الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الأسد: الحديث عن مسلحين معتدلين وهم .. ولا وجود للبراميل المتفجرة

الأسد: الحديث عن مسلحين معتدلين وهم .. ولا وجود للبراميل المتفجرة

دمشق ـ (الوطن):
اعتبر الرئيس السوري بشار الأسد أن الحديث عن مسلحين معتدلين أو ما تصفه الولايات المتحدة بـ(المعارضة المعتدلة) ما هو إلا وهم، نافيا بشدة مزاعم حول استخدام الجيش السوري لبراميل متفجرة تودي بحياة مدنيين فيما عرض المبعوث الدولي ستافان دي ميستورا على المسؤولين السوريين أفكارا جديدة في إطار خطته لتجميد القتال في حلب.
وقال الأسد في مقابلة مع (بي.بي.سي.نيوز) بثتها أمس: جميعنا نعلم أن بناء ما يسمونه معارضة معتدلة وهم.. حتى في وسائل الإعلام الغربية.. يتحدثون عن أن مجموعات “داعش” و”النصرة” والقاعدة هي السائدة.. إذن ذلك لم يحدث فجأة.. من غير المنطقي ولا الواقعي التحول فجأة من الاعتدال إلى التطرف.. لدى كل هذه المنظمات الجذور نفسها متسائلا هل يفعل الرئيس والحكومة ما يتعارض مع مصالحهم، هل نطلب من “داعش” و”النصرة” أن يهاجما قواعدنا العسكرية.. وقتل جنودنا.. وخطف مؤيدينا.. من أجل القضاء على المعارضة المعتدلة.. هل هذا واقعي… لا يمكن لأحد أن يقبل بهذا.
وحول مزاعم مهاجمة المدنيين بأسلحة لا تميز بين مسلحين ومدنيين.. وخصوصا البراميل المتفجرة قال الأسد:هذه قصص سخيفة يستمرون في ترديدها في الغرب.
وقال الأسد: إذا كان شخص يقف ضد شعبه وضد القوى الإقليمية والقوى الكبرى والغرب.. ورغم ذلك يستمر في البقاء.. كيف له أن يحقق ذلك… إذا قتلت الشعب السوري فهل سيؤيدك الشعب أم يتحول ضدك… ما دمت تتمتع بالدعم الشعبي فإن هذا يعني أنك تدافع عن الشعب.. إذا قتلتهم.. فإنهم سيتحولون ضدك.. هذا ما يقوله المنطق والحس السليم.
كما قال الأسد: ما أعرفه عن الجيش هو أنه يستخدم الرصاص والصواريخ والقنابل.. لم أسمع عن جيش يستخدم البراميل أو ربما أواني الضغط المنزلية.
وعندما تطلق النار فإنك تصوب.. وعندما تصوب يكون تصويبك على الإرهابيين من أجل حماية المدنيين.. مرة أخرى إذا كنت تتحدث عن سقوط ضحايا.. هكذا هي الحرب.. ليست هناك حرب من دون ضحايا.
وفي سؤال حول تغير المواقف الأميركية وقول وزير الخارجية الأميركية جون كيري إن على الأسد تغيير سياساته في لهجة أقل تشددا من المطالبات بالتنحي سابقا، قال الأسد نحن لا نحيا من خلال الأميركيين.. بل نحيا فقط من خلال مواطنينا.. هكذا نحيا.. هذا أولا.. وبالتالي فإن هذا لا يشكل حبل نجاة بالنسبة لنا. ثانيا.. يعتمد الأمر على ما يعنيه بالتغيير.
وفي سؤال عن حديث سوري أميركي في إطار هجمات التحالف قال الأسد: إنهم (الأميركيون) داسوا بسهولة على القانون الدولي فيما يتعلق بسيادتنا.. ولذلك فإنهم لا يتحدثون إلينا ولا نتحدث إليهم. ولكن هناك معلومات من خلال أطراف ثالثة، هناك أكثر من طرف.. هناك العراق وبلدان أخرى.. تقوم هذه الأطراف أحيانا بنقل الرسائل العامة.. لكن ليس هناك شيء على المستوى التكتيكي.
ميدانيا أحكمت وحدات من الجيش السوري سيطرتها الكاملة على بلدة دير العدس وتل المصيح المشرف عليها بالتزامن مع عمليات عسكرية متواصلة ضد أوكار التنظيمات الارهابية في عدد من المناطق بريف درعا.
يأتي ذلك فيما استقبل وزير الخارجية السوري وليد المعلم ستافان دي ميستورا المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا حيث دار النقاش حول الأفكار الجديدة التي طرحها دي ميستورا بشأن خطته للتجميد في مدينة حلب.
في غضون ذلك أعلن البيت الأبيض مقتل عاملة المساعدات الأميركية كايلا مولر التي كان داعش يحتجزها كرهينة في سوريا منذ عام 2013.
كما أكدت عائلة مولر نبأ مقتلها.

إلى الأعلى