الإثنين 16 يناير 2017 م - ١٧ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / إسرائيل تصعِّد (تهويد) المقدسات الإسلامية في القدس

إسرائيل تصعِّد (تهويد) المقدسات الإسلامية في القدس

رام الله المحتلة ـ الوطن ـ وكالات: اتهم مسئول فلسطيني امس الأربعاء، إسرائيل بتصعيد “تهويد” المقدسات الإسلامية خصوصا المسجد الأقصى المبارك في مدينة القدس. وندد عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير رئيس دائرة شؤون القدس فيها أحمد قريع في بيان، بقيام طواقم تابعة للبلدية الإسرائيلية في القدس بنصب لافتة تعريفية في البلدة القديمة تحمل أسماء الأماكن التي حملت تسمية “جبل الهيكل” بالإشارة إلى المسجد الأقصى وذلك باللغات العربية والعبرية والانجليزية. واعتبر قريع أن “هذا الإجراء الخطير يأتي في سياق حملة التهويد المسعورة التي تقودها حكومة الاحتلال الإسرائيلي بحق المدينة المقدسة والمسجد الأقصى المبارك على وجه الخصوص”. وشدد على “رفض هذه الممارسات العدوانية التي ترمي إلى تغيير الأسماء العربية والتاريخية لأبواب المسجد الأقصى والسعي وبشكل حثيث في تغيير الواقع الديموغرافي والجغرافي والثقافي والديني للمدينة المقدسة والمسجد الأقصى”. ودعا قريع المجتمع الدولي والإدارة الأميركية راعية السلام إلى ضرورة التدخل العاجل لوقف كامل أنشطة إسرائيل التهويدية في مدينة القدس والمسجد الأقصى. وذكرت مصادر فلسطينية في وقت سابق امس أن طواقم لبلدية الاحتلال الإسرائيلية في القدس نصبت لافتة تعريفية في القدس القديمة بالقرب من باب الناظر “المجلس”، وهو إحدى بوابات المسجد الأقصى الرئيسية. وحملت اللافتة أسماء الأماكن التي حملت تسمية “جبل الهيكل” بالإشارة إلى المسجد الأقصى، وذلك باللغات العربية والعبرية والانجليزية. وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس إن “تغيير اسم أحد أبواب المسجد الأقصى يأتي استمرارا لمسلسل التهويد الذي تقوم به سلطات الاحتلال في القدس وتستهدف على وجه الخصوص المسجد الأقصى”. بدورها، اعتبرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات وضع اللافتة “إعلانا إسرائيليا عن قرب إقامة الهيكل على أنقاض الأقصى “. وحذرت الهيئة من “التطرف الإسرائيلي بفرض الأمر الواقع بتهويد المسجد الأقصى وتحويله إلى كنيس يهودي تمهيدا لإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه”.

إلى الأعلى