الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يفتح النار في غزة ويشن حملة قمع واعتقال بالضفة
الاحتلال يفتح النار في غزة ويشن حملة قمع واعتقال بالضفة

الاحتلال يفتح النار في غزة ويشن حملة قمع واعتقال بالضفة

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبدالقادر حماد:
أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على الحدود شرق مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة، صباح امس ، الرصاص من الرشاشات الثقيلة صوب منازل المواطنين شرق المدينة فيما شن الاحتلال حملة قمع واعتقال في الضفة الغربية.
وكان جنود الاحتلال المتمركزين في الأبراج العسكرية الجاثمة على الشريط الحدودي شرق خان يونس أطلقوا الرصاص من أسلحتهم الرشاشة على منازل المواطنين وأراضيهم الزراعية، ما أدى إلى إلحاق أضرار في عدد من المنازل، واضطرار المزارعين لترك أراضيهم، والعودة إلى منازلهم.
يذكر أن قوات الاحتلال تتعمد إطلاق النار بشكل شبه يومي على منازل المواطنين وأراضي المزارعين القريبة من الحدود شمال وشرق القطاع.
وداهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الخميس، ناديا شبابيا في قرية الطيبة، فيما اقتحمت قرية رمانة بمحاذاة جدار الضم والتوسع العنصري غرب جنين بالضفة الغربية.
وأفادت مصادر أمنية ومحلية بأن الاحتلال اقتحم قرية الطيبة وداهم نادي في حي العكد.
وقالت المصادر ذاتها: دقق جنود الاحتلال في هويات الشبان المتواجدين بداخل النادي واستجوبوهم، بتزامن مع توقيف عدد من المارة والتدقيق في هوياتهم.
أما في رمانة، فقد سير الاحتلال آلياته في شوارع القرية بشكل استفزازي دون أن يبلغ عن أي اعتقالات.
وأصيب مواطن فلسطيني في الثلاثين من عمره بعيار ناري في الساق أثناء قمع قوات الاحتلال الاسرائيلي للمشاركين في مسيرة كفر قدوم الأسبوعية السلمية، ما استدعى نقله لإحدى المستشفيات لتلقي العلاج.
وقال شهود عيان انه أصيب عدد من المشاركين في حالات إغماء جراء استنشاقهم الغاز السام والمدمع ، وبعدما هاجمت المشاركين بالقنابل الصوتية والغازية والقنابل المطاطية المغلفة.
وأقدمت جرافه عسكرية على إلقاء الإطارات المشتعلة على منزل المواطن جميل حلمي شتيوي، ما أدى إلى اشتعال النيران في فنائه وإلحاق أضرار بداخله.
ودعا منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيويفي تصريحات صحفية إلى توسيع دائرة المقاومة الشعبية، وتنويع أشكالها وتعميمها.
وقال ستستمر المقاومة حتى إنهاء الاستيطان ورحيل المحتل وفتح الطريق الرئيسي الذي يربط كفر قدوم مع العالم الخارجي.
من جانب آخر قال نادي الأسير الفلسطيني، أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي اعتقلت منذ بداية العام الجاري من بلدة بيت أمر قضاء الخليل، 35 مواطناً فلسطينيا بينهم 10 قاصرين وذلك وفقا لما رصده نادي الأسير، وتعتبر بلدة بيت أمر من أكثر البلدات التي تعرضت لعمليات اعتقال واحتجاز لمواطنيها منذ بداية هذا العام إضافة إلى فرض غرامات مالية باهظة، ضمن حملات ليلية تنفذها سلطات الاحتلال الاسرائيلي، والتي يرافقها عمليات اقتحامات لمنازل المعتقلين علاوة على عمليات التخريب والترهيب التي تلحقها بحق المنازل وأصحابها.
وتعقيبا على ذلك قال مدير نادي الأسير في الخليل أمجد النجار أن بلدة بيت أمر تتعرض لاستهداف للسيطرة على الأراضي التابعة للبلدة، وتأتي عمليات الاعتقال رداً على تصدي أهالي البلدة لمخططات الاستيطان التي تنوي حكومة الاحتلال تنفيذها لتوسع المستوطنة والمسمى “بكرم تسور”.
من جانبه أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي جددت الاعتقال الإداري للأسير سعيد سليمان يوسف أبو طاحون (21 عاماً)، من مخيم طولكرم، ولذلك للمرة الثانية على التوالي.
وقالت الناطقة الإعلامية للمركز أمينة طويل في بيان تلقت الوطن نسخة منه، إن قوات خاصة تابعة لجيش الاحتلال الاسرائيلي اعتقلت الأسير أبو طاحون بتاريخ 19/7/2014 أثناء ذهابه للعمل والمرور عبر حاجز متنقل قرب مدينة جنين، حيث جرى نقله للتحقيق لمدة أسبوع، ومن ثم صدر بحقه قرار بالاعتقال الإداري؛ لعدم الحصول على اعتراف أو لائحه اتهام بحقه.
وأشارت الطويل أن الأسير أبو طاحون الذي يقبع حالياً في سجن النقب الصحراوي، يعاني من مشاكل صحية عديدة أبرزها، ألم في المفاصل وعدم القدرة على الحركة خاصة وقت البرد الشديد، إضافة إلى مشاكل في مجرى التنفس.
وأضافت الطويل أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي تمنع أفراد أسرة أبو طاحون من زيارته لأسباب أمنية، وتسمح فقط لوالدته التي تعاني من مشاكل في الضغط والسكري وصعوبة في الحركة، حيث اشتكت الوالدة من صعوبة الزيارة، والإجراءات التعسفية التي يتعرض لها الأهالي خلال زياراتهم التي تقرر مرة كل شهرين فقط.

إلى الأعلى