الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / نتنياهو.. وقاحة وتطاول على الحليف الرئيسي!

نتنياهو.. وقاحة وتطاول على الحليف الرئيسي!

د. فايز رشيد

”.. ليس من الصعب على المراقب استشراف أهداف نتنياهو من إلقاء الخطاب، ولعل أبرزها: هدف انتخابي ومحاولة لتعزيز زيادة شعبيته وحزبه في الانتخابات التي ستجرى بعد أيام قليلة من موعد إلقاء الخطاب(17 مارس). هدف إثبات اليد الطولى لإسرائيل في قلب عاصمة حليفتها الرئيسية.”
ـــــــــــــــــــــــــ
نتنياهو لا يتميز بعنجهيته وصلفه وجرائمه، وانتهازيته السياسية، وكذبه وافتراءاته على التاريخ والحقائق فحسب، بل بوقاحته الشديدة أيضا! هذا أقّل ما يوصف به رئيس وزراء الكيان الصهيوني. يريد وبوقاحة شديدة إلقاء خطاب في الكونغرس الأميركي بمجلسيه: الشيوخ والنواب في منتصف مارس القادم، بناء على دعوة من المتصهينين من رئيس ممثلي الحزب الجمهوري في المجلس، الذين لم يُعلموا رأس هرم إدارتهم، برغبتهم كما جرت العادة، وأخذ موافقته الشكلية على الإجراء!. البيت الأبيض الذي أبدى انزعاجه من الدعوة أعلن أن: أوباما لن يستقبل نتنياهو خلال زيارته المرتقبة إلى واشنطن. نائب الرئيس بايدن الذي يحضر في العادة خطابات القادة الأجانب أعلن هو الآخر: أنه سيتغيب عن حضور خطاب نتنياهو(بسبب السفر!).
من الجدير ذكره، أن زيارة نتنياهو تأتي في ظل احتدام المواجهة بين الرئيس والجمهوريين .. فالأول لا يريد فرض عقوبات جديدة على إيران (وأعلن صراحة أنه سيتخذ حق: الفيتو الرئاسي إذا ما اتخذ الكونغرس قرارا بفرض العقوبات) بينما الجمهوريون وآخرون من نواب حزب الرئيس الديموقراطي، يريدون فرض العقوبات وحتى اقسى منها، حتى قبل انتهاء المفاوضات مع إيران بشأن برنامجها النووي!. معروف موقف نتنياهو حول المسألة فهو يعتبر: أن البرنامج هو التحدي الأكبر أمام إسرائيل، وينادي بل يحرض حليفته الرئيسية على تدمير المشروع، ولطالما هدد باحتمال أن تقوم إسرائيل وحدها بتدميره!.
بداية، ليس من الصعب على المراقب استشراف أهداف نتنياهو من إلقاء الخطاب، ولعل أبرزها: هدف انتخابي ومحاولة لتعزيز زيادة شعبيته وحزبه في الإنتخابات التي ستجرى بعد أيام قليلة من موعد إلقاء الخطاب(17 مارس). هدف إثبات اليد الطولى لإسرائيل في قلب عاصمة حليفتها الرئيسية. التوضيح للعالم: بأن هرم الإدارة الأميركية في كل المراحل يتوجب أن يكون ببغاء لما تريده دولة الكيان. إثبات القدرة على التحكم في القرارات الرسمية الأميركية. ابتزاز مرشحي الانتخابات الأميركية الرئاسية القادمة لإبداء المزيد من الولاء لإسرائيل عن طريق ابتزازهم! وبخاصة ان أوباما يعيش آواخر فترته الانتخابية الثانية، وهو بمثابة “بطة عرجاء” مثلما اصطُلح على تسمية الرؤساء الأميركيين في نهايات فتراتهم الرئاسية.
خطوة نتنياهو إضافة إلى تطاولها ووقاحاتها على أوباما تحمل غدرا وخيانة لواحد من اكثر الرؤساء الاميركيين حرصا وتأييدا للكيان!، (وهو الذي ما زال يحرص.. وإضافة إلى كل ما قدمه من دعم مادي وعسكري وسياسي لحليفته الرئيسية..على تأييدها في كل المحافل الدولية.. وآخرها وليس أخيرها الموقف من منع محكمة الجنايات الدولية من محاكمة قادة إسرائيليين بتهم أقل واحدة منها: ارتكاب جرائم حرب!. هذه هي دولة الكيان تمارس: التهديد، الابتزاز وكل الأساليب القذرة حتى مع حليفتها الأساسية..هذه هي الشايلوكية الفعلية والوقاحة المنقطعة النظير، واحتقار الآخر.
إن هذه الخطوة تحمل في طيّاتها تعبيرا حيا عن الحقيقة العنصرية للكيان وقادته . ليس هناك من هو أقدر من نتنياهو في محاولاته المستمرة في الافتئات على الآخرين ومحاولته”تحويل الباطل إلى حق”، والعكس صحيح؟ من يريد معرفة وحقيقة نتنياهو عليه قراءة كتابه الصادر بالعربية”مكان تحت الشمس “في أوائل التسعينيات. نتنياهو إرهابي فكرا وممارسة وعنصري حتى العظم، وهو أكثر عنصرية من أعتى غلاة المستوطنين المتطرفين من الصهيونيين، لكنه يتصور أنه قادر على خداع الآخرين بالكلام المنّمق الجميل في الحديث عن السلام.إن كل محاولاته مكشوفة تماماً وهو لا يخدع سوى نفسه “فيمكن أن يخدع بعض الناس بعض الوقت، كما يمكن أنه يستطيع أن يخدع كل الناس بعض الوقت، ولكن لا يمكن له أن يخدع كل الناس كل الوقت”. نتنياهو من أكثر السياسيين الصهاينة كَذِباً وانتهازية ! هذا ما يتضح لمطلق قارئ عندما يقرأ كتابه المذكور.
بالنسبة لجرائم دولة الكيان في زمنه، فحدّث ولا حرج. الاستيطان وصل في ظل حكومة نتنياهو إلى ذروته.تصريح نتنياهو عن ضرورة قتل من يعتبرهم ” مخرّبين ” من الفلسطينيين (في تبريره لهدم بيوت بأكملها في العدوان الأخير على قطاع غزة!)، حتى مع استشهاد أهاليهم وزوجاتهم وأولادهم ،يقول إنه” لا أسف على المدنيين إذا كانوا يسكنون مع إرهابيين”.
للأسف: البعض من سياسيينا وكتّابنا الفلسطينيين والعرب على حدّ سواء حاكموا ويتوقعون تطورا سلبيا على العلاقات الأميركية الإسرائيلية. هؤلاء يتحدثون عن إمكانية تطور الموقف إلى أزمة أميركية – إسرائيلية!.
بداية، من الضروري القول: أن العلاقات الأميركية-الإسرائيلية على درجة من التحالف الاستراتيجي الذي يقع: خارج إطار دخوله مرحلة الأزمة المؤثرة فعليا على العلاقة بين الطرفين، وهي خارج إطارالتدخل الفعلي من قبل أية إدارة أميركية والتسبب في عوامله الأزموية. قد ينشأ بعض التعارض أحيانا حول هذا الموقف أو ذاك، أو حول هذه السياسة أو تلك … لكنه التعارض الآني، الثانوي الذي لا يؤثر على استراتيجية العلاقة القائمة بين الطرفين . إن أي مرشح للرئاسة الأميركية، وأي رئيس ينجح في الانتخابات الرئاسية الأميركية، يضع على رأس جدول أعماله: تنمية العلاقات مع إسرائيل. ومدّها بمختلف أنواع المساعدات العسكرية، والاقتصادية المالية، والدبلوماسية أيضاً، ومناحي أخرى غيرها ، إلى الحد الذي يتسابق فيه المرشحون للانتخابات الرئاسية أو الفائزون من الرؤساء الأميركيين: على خدمة إسرائيل وإرضاء قادتها وزعماء اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة.
إن ما يبدو في بعض الأحيان تطور ووصول حدث إلى مستوى الأزمة في العلاقة بين الطرفين هو محض خيال! هذا ما لا نقوله نحن فقط وإنما تثبته أحداث الواقع!. خذ مثلا أوباما نفسه وخطابه الشهير في جامعة القاهرة والموجّه للمسلمين والعرب، ومراهنات كثيرين من العرب والفلسطينيين والمسلمين على الجديد في مواقفه من إسرائيل حتى بدأوا بتسميته: باراك “حسين” أوباما! أوباما باختصار تنصّل من كل وعوده، وأصبح ببغاءا يردد الحل والتسوية الإسرائيلية!. لا نشك أن الرئيس أوباما سيبتلع الإهانة، رغم تطاول نتنياهو عليه في عقر داره!.

إلى الأعلى