الخميس 21 سبتمبر 2017 م - ٣٠ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا لليد يهدر فرصته من بين يديه أمام نظيره الإماراتي بفارق هدف واحد
منتخبنا لليد يهدر فرصته من بين يديه أمام نظيره الإماراتي بفارق هدف واحد

منتخبنا لليد يهدر فرصته من بين يديه أمام نظيره الإماراتي بفارق هدف واحد

رسالة المنامة من يونس المعشري:
فرط منتخبنا الوطني الأول لكرة اليد في الفوز على المنتخب الإماراتي ليخسر بنتيجة (27/26) في مباراته الأخيرة في الدور التمهيدي للبطولة الآسيوية السادسة عشرة للرجال لكرة اليد والمقامة في العاصمة البحرينية المنامة حتى يوم الخميس القادم ، وبهذا الفوز يقدم منتخبنا هدية للمنتخب الإماراتي الذي بدوره تأهل إلى نهائيات كأس العالم التي ستقام في قطر خلال الفترة من 17 يناير حتى الأول من فبراير 2015وكان الشوط الأول للمباراة قد انتهى لصالح الإمارات بفارق هدف واحد (12/13).
لم يقدم منتخبنا المستوى المتوقع منه في هذه المباراة والتي يفترض أن يكون المنتخب الأكثر ضغطاً والذي يلعب بشيء من الارتباك هو المنتخب الإماراتي الذي كان مطالبا بالفوز بعد أن كان فاقداً للأمل في هذه البطولة ضمن منافسات المجموعة الثانية وكان المنتخب الكويتي هو الأقرب لمرافقة المنتخب القطري الذي نال العلامة الكاملة في المجموعة بالفوز في جميع المباريات الخمس التي خاضها ، إلا أن فوز المنتخب الإماراتي في واحدة من مفاجآت البطولة في الجولة قبل الأخيرة من المجموعة على المنتخب الكويتي أعادت البسمة والأمل للمنتخب الإماراتي بعد أن لعبت نتائج المجموعة في صالحه وليأتي من المراكز الأخيرة إلى وصيف المجموعة بعد الفوز في مباراة أمس الأول على منتخبنا الذي كان مرتبكاً أكثر من المنتخب الإماراتي وغياب التركيز في الكثير من الكرات التي لعبوها والثغرات الدفاعية مما دفعت المنتخب الإماراتي أن يستغل ذلك بعد أن أوجد بأن لاعبي منتخبنا غير قادرين على محافظتهم في التقدم أو التعادل.

بداية جيدة ولكن ..!!
بدأ منتخبنا المباراة في شوطها الأول بداية جيدة بالتقدم بالهدف الأول مع الدقيقة الثانية عن طريق علي أمين الرواحي لكن منتخبنا لم يعرف المحافظة على التقدم كثيراً سرعان ما جاء التعادل للإمارات عن طريق وليد البلوشي (1/1) ثم يتمكن احمد الهنائي من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة الرابعة ويعود الإماراتيون من تعديل النتيجة (2/2) ، وفي الدقيقة 5 أضاف اسعد الحسني الهدف الثالث لمنتخبنا مما أتاح للمنتخب الإماراتي التقدم لأول مرة ثم يحتسب الحكم رمية جزائية ينبري لها اللاعب ماهر الدغيشي الذي يدخل للمرة الأولى في المباراة في الدقيقة 11 ويسجل كرة محققة في الدقيقة 6 بعد أن لعب كرة قوية ترتد من القائم وتجد حسن علي الجابري ليسددها ولكن في جسم الحارس ليعود الإماراتي في إدراك التعادل في الدقيقة 8 (3/3) ليبدأ بعد ذلك منتخبنا في التقدم بفضل كرتين سريعتين من احمد الهنائي الذي استطاع أن يرجح كفة منتخبنا حتى (7/5) لكن السرعة الاماراتية عادت من جديد عن طريق اللاعب عيسى البناي الذي سجل هدفين وادرك التعادل (7/7) في الدقيقة 16 لتأخذ المباراة بين تقدم الامارات وتعادل من جانب منتخبنا حتى النتيجة (9/9) ولم يتمكن بعد ذلك من ادراك التعادل أو التقدم بسبب الدفاع المحكم من جانب الامارات والثغرات الدفاعية في منتخبنا التي لم تساعد الحارس جابر يعقوب على الرغم من تألقه في صد عددا من الكرات ليتمكن المنتخب الاماراتي من كسب الشوط الاول بنتيجة (13/12).
ولم تستمر صحوة منتخبنا في الشوط الثاني الذي مر سريعاً بسبب تحركات لاعبي الامارات سواء من جانب قائد الفريق وليد البلوشي وعيسى البناي ورحمة المنصوري الذي لم يجد يوقف كراته السريعة وتسديداته القوية على مرمى منتخبنا على الرغم من التعادل في أكثر من مناسبة (15/15) ومن هنا كانت الامارات هي من تتقدم ومنتخبنا هو من يدرك التعادل ، وفي الدقيقة 17 ت توقيف لاعب الامارات رحمة المنصوري لدقيقتين الا ان لاعبينا لم يستغلوا ذلك النقص بل انقلبت علينا عندما تم توقيف حسين الحسني لدقيقتين ثم تلاه بأقل من دقيقة اللاعب علي الرواحي الذي حصل على التوقيف الثالث ومن ثم طرده من المباراة بعد ان وصلت النتيجة الى التعادل (25/25) ومن هنا تقدمت الامارات ، وفي الدقيقة 28 اتيحت لمنتخبنا رميتان جزائيتان الأولى لعبها اسعد الحسني وصدها حارس الامارات ثم ماهر الدغيشي الذي سجل منها الهدف 26 لمنتخبنا لكن الامارات تمكن من تسجيل الهدف 26 وحافظة على ذلك التقدم لحتى نهاية المباراة التي انتهت لصالحهم بنتيجة (26/27).

الكويت تحقق فوزا هامشيا على العراق
تمكن المنتخب الكويتي لكرة اليد من تحقيق فوز هامشي في ختام الدور التمهيدي على حساب المنتخب العراقي بنتيجة (29-28) بعد أن أنتهى الشوط الاول بتفوق المنتخب العراقي بنتيجة (15/12) ، في اللقاء الذي جمع الفريقين ضمن في البطولة الآسيوية السادسة عشرة لكرة اليد. و ظهر على لاعبي المنتخب الكويتي غياب الحافز والحماس خصوصا بعد تغلب الإمارات على منتخبنا ليحتل المنتخب الكويتي المركز الثالث برصيد 6 نقاط بفارق الأهداف عن المنتخب الاماراتي الذي حل في المركز الثاني والذي رجحت كفته فوزه على الكويت في الجولة السابقة.
استطاع المنتخب العراقي تحقيق بداية جيدة في الشوط الأول وصولا للدقيقة 8 حيث تمكن من التقدم في النتيجة على حساب الكويت بفارق هدف( 4- 3). وواصل المنتخب العراقي توسيع الفارق إلى هدفين عند الدقيقة 11(7-5). وحافظ المنتخب العراقي على فارق الهدفين وصولا لمنتصف الشوط الأول (9-7). وواصل المنتخب العراقي تفوقه مستغلا غياب الحماس لدى المنتخب الكويتي، ليوسع الفارق إلى 3 أهداف عند الدقيقة 20 (11-8). وواصل المنتخب العراقي نجاحاته الهجومية ولم يحدث تغيير في الفارق عند الدقيقة 22 لتبقى النتيجة (12-9)، ومع نهاية الشوط الأول حافظ المنتخب العراقي على النتيجة لصالحه بفارق 3 أهداف وبواقع (15-12).
عودة الكويت
وفي الشوط الثاني، استطاع المنتخب العراقي توسيع الفارق إلى 5 أهداف بعد مرور 3 دقائق (17-12). وصحح المنتخب الكويتي أوضاعه ليقلص الفارق إلى هدف وحيد في الدقيقة 7 (17-16). وعاد المنتخب العراقي ليقلص الفارق إلى 3 أهداف عند الدقيقة 11 (19-16). وتواصل التميز العراقي ليوسع الفارق إلى 4 أهداف وصولا للدقيقة15 (22-18). لم يحدث جديد يذكر وصولا للدقيقة 21 سوى أن المنتخب الكويتي قلص الفارق إلى 3 أهداف (25-22). وعادلت الكويت النتيجة(27-27) قبل دقيقة من نهاية المباراة، ومعها بدأت الخبرة الكويتية في ترجيح الكفة لصالحهم، استطاعوا من خلالها في حسم المباراة بفارق هدف واحد (29/28).

قطر تتغلب على اليابان
استطاع المنتخب القطري أن يحقق العلامة الكامل في الدور التمهيدي بتغلبه على المنتخب الياباني في نفس المجموعة بنتيجة (33/26) ليحصل على 10 نقاط كاملة ويؤكد أحقيته بالتأهل متصدرا المجموعة الثانية رغم أنتهاء الشوط الأول بالتعادل (15/15).
جاءت مجريات الشوط الأول مفاجئة نوعاً ما مع زج المنتخب القطري مجموعة من لاعبي الصف الثاني وإراحة عدد من اللاعبين الأساسيين، في مقابل دخول المنتخب الياباني بشكل قوي وفي حالة تنظيمية مميزة بين الشقين الدفاعي والهجومي، الأمر الذي أعطى المباراة حالة من التكافؤ في النتيجة والأداء وتسجيل أفضلية نسبية لصالحهم مستغلين سوء التنظيم والهبوط الحاد في الجانب الدفاعي وعدم ثبات مستوى حارس مرمى قطر. ولعبت السرعة اليابانية دوراً في صناعة الفارق مع تسرع القطريين ووقوعهم في عدد من الأخطاء الفردية، التي سمحت لهم بالتقدم بالنتيجة بفارق هدفين قبل أن ينتفض لاعبي قطر ليدرك بالتعادل في الثواني الأخيرة من الشوط الأول (15-15).
رفع المنتخب القطري فارق النتيجة لصالحه منذ انطلاقة الشوط الثاني (19-17)، مستغلاً عودة لاعبيه الأساسيين لأرضية الملعب، ناهيك عن غياب المنتخب الياباني عن الانطلاقة وصومه عن التسجيل في مقابل توسيع الفارق القطري لأربعة أهداف (24-20) في الدقيقة السادسة عشرة، بالرغم من النقص العددي الذي عانى من منتخب قطر والذي لم يستغله المنتخب الياباني، وانتعش المنتخب الياباني مع دخول المجريات للدقيقة الثانية والعشرين مع تدخلات الخط الخلفي غير أنه لم ينجح في تقليص الفارق الذي اتسع لخمسة أهداف (29-24) في الدقيقة الثالثة والعشرين مما اضطر مدرب اليابان لطلب وقته المستقطع لإعادة ترتيب أوراقه، وشهدت المباراة حالة من المد والجزر لينتهي اللقاء للعنابي بنتيجة (33-26).

مساعد مدرب منتخبنا: لاعبونا لم يوفقوا في الجوانب الدفاعية
قدم مساعد مدرب منتخبنا يحيى المعشري التهنئة للمنتخب الإماراتي على الفوز الذي حققه على منتخبنا بعد مباراة مثيرة من الطرفين ووصولهم إلى نهائيات كأس العالم ، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الحافز لدى اللاعبين الإماراتيين كان أكثر مما هو موجود لدى لاعبي منتخبنا.
وأشار المعشري إلى أن لاعبي المنتخب الإماراتي قاتلوا في المباراة بكل ما يملكون من قوة، مؤكدا على أن لاعبي فريقه لم يوفقوا في الجانب الدفاعي على وجه التحديد ، ومؤكدا إلى أن هذه البطولة تمثل ثاني مشاركة لنا في البطولة الآسيوية، ونمتلك 8 لاعبين لأول مرة يشاركون في بطولة كهذا، بالإضافة إلى الضغط على اللاعبين وهو ما أدى إلى خسارة اللقاء.
من جهته، فقد أبدى لاعب المنتخب الإماراتي، عيسى البناي، سعادته الكبيرة بتحقيق الفوز على حساب المنتخب العماني ، مشيرا إلى أن الحافز كان متواجدا لدى رفاقه في المنتخب ، وقال لم يكن هناك تقصير من جانب المنتخب الاماراتي ، بل أننا أدينا ما علينا ولعبنا بشكل جيد، ولكل مجتهد نصيب.
وأشار اللاعب عيسى البناي إلى أن هدف منتخب بلاده قبل البطولة كان المشاركة في البطولة وتمثيل دولة الإمارات فقط لا أكثر، مؤكدا على أن الفوز في لقاء الكويت جعل منتخب بلاده يجتهد أكثر للفوز على عمان.

رئيس البعثة: كنا الأقرب لتحقيق الفوز
أكد أحمد المعمري رئيس بعثة منتخبنا لكرة اليد عضو مجلس إدارة الاتحاد أن الخسارة من المنتخب الإماراتي لم تكن متوقعة وكنا الأقرب لتحقيق الفوز لو لعب لاعبونا بنفس المستوى الذي قدموه في مباراتهم امام اليابان وكذلك الحال في مباراتنا مع الكويت التي خسرنا فيها بصعوبة ، ولهذا يجب أن نكون واقعيين بفترة الإعداد وضغط المباريات والإصابات التي ظهرت على بعض اللاعبين.
وتابع المعمري قائلاً علينا أن نركز في المباراتين المتبقيتين ، نعم خسرنا الوصول إلى كأس العالم وضاعت الفرصة من بين أيدينا لكننا كسبنا منتخبا وعلينا أن نهتم بهؤلاء اللاعبين وتطعيمهم بعناصر أخرى حتى يكون لدينا البديل الجاهز على أن نعطي هذا المدرب باسم السبكي الفرصة وأن يتابع الدوري لاكتشاف مواهب جديدة وأن نمنح هؤلاء اللاعبين الثقة فهم قادرون على تقديم الكثير وعرفنا موقعنا في المنافسات الآسيوية ، وأوجه كل الشكر لأعضاء مجلس ادارة الاتحاد على تواصلهم مع البعثة وأخص بالشكر الشيخ سلطان الحوسني رئيس الاتحاد على اتصاله يومياً للاطمئنان على البعثة واللاعبين.

عبدالله المعمري: أفتقدنا للاعب البديل والقائد
قال عبدالله زائد العمري مدير منتخبنا إن خسارتنا من الامارات كانت صعبة ولم نكن نتوقعها لكنها ليست نهاية المطاف ، ويعود السبب في ذلك الى عدم وجود البديل الجاهز بسبب الاصابات الى فقداننا للاعب القائد داخل الملعب مما كان دفاع منتخبنا ظهرت عليه عدم الانضباطية لتوقيف الهجوم الاماراتي الذي لعب بكل قوة ، ولهذا يجب علينا أن نركز في المباراتين المتبقيتين للحصول على مركز متقدم على مستوى المنتخبات الآسيوية في هذه المشاركة التي نعتبرها عودة اليد العمانية إلى المشاركات الخارجية بعد توقف دام عامين وان نحافظ على هذه التشكيلة من اللاعبين.

سعيد الحوسني: يجب المحافظة على هؤلاء اللاعبين
ظهر التأثر على اداري المنتخب سعيد الحوسني بعد الخسارة من الامارات والذي قال إن الخسارة أفقدتنا احد المراكز المتقدمة في البطولة بعد مباريات قوية خاضها منتخبنا بعد أن كانت المنتخبات المشاركة في البطولة تتوقع أن نكون الفريق السهل لكن رجال منتخبنا اثبتوا قدرتهم على المنافسة وربما مباراتنا مع قطر هي التي كان فيها الفارق 16 هدفاً ، كما أن فوزنا على اليابان في البطولة أعطت لاعبينا دفعة معنوية كبيرة ونتمنى من ادارة الاتحاد المحافظة على هؤلاء اللاعبين ومنحهم الثقة وتطعيمهم بعناصر أخرى ليكون لدينا اللاعب البديل الجاهز والمدرب بالفعل بدأ في اختيار بعض العناصر وسيكون لنا تواجد قوي في المشاركات القادمة إن شاء الله ، كما نوجه الشكر للشيخ سلطان الحوسني على تواصله اليومي مع البعثة رغم ظروفه الخاصة وتواجده خارج السلطنة وهذا يعطي الدافع للاعبي المنتخب.

عمر المعمري: شعلة من النشاط
تواجد الشاب البحريني عمر المعمري والذي توقعته بعثة منتخبنا بأنه عماني أثرى الكثير من النشاط وتواجده المستمر مع البعثة يلبي لهم كافة الطلبات والذي ظهر عليه التأثر بعد خسارة منتخبنا من الإمارات لكنه أكد بأنه سعيد بالتواجد مع البعثة العمانية وتربطه علاقة طيبة مع العمانيين لوجود بعض أفراد عائلته في السلطنة ويتمنى كل التوفيق لمنتخبنا في هذه المشاركة الآسيوية.

إلى الأعلى