الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / فى دوري أولى قـدم : المنافسة على القمة وصراع الهروب من القاع أبرز أهداف الجـولة 17
فى دوري أولى قـدم : المنافسة على القمة وصراع الهروب من القاع أبرز أهداف الجـولة 17

فى دوري أولى قـدم : المنافسة على القمة وصراع الهروب من القاع أبرز أهداف الجـولة 17

فريق نادي عُمان يتمسك بطـوق الأمـل والرستاق عينه عـلى عرش الصدارة

متابعة ـ أسمـاء البـلوشـي :
تنطلق عصر اليوم مجريات الجولة السابعة عشر من عمر دوري الدرجة الأولى بلقاء نادي عمان ومضيفه نادي صلالة، بينما سيلاقي نادي سمائل غريمه نادي مسقط في حين يختتم أحداث الشوط الأول من محطة الجولة السابعة عشرة بمباراة الاتحاد والرستاق، ومن المتوقع أن أحداث هذه الجولة ستشتعل بالإثارة لأهمية اللقاءات المقامة؛ فالمنافسة ستكون حاضرة في القمة والقاع.
بينما سيخضع نادي الوحدة للراحة الإجبارية في هذه المرحلة مجمدا رصيده عند النقطة 16 ومحتلا المركز التاسع بالمجموعة.
لـقاء الهروب بالقـمة والقاع
بعد فوزه في الجولة الماضية تمكن نادي سمائل من تسجيل النقطة 13 لرصيده حيث تمكن من التقدم خطوة للأمام بالمركز الحادي عشر محققـاً أول فـوز له بالـدور الثانـي مـن مشـوار الـدوري، ومـن المتـوقـع أن مبـاراتـه فـي هـذه المحطـة والتـي ستجمعـه مـع منـافسـه المتصـدر نـادي مسقـط لـن تكـون بالمهمـة السهـلة وخـاصـة وأن الفـارس نـادي مسقـط يسعـى بالفـرار بصـدارتـه بعيـداً عـن خصمـه نـادي صـلالـة والذي يشـاركـه بمجمـوع الرصيـد البـالغ 30 نقطـة، ولكـن فـارق الأهـداف كـان الفيصـل لتقـدم مسقـط عـلى منـافسـه وحجـزه لعـرش الصـدارة.
فـي المقابل فإن نادي سمـائـل لـن يرضـى بالتنازل عـن نقـاط هـذه الجـولـة وسيسعـى لتحقـيق التعـادل عـلى أقـل تقـديـر، وخـاصـة بعـد الجـرعـة المعنـويـة التي اكتسبهـا عقـب فـوزه الثميـن عـلى نـادي المضيبـي بالجـولـة الماضيـة، ومـن نـاحيـة أخـرى فـإن سمـائـل يسعـى بتسجيـل نتيجـة إيجـابيـة مـع القيـادة الجـديـدة بعـد إقـالة مـدرب السـابـق الوطنـي سليمـان خـايـف ومسـاعـده، والابتعـاد عـن دائـرة الخطـر هـي أهـم مطـامع الفريـق، وخـاصـة وأن مـركـزه الحـالي معـرض لتهـديـدات الهبـوط، لـذا فـإن صـراع الطـرفيـن سيكـون لـه نكهـة خاصة ولا سيمـا وأن الهـروب يجمع رغباتهما ولكـن بأهداف مختلفـة، ورغـم أفضليـة نـادي مسقـط إلا أن سمـائـل سيحـاول الاستفـادة مـن عـامـلي الأرض والجمهـور حتـى يجنـي ثمـار هـذه الجـولـة ويخـرج بـأقـل الخسـائـر.
تحــديـد الهــويـة
فـي مبـاراة مثيـرة يجتمـع المتنـافسـان نـادي عُمـان وضيفـه نـادي صـلالـة لتحـديـد هـويـة الصـراع بالقمـة والقـاع، حيـث يصـارع نـادي عُمـان لأجـل البقـاء والثبـات بالـدرجـة الأولـى ولا سيمـا عقـب وقـوعـه بفـخ الهـزائـم والذي أثـر عـلى تطـور مـوقـع الفـريق بالـدوري هـذا الموسـم الأمـر الـذي أدى لتـواجـده بالمـركـز القبـل الأخيـر برصيـد عشـر نقـاط فقـط كـانت حصيـلة الـدور الأول، ويبـدو أن استمـرار تـوالي الهـزائـم عـلى الفـريق سيكـون لـه وقـع سلبـي عـلى معنـويـات لاعـبي الفـريق والـذي تـم إحـلالـه بشكـل جـذري تقـريبـاً، وبالطبـع فـإن قـلة خبـرة اللاعبيـن كـان أحـد أسبـاب ظهـور الفـريق بالمستـوى الضعيـف بالموسـم الحـالي، لـذلـك فإن نـادي عُمـان سيسعـى لتجـديـد أمـل فريقـه والتشبـث بطـوق النجـاة حتـى يتمكـن مـن الهـروب مـن الوضـع الحـالي، وسيستغـل عـامـلي الأرض والجمهـور حتـى يكسـب العـلامـة الكـامـلة مـن هـذا اللقـاء ويبتعـد عـن مكـامـن الخطـر.
ومـن جهـة فـإن نـادي صـلالـة يسعـى للاستفـادة من الظروف التي يعيشهـا نادي عُمـان حتـى يحقق النقاط الثمينة والتي تقـوده بالتمسـك بصـدارة المجمـوعـة، ولاسيمـا وأن المنافسـة عـلى الصـدارة أصبحـت مشتعـلة، ومـن المتوقـع أن نتيجـة هـذا اللقـاء سيكـون لـه أثـر فـي تحـديـد هـويـة الفـرق المتنـافسـة عـلى القمـة والفـرق التـي تعـانـي بقـاع المجمـوعـة، وممـا لاشـك فيـه أن المبـاراة بيـن الطـرفيـن ستكـون محمـلة بعنـاصـر الإثـارة والحمـاس وسـط رغبـات الخصميـن بحصـد العـلامـة الكـامـلة.
رد اعتبـــار
يجتمـع نـادي الاتحـاد ونـادي الرستـاق مجـدداً فـي صـراع مهـم يـرغـب فيـه نـادي الرستـاق بـرد اعتبـاره أمـام الاتحـاد الـذي تمكـن مـن التغـلب عليـه بـدور الذهـاب بعـد فـوزه بثـلاثـة أهـداف مقـابـل هـدفيـن، ومـن المتوقـع أن يسعـى نـادي الرستـاق لتعـويـض تـلك النقـاط ويستغـل معنـويـات فريقـه العاليـة حتـى يحجـز لـه مقعـداً وسـط المتنـافسيـن عـلى الصـدارة بعـدمـا اقتـرب منهـم كثيـراً، وقـلـص الفـارق إلـى نقطـة واحـدة حاصـداً مجمـوع 29 نقطـة ومحتـلاً المـركـز الثـالـث فـي المحطـة السـادسـة عشـرة مـن عمـر الـدوري.
فـي المقـابـل فـإن نـادي الاتحـاد يـأمـل بتحسـيـن وضعـه الحـالي والاقتـراب مـن مـراكز المقـدمـة، فهـو يحتـل حـاليـًّا المـرتبـة السـابعـة برصيـد 20 نقطـة، ويبدو أن عـودتـه مـن الراحـة الإجبـاريـة التـي قضـاهـا سيكـون لـه أثـر إيجـابي فـي نتيجـة الفـريق لهـذا اليـوم. ومـن المتوقـع أن مبـاراة الطـرفيـن سيكـون مرحـلة مهمـة فـي مسيـرتهمـا بالـدوري، فالعـلامـة الكـامـلة سترفـع مـن معنـويـات الفـريق الفـائـز عـلى حسـاب الآخـر، وأمـا التعـادل لـن يكـون مرغـوبـاً بيـن الطـرفيـن مـع تـواجـد العـزيمـة والإصـرار.

إلى الأعلى