الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / بوارج الاحتلال تستهدف غزة.. وتشكيل ميليشيات استيطانية لاستهداف الضفة
بوارج الاحتلال تستهدف غزة.. وتشكيل ميليشيات استيطانية لاستهداف الضفة

بوارج الاحتلال تستهدف غزة.. وتشكيل ميليشيات استيطانية لاستهداف الضفة

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
فتحت البحرية الاسرائيلي، صباح امس السبت، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين في بحر مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.
وافاد مراسلنا نقلا عن شهود عيان، أن زوارق الاحتلال الاسرائيلي فتحت نيرانها تجاه قوارب الصيادين في بحر مدينة خان يونس، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.
وفي ذات السياق, فتحت الابراج العسكرية الاسرائيلي المتمركزة شرق بلدة عبسان صباح امس السبت، نيران رشاشاتها الثقيلة بشكل مكثف تجاه المزارعين، مما اضطرهم على اخلاء اراضيهم.
وفي مدينة القدس, قالت مصادر إسرائيلية، إن المستوطنين في حي رأس العامود بالقدس قرروا تشكيل ميليشيا لمواجهة رشق الحجارة على المستوطنة.
وتتشكل الميليشيا المذكورة من اشخاص خدموا في الجيش الاسرائيلي يتسلحون بخوذات وملابس واقية من الرصاص وهراوات ووسائل اخرى لحماية المستوطنة والمستوطنين.
ويخطط أفراد هذه الميليشيا لترصد راشقي الحجارة والزجاجات الحارقة وتسليمهم للشرطة.
ويشار إلى أن تشكيل الميليشيا المذكورة جرى حتى الان بدون أي تنسيق مع الشرطة الاسرائيلية.
وفي سياق متصل أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الشيخ نافذ عزام، أن كل ما حصل وسيحصل في الدول العربية من أحداث وتحديات كبيرة فيما يسمى بالربيع العربي لن يُلهي الشعوب العربية والإسلامية الحرة عن دعم القضية الفلسطينية التي تدافع عنهم بمواجهة الاحتلال .
وأوضح الشيخ عزام، أن السنوات الماضية شهدت محاولات بائسة لتسوية القضية الفلسطينية إما بالحروب أو بالسياسة لكن كل تلك المحاولات باءت بالفشل بسبب التضحيات الكبيرة التي يقدمها الشعب الفلسطيني من شهداء وأسرى وجرحى.
جاء ذلك خلال ندوة سياسية نظمتها حركة الجهاد الإسلامي “إقليم الوسطى” في مسجد سيد قطب بالنصيرات وسط القطاع، بحضور ثلة من أنصار وكوادر الحركة إلى جانب عدد كبير من المشايخ والوجهاء.
وقال الشيخ عزام: “مرت سنوات عدة على ما يُسمى الربيع العربي ولا زال الغموض والحيرة لكثير من المراقبين في المنطقة العربية يجول في خاطرهم”.
وأضاف عضو المكتب السياسي للجهاد: “القضية الفلسطينية تعيش أسوء مراحلها بسبب غياب الدور العربي الفاعل في الضغط على الاحتلال للدفاع عن حقوقنا”.
وشدد على أنه مهما حصل في المنطقة من صراعات وأزمات ستظل القضية الفلسطينية هي الأولى للعرب والمسلمين ونأمل أن تخرج الأمة العربية من هذه الصراعات لرسم غد أفضل للشعوب والمجتمعات العربية والإسلامية.
وأكد الشيخ عزام على انسداد الأفق في عملية التسوية التي تقودها السلطة الفلسطينية في مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة مع الاحتلال .
وأوضح ان العملية السياسية تسير بعيداً عن الرؤية التي تحدثنا عنها مند سنوات وستظل هذه العملية مسدودة لأن هناك إجحاف كامل لحقوق شعب وهناك اغتصاب للمقدسات.

إلى الأعلى