلاد بانتظار تشكيل مجلس رئاسي. وتعتبر واشنطن اليمن بلدا رئيسيا في استراتيجيتها لمكافحة الارهاب، ويخشى من ان يؤدي الفراغ في السلطة والانفلات الامني الى تعزيز قوة تنظيم القاعدة في هذا البلد. من جهة اخرى قتل أربعة عناصر مفترضين من تنظيم القاعدة في غارة جوية نفذتها امس الثلاثاء طائرة من دون طيار يعتقد أنها اميركية في محافظة حضرموت بجنوب شرق اليمن، بحسبما افاد مصدر عسكري. وقال المصدر ان “طائرة بدون طيار استهدفت تجمعا للقاعدة في وادي سر الواقع بين بلدتي القطن وشبام بمحافظة حضرموت مما ادى إلى مقتل اربعة وإصابة آخرين”. وذكر المصدر ان تنظيم القاعدة ينشط بقوة في المنطقة المستهدفة. وتنفذ طائرات اميركية من دون طيار باستمرار غارات تستهدف تنظيم القاعدة وقيادييه في اليمن، خصوصا في الجنوب والشرق. من جهته أشاد رئيس المكتب السياسي لجماعة أنصار الله الحوثية صالح الصماد امس الثلاثاء بالحكومة اليمنية المستقيلة برئاسة خالد بحاح ،مشيراً إلى أنها تحملت على كاهلها مسؤولية كبيرة لإخراج اليمن من أزمتها. وقال الصماد في بيان على صحفته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك ” : “لابد أن نكون منصفين لحكومة خالد بحاح التي تشكلت بتوافق وطني بغض النظر عما حصل من تجاوزات أثناء تشكيلها”. وأوضح أن “حكومة اليمن المستقيلة لم تفرض بالقوة كسابقاتها بل كان قبولهم بتشكيلها حينها أشبه بالمغامرة، لأنها أتت في مرحلة حرجة وحساسة وتحملت على كاهلها مسؤولية كبيرة لإخراج الوطن من أزمته”. وأضاف الصماد أن “استقالة الحكومة كان بسبب مكايدات القوي السياسية التي لم تمنحها فرصة لإثبات جدارتها”. وتابع :”هذه المكونات السياسية تتحمل الجزء الأكبر من المسؤولية في وصول العملية السياسية إلي أفق مسدود”. وأردف رئيس المكتب السياسي للحوثي قائلا :”نحترم رئيس وأعضاء الحكومة ويجب أن نشكرهم علي جهودهم وشجاعتهم ومهنيتهم وأن نقدر لهم هذا الدور الوطني والظروف التي أجبرتهم علي الاستقالة ويجب أن يحظوا بالاحترام والتقدير”. يأتي هذا بعد حوالي 20 يوماً من استقالة الحكومة اليمنية والرئيس عبد ربه منصور هادي بعد اشتباكات بين قوات الحماية الرئاسية والحوثيين انتهت بسيطرة الحوثيين على دار الرئاسة وحصارهم منزل الرئيس والقصر الجمهوري الذي يقيم فيه رئيس الوزراء.

إلى الأعلى