الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الاتجاهات الحديثة لإدارة مواد المحفوظات خلال فترتها العمرية تواصل أعمالها
الاتجاهات الحديثة لإدارة مواد المحفوظات خلال فترتها العمرية تواصل أعمالها

الاتجاهات الحديثة لإدارة مواد المحفوظات خلال فترتها العمرية تواصل أعمالها

تواصل الدورة التدريبية “الاتجاهات الحديثة لإدارة مواد المحفوظات خلال فترتها العمرية أعمالها لليوم الرابع على التوالي، والتي تنظمها هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية بالتعاون مع المعهد الدولي لعلوم الأرشيف في ترتسيته ماليبور ايطاليا بفندق سيتي سيزن وتستمر حتى يوم غدٍ الخميس بمشاركة 40 مشاركاً يمثلون عدد من المسؤولين والعاملين في هذا الجانب من الدول الشقيقة الى جانب عدد من الجهات الأمنية والعسكرية والحكومية وموظفي هيئة الوثائق المعنيين بهذا العمل، وتهدف الدورة إلى تزويد المشاركين بالمعارف والمهارات العلمية والعملية والتطبيقية المتعلقة بالتقنيات الحديثة في مجالات حفظ وإدارة الوثائق خلال فترتها العمرية والحماية الإلكترونية اضافة الى التنظيم الاداري للمحفوظات.
وحول الدورة قال يوسف بن عبدالله الهنائي رئيس قسم تجميع الوثائق بهيئة الوثائق تعد دورة الاتجاهات الحديثة لإدارة المحفوظات خلال الفترة العمرية التي تنظمها هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية بالتعاون مع المعهد الدولي لعلوم الارشيف ذات اهمية بالغة للعاملين في مجال الارشيف، لما قدمته من معلومات قيمة في إدارة الوثائق وإدارة البيانات في الارشيف والتخزين طويل الامد، كما تمت مناقشة العديد من المصطلحات الارشيفية وعرض التجربة السلوفانية في هذا المجال. وتأتي أهمية الدورة في كونها ساهمت في فهم العملية المهنية للتعامل مع المحفوظات فيما يخص الحفظ طويل المدى للمستندات الرقمية والتعرف على المعايير والارشادات والجهود الوطنية والدولية الرامية الى تطوير مجالات الحفظ طويل الامد للمستندات الرقمية اضافة الى اثراء الجانب المعرفي لدى الموظفين العاملين في مجال الارشيف ومن جانب اخر ساهم المحاضرون في حل الكثير من المشكلات التي تواجه الارشيفين اثناء ممارستهم لعملهم .
فيما قالت أحلام الجهورية باحثة تاريخ بهيئة الوثائق واحدى المشاركات بالدورة بأن تنوع أوراق العمل المقدمة في الدورة التي تنظمها هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية بالتعاون مع المعهد الدولي للأرشيف لتشمل مواضيع متنوعة ما بين إدارة الوثائق، وكيفية تنظيم المعلومات في الأرشيف اضافة الى أهم المصطلحات المستخدمة في إدارة الوثائق كما ركزت على أنواع المواد الأرشيفية والوثائق الإلكترونية ومبادي الحفظ الطويل الأمد. كما أن أوراق العمل تخدم أقسام عدة في الهيئة مما ستعكس المردود الإيجابي لموظفي الهيئة المشاركين في الدورة التدريبية وكل هذا يصب في مصلحة العمل بطريقة علمية الى جانب تبادل الخبرات مع المشاركين الذين يمثلون المعهد الدولي للأرشيف بأعضائه الذين يمثلون عدة دول، كما تؤكد الدورة مدى اهتمام هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية في صقل مهارات موظفيها لتضمن بيئة عمل مثالية وعالية الجودة.
زيارة للهيئة
من جهة أخرى قام فريق العمل المكون من المحاضرين الى جانب المشاركين من خارج السلطنة بزيارة استطلاعية لهيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية، في بداية الزيارة استقبلهم سعادة الدكتور حمد بن محمد الضوياني رئيس الهيئة مرحبا بهم ومتمنيا الاستفادة من البرنامج للجميع، متناولا الحديث حول منظومة العمل بالهيئة والتي قطعت شوطا كبيرا في مجالات عملها المختلفة، مؤكدا على أهمية دور الوثائق والأرشيفات في أي دولة تسعى لحفظ تاريخها وبناء نُظم حديثة لإدارة الوثائق والمحفوظات وفق أحدث المواصفات العالمية، كما قام الوفد بالتعرف على مختلف دوائر وأقسام العمل في الهيئة والاطلاع على اخر التقنيات المستخدمة في مجال حفظ الوثائق التي تمتلكها الهيئة، كما قدم للوفد عرض مرئي يتحدث عن الهيئة وأهم أهدافها والاختصاصات والأعمال التي تقوم بها، وكذلك تقديم نبذة شامله حول نظام إدارة الوثائق والمحفوظات التي تعمل عليه الهيئة في الجهات الخاضعة لقانون الوثائق والمحفوظات.

إلى الأعلى